أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الاثنين، 26 مارس، 2007

تـقـريــبًا .. اتكعبلت !!!


شمس و بحر و صحرا ، ورد و بر و شجرا
واحد ماشي
وواحد ناسي
وواحد نايم
واحد قايم
واحد عايم ..
واثنين ماشيين ، ولا متخاصمين ولا متصالحين !
وبعدين فجأة ..ييجي واحد من قدامهم

أنا يعني ..
المهرج والملك
أصل البداية والحكاية ...للنهاية !
تقريبًا .. اتكعبلت !
ماشي ولا بيه ولا عليا
لكن فجأة
(هيا المفاجآت كثيرة الليلة)
هكون كداب ..
عشان إحساسي .. مجاش فجأة

بس زي ما تقول كده
الشمس لما بتنور ..
بنحس إن احنا الصبح !
.
.
صباح الفل .. صباااح الخير
إزي الصحة ؟
إزي الحال ؟!! ..
منصوب الحال !
وأنا واقف على الشباك ...
وقال يعني ولا ع بالي ..
لقيتها جت ..
البت أم المريلة كحلي !
( إيه الغلاسة دي، إيه الغلاسة دي ؟!! .. لف وارجع تاني ، لف وارجع تاني)

لقيتها جت ..
وخطوتها كما الملكات ...

( أنا أصلاً معرفش الملكات بيمشوا إزاي !! )
وخطوتها كما الملكات ..
وبتخبط بكلمتها على الأبواب
بيبان قلبي اللي كانوا اتقفلوا عن الأحباب !!
وبتخبط بكل حساب ..
هدوء .. . عادي ..
و كــلام .. عادي ..
وقلبي ( بيستهبل) .. ويتنطط ..
كأنه خلاص .
لقى حلمه اللي كان وياااه !!
( اتأخر عليه شوية، معلش ، يمكن هوا اللي نام بدري ..!!)
ساعتها خلاااااص ...
كل حاجة فتحت من جديد ...
والأغاني والأماني .. رجَّعت لي يوم × عيد ...
حاجة غريبة
حاجة غريبة ..
( كملوا الباقي بقى لأني ... فـر/نـعســااااااااااان !!) ه

السبت، 24 مارس، 2007

حفلة .. و رواية .. ونوم

عاوز أقول إن احتمال آآآآخـــر اليوم يبقى أحسن من أوله ! ، وإن ممكن ف كل لحظـة يكون فيه جديد ....

وإن على الطريقة التقليدية جدًا ... محدش عارف الخير فين

وإن اللي عاوز وقوف متكرر فأنا مستعد جدًا أديها له

وإن فرقة الطمي قدمت عرض رااااائع هذا المسـاء ..... بعنوان ثورة القلق


وإن شكرًا جــدًا للفنانة الجميلة سارة .... لكل شيء

وإن فيه حاجات كثيييير بتتعمـل بـااالـــ(10) جنيه >>>غير كارت الميناتل :)

و إن ...

كفاية كده

( ألا صحيح هوا التدوين شـرط يبقى يومي ؟!! ، ولا على طريقة فكرة نعيشها لنرويها نخلي أيامنا (حلو وحادق) مدونة هنا كده ، عشان هيا دي اللي بنعيش لنرويها .....)


وكالعادة رغيت كثير
تحديث 1: قمت برفع بعض التسجيلات التي سجلتها لعرض ثورة قلق : وهي هنــــا :
لن أعرضهم كلهم مرة واحدة ، حتى يتسنى على الناس الاستماع وترك تعليقهم
تحديث2 : أغنيــة، أنا سميتها كنت هكون .... من العرض برضك
وياريت اللي بيسمع يقول رأيه
:)
وده تحقيق عاوز شوية تركيز ... أسئلة لأكثر من شخص، وردودهم المتباينة، والجميل إنه خد الأسئلة دي بعد كده عمل منها أغنية، وعمل منها مشهد معاكسـة !! كان حلو قووي
التحقيق .(بس عاوز تركيز أثناء الاستماع)..... مشـهد المعاكسـة

الجمعة، 23 مارس، 2007

كأنني أراكِ ..!

>>> حتى أنا .. كانت تضايقني تلك الرسائل التي لم /لن تصـــل ...بعد . .

ولكن سأعدل ياقة قميصي مــرة أخرى، وأجلس ثانيةً .. بنفس الملابس التي لم ترينها علي قـط ، وفي نفس المكان الذي لم نلتق فيه أبدًا ... أصافح النيل بوجهي .. وأبتســم ...

فضوليون ..جـــدًا ...

بين مطالعتي لصفحات الرواية أمامي، ونظراتهم لي خلسـة ، ألمح ذلك ...
أي عاشق هو ... في انتظــــار حبيبته ! ...دائمًا

هل تعجبـكِ القطط ؟؟ ــ
ـــ هل ستكون حبيبته جميلة جدًا ؟!! .. أم عاديـة !!

هل أثير فضولهم أكثر بهذه الحقيبة الصغيرة ، التي تبدو وكأنها تحمل مفاجأة مـــا !!

هل تحبين الشيكولاته .... أيضًا ؟!!... حســـنــًا
سأصف لكِ المشهد كاملاً، اطمئني، الآن، أنت معي ...... لا يتأخر من أشعر به كل هذا القدر ... ليست روحك التي ألمس !شيء آخر ولا شـك
أعتذر
ما شيء !
أنتِ هنا ...
لماذا نسيت كل شيء عندما صافحت عيناكِ ....
يالني من عاشق خائب !
أتنسيني نظرتـكِ ..كل شيء .. هـ ـ ـ ـ ـكــذا !!!

نعم أعلم أن الـ ـ ـ ـ
لم تأت بعد !
هل سأتحرك الآن ...

حسنًا
ثلاثة مناضد ، وفتاة لا يبدو عليها أنها تنتظر حبيبًا ! ، تأكل بشراهة ...مـا ، ستنصرف على أقل تقدير ريثما تنتهي، قطـة تداعب أرجل الكراسي ( على تخافين القطط أم تأنسين لها ؟!!) حبيبان يتبادلان الأكـل حبًا ... أشعر بذلك .... الآن سينصرفان
.
.
بعض الأعين تترصدني .. الرواية تأخذ مني كل مأخذ
السعادة هي ذلك الشعور الغامض الذي نقنع أنفسنـا به ، قد تقتنصها من ابتسامة طفل، وممازحة بائع !!!
اعذريني ظننت الرواية سياسية صرفة ! ، ولكنها أصرت على أن تراهن على الحب أيضًا !!

هل تطارديني في الصفحات ! ؟؟
ممممممممممممممممممممم
الآن سأنظر إلى ساعتي، وأبدو كمن تأخر عليه صديقه! في غيرما موعد !، قد افتعل اتصالاً هاتفيًا مكتوم الصوت ! لأهرب من نظراتهم ! ....... ((رجلٌ وثلاثة أطفال يشبهونه وامرأةٌ تتحدث معهم عن أمهم ، وتحدث أباهم بطريقة أخرى، أين أمهم، هل ....لماذا ؟!!)) ه
خرجت إذًا

والآن ، يقسم كل من يمتلك عينان ومادة أنني لم أكن معـكِ ... كــذبوا ! بل إن صمتنا، أو ربما كلام العيون/الشفاه/الأيدي كان أجمـل
وإلا بـماذا أفسر تقافزي الآن فرحًا وكل السعادة ..تلك التي تغمرني !!! ... كانني قابلت الـ ـ ـ ــحبيبة
قابلتـ ـ ـ ـ ـهـــا ...حقًا
أنتِ معي
إيتِ الآن !!
.
.
الآن ....هنا

الخميس، 22 مارس، 2007

يا سيرشااااااتـــك .. يا جوووجـل !!!

زمااااااااااااان ، من ييجي 350 يوم كده ( تقريبًا) ، يعني تقدروا تقولوا من سنة، أو سنة إلا شهر ، أو سنة إلا شوية ، أو سنة إلا 8 أيام ( تخيلوا !!!) الدنيا بتجري يا أخي !!! ... المهم ، من ييجي سنـة كده ... اتنشر لي موضوع ف عشرينات يعني ولاد البلد يعني الناس الكويسين قوووي ، الموضوع ده كنت كاتبه بعد مغامرات بحثية إنترنتيه عريضة، وكان نتاج العديد من الآراء السياسية و المشاكل المجتمعية الناتجة عن الانتخابات ، والذي منه ، لذلك أخذ الموضوع ـ فيما بدا للبعض ـ طابعًا سياسيًا ، وكنت للمرة الأولى ( بعد الألف) أجيب سيرة الريس ف موضوع ، وبالأرقام ..... حد متخيل الريس ( بالأرقام ) ده يطلع موضوع إيه ....... ؟!!!
.
من عيوبي الكثيييييييير إني رغاي ، بس أحب أقول إن الريس (بالأرقام) ده ممكن حـد يفهمه على إنـه كم مرة أكل السيد الرئيس ، كم مرة شرب السيد الرئيس، كم مرة دخـل .... انتخابات ... السيد الرئيس !!!! ، كم مـرة خـرج .... يتفسح السيد الرئيس !!! ، كم مـــرة طلع عين ..... الصيرة السيد الرئيس !!!! ، لكن المفئجـة إني لم أكن أحسب لهذا الأمر حسااابًا ، دماااغـك يعني !!! ، وأنا مال ********ــي بعدد المرات اللي عملها الرئيس ، ما الرئيس يعمل اللي يعمله ... عمله واااضح !!! ....
أصلاً أصلاً الموضوع لم يكن عن السيد الرئيس ، واللي عارفني ، وعارف عشرينات ، وعارف السيد الرئيس ، ومتابعني ، ومتابع عشرينات و ولاد البلد (من سنة) ومتابع السيد الرئيس ، ومقالات السيد الرئيس ، وتصريحات السيد الرئيس ، هيعرف دوغري أنا بتكلم عن إيه !!! ، بتكلم عن الموضوع يا اخواننا !!!

الموضوع .

أيون ..
اللي كتبته ..
.
أيوه أنــــا ....سـاعتها كنت أنا بس ( شوف الدوونيـــا ) !! .. كتبته من سنة

إيه ؟؟ قوام نسيتوا ؟؟؟

هوا أنا كنت مسميه ( جربت تعمل سيرش ) ، وعاجبني المنظر ده كده ف الاسم ... بس صديقي اللذيذ البراء ( لما كان أياميها هناك) قال لي هنغيروا العنوان ، قلت له غيرووووووه ، وأنا يعني تفرق معايا ، قوم إيه ، قوم نشروه باسم ( العهدة على جوجـل ) ، يوميها الإذاعة صورت ، والأخبار نشرت ، والفضائيات أذاعت ، والحرب قااامت .....
المهم ....
إيه يعني ؟؟؟؟
الذين يمتلكون ــ الآن ــ مهارة الوصول إلى الموضوع بضغطة واحدة، ربما يسعفهم القدر لمعرفة ماذا دار في الموضوع المكتوب من سنة ... إيــــااااااااااهـ . . . ، أنا وعلى طريقة التاجر المفلس (مش قوي يعني ، بس طالبة كده معايا) فكرت أجدد الفكرة دي !! ، ولا حد عنده مغص ؟!! ، فقلت ما نلفها بطريقـة تانية

للذين يملون من المواضيع الطويلة ... الموضوع يبــدأ ..من هنا

فكرت و قررت سريعًا، قلت أما نشوف كـده أدبائنا الحلوين على الشبكة العنكبوتية ، أخبارهم إيه ؟، وإزي الصحة، وإزي الحال . . . ؟! ؟.... يعني نعرف مسمعين ولا محدش يعرفنـا ... أنا أصلاً الموضوع ده شاغلني من زمان، ويمكن لشيء من ذلك كتبت عن النشر الإلكتروني (مثلاً ) ، وكنت سعيد بوجود أعمال نجيب محفوظ أخيرًا ! ه
.
طيب ، فضي لي ذهن سعادتـك بقى تمامًا من كل ما يشغل ، ويزعج، وانسى الدنيا وريح بااااالـــك ، وتجاهل التبويظات الدستورية ، والأرانب بالملوخيـة ... و ررررركككككككـــــــزززز معايا ... ، لأن كل بحث ينتج عنه نتائج وكـل نتيجة بتتعلق ف الحيـطة !!

نجيب محفوظ .. أديب نوبل والروائي الكبير، وأشياء كثيرة : ممممم تفتكروا جه كام ؟؟؟
لم تتعد عدد مرات ورود نجيب محفوظ في الإنترنت ( والعهدة على جوجل) سوى 403.000 مـرة ، ولو حـد رجع لنتائج المقال اللي فات سيجد نتائج لناس تانية ، ونتائج تعتبر قديمة نوعًا .... لكنها ممكن (في اعتقادي) تتأرشف، وتوضح لنا إلى أي مدى بيكون يعني كدهون ... أو كدهوت .. وحاجات كثير .... آآآه ، يطول المقال لعرضها ...
أنا قلت بقى فرصة ندووووووس ف جوجل ، وإنشاللا ماحـد جمع ...
.
بما إني راجل أُدباتي ، ويعني أعرف مجموعة لا بأس بها ممن ابتلاهم الله بحرفة الأدب ، قلت أطمن ع الناس دي :
يوسف السباعي : ( اللي ما يعرفهوش يقول ...عــدس ) الراجل كان وزير ثقافة ، أياااااام ما كان للحاجة دي وزارة ...
مؤلف رواية واحدة بـــــس اسمها ( نائب عزرائيل) و رواية أخرى ( السقا مات) وعدد من الروايات الأخرى.
11 ألف و300 مـــرة
يوسف إدريس : عَلَم القصـة القصيرة .. الأديب الطبيب ، مؤلف العيب والحرام ولحم رخيص .... وبلاوي أخرى :)
23 ألف و500 مـرة

ندخل ع المعاصرين، بما إن النت مادخلش مصر إلا من 20 سنة سنة على الأكثر ، وبما إن الكتاب والأدباء بدأوا يعرفوا النت، وبدأوا اللي ينشر واللي يتنشر له ... إلخ ، إلخ ....
جمال الغيطاني روائي الستينات ذائع الصيت، ورئيس تحرير أخبار الأدب !! ومش مستاهلة أنبه على إنه صاحب (الزيني بركات) التي تشرف هذه المدونة ، ورسالة في الصبابة والوجد ... وغيرها من الأعمال ... ولكن
42 ألف و 500 مـرة ...........بــــــس !!ه
وليه موقع شخصي،
يوسف القعيد كذلك .. أحد أهم روائيي الستينات، وأعلام الرواية المصرية المعاصرة، كتب "قطار الصعيد" مؤخرًا، وعرف ب"شكاوى المصري الفصيح" و بلد المحبوب ... وأعمال أخرى كثيييييرة ...
11 ألف و 100 مـرة !
بهـاء طــاهر يعني الحب في المنفى ، يعني الشاعرية في الرواية المعاصرة ، روائي مقل (نسبيًا) لكنه علم في روائيي الستينات كذلك ... نشرت الهلال له مؤخرًا (واحة الغروب ) ... ه
10آلاف و700 مـرة
خيري شلبي أحد أهم كباااااااار الحكواتيه في مصر، ونشر له مؤخرًا (بس) 3 روايات: نعناع الجناين في الهلال، وبطن البقرة ف ميريت ، ونسف الأدمغة ف الشروق، و ..857 مـــرة ..فقط ! ...
محمد مستجاب .. ساخر الرواية المصرية المعاصر، الذي لا يعرفه أحد،الذي مات منذ عامين، وصاحب قيام وانهيار آل مستجاب !!
و ديروط الشريف، وسيرة نعمان حافظ ...مممممممم 595 مـرة !!
علاء الأسواني ... مممممم طبيب وصاحب روايتي عمارة يعقوبيان و شيكاجو .... بــــس 45ألف و100مـرة .. وله مدونة

ــغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغغــــ

تعرف فلان .. أعرفه، عملت عليه سيرش ؟!، لأ ... يبقى ما تعرفووش !ه

وعلى الرغم من إني عندي تعليقات كثيييييير على النتائج دي، لعل أهمها إن النتائج دي عشوائية، وبتتغير ممكن كل فترة، وهنبقى نشوف الموضوع ده ، لكن الأهم إن أحدًا منهم لا يمتلك حتى الآن موقعًا رسميًا يضع فيه مؤلفاته، أو قائمة بها على الأقل على نحو مافعل العديد من الأدباء غير المصريين (بدون ذكر أسماء) وأيضًا أن ورود الاسم قد لايلحق بأي معلومات .... المهم
نترك هؤلاء كلهم جانبًا ، ونرى ما ستطالعنا به نتائج البحث عن الأدباء الشباب
أحمد العايدي : 20ألف و600 مـرة ، ومدونته طبعًا . صاحب أن تكون عباس العبد
محمد علاء الدين : الاسم التالي ، والراوئي الشاب أيضًا ، 14 ألف و 200 مرة و مدونته


محمد صلاح العزب : يتميز عن أصدقائه بأنه الوحيد اللي حاطط روايته و مجموعته القصصية مجانًا ، ومع ذلك فهو مغموور جدًا
ونتائج جوجل بتقول : ألف و530 مـرة بس ، لكن مدونته جيدة وفيها شغله .
طارق إمام : صاحب شريعة القط ، ومجموعة قصصية، 593 مرة فقط ، ومدونته ..
نائل الطوخي : الصحفي بأخبار الأدب ، ومنتشر بوفرة ، وله ( ليلى أنطون) رواية قصيرة، 17 ألف و900مرة !!
ليه كده يا نائل ؟؟؟ مكتبش عن كتابنا برضه !! و مدونته

نسيت مني أنا بقى ؟؟؟ ، وتركت مين ، وما جبتش سيرة مين ، من الكبار مش مهم دلوقتي ، من الأدباء الشباب الصديق الجميل وناحت ( تماثيل الملح) الرااائع محمد كمال حسن ، والمفارقة المزعجة ، والتي تجنبت أن أذكرها على طوووووووووول هـذا البوست أن نتائج البحث في جوجل ليست صحيحة دائمًا 100% ، ولكنها تصيب بنسبة 90%، فتغدو مصيبة، ولكنها قد تخطأ أحيانًا ....
وهذا ما حدث مع مدير الجامعة الإسلامية في ماليزيا ... لأنه ببساطة ليس روائيًا، وليس مصريًا ، وليس شابًا ( بالتأكيد) ولكن اسمه ... محمد كمال حسـن ... !!! ه
محمد كمال يا جماعة صديق لا يصح أن أتكلم عنه هنا والآن ... لاسيما إنه صعب أوفيه حقه، وإنه واااحشني جدًا ، وإنه روائي متميز ومغمووور ، ومش عارف راح فين بعدما خـطــب !! ، لكن على فكرة كان عمل مدونة ... وافتكر ان ده اللينك بتاعها مدونة محمد كمال

وبس.
عندي كلام كثيييييير عاوز أقوله برضه عن البحث على جوجل ، وإن أي اسم بيظهر تاريخه في هذا المحرك الفظييع، وإن ده يجعلك لاااازم تتواجد هنااااااااكـــــــ
حدي يقول لي عاوز إيه من ده كللله ؟؟؟
أقول له نلتقي بعد الفاصل ... أو يمكن ف التعليقات ، أو إذ ربما نلتقي صدفة ... أو احتمال نلتقي ف الشارع
أو جاااااايز يعني ما نلتقيش خااالـص على اعتبار إن (ماتشوفش وحش) !! رغم إنك بتشووفه على طول

سؤال العدد : بمناسبة التعديلات الدستورية ومسرحيات الحزب الوطني الأخيرة ، تفتكروا لما حد بيشتري جزمة جديدة بنقول له إييييييه ؟؟؟؟





الأحد، 18 مارس، 2007

> >. . . . . ,,<<<<

. . . .



مش عارف لــــيه ...



.
.
. وجايز لو عرفت ، أنا معشقوووووش !!!


. .

شايل ف قلبي كلااااام ....ما قلتهوووش !!!.



...
.

مـســاحة أكبر للصمت داخلي !!!


يمكن عشان أسمعني أكثر.



.....................................
يااااااااااااااااهـ .,.... أخيرًا لقيت المساحة الفااااضية ، اللي ممكن أبعتـر فيها كووووول اللي عاوز أقوله ، ومحدش يقراه ، إلا اللي عاوز يقراه، ومحدش يقدر يقول لي إنتا كتبت كـذا ... لأ، أنا مش كاتب حاجة .. الصفحة بيضاااااااااا قدامك
. . .

.
.


ياريت نحافظ على بياضها

إهداء لهبة خيري ، أول من كتب بالأبيض
:) .

الجمعة، 16 مارس، 2007

بشرى .. و ..ســارة .. و ..هنـــاء ..

...
طبعًا لبابا وماما بمناسبة عيد الميلاد !! . . .
. . .
مش عارف ليه البنات محتكرين كل حاجـ(ـة) حـلو(ة) !! ...
.
المهم إن بشرى سارة فعلاً لزائري مدونتي المتوااضعـة، إنه بالنسبة لكتاب المغامير الذي (زاد عليه الطلب) في الآونـة الأخيرة ( وبشكل ملحوز ) ... فإننا رأفـة بالجماهير محبو الأدب المغمور قررنـا أن يتم توزيع الكتـاب في أكبر دار نشر ف مصـر ، وإنشاااالله ما حد حوش ..


.
..... نعم أعزائي محبي وجمهور المغامير الأعزاء ... الآن ، وبدون قر ، ولا حسـد ، ولا حـقد كتاب المغامير الأول ( عندمـا يتمرد الصدى ) متوفر في مكتبة مدبولي ... بوسط البلد ( حـد بقى ييجي يقول لي فين وسـط البلد ؟!! ، هقول له ببساطة ف ميدان طلعت حرب .. لو مايعرفش فبلكونة بيتهم أقرب ، وخلينا نخلص ..!!) ...
نعم أعزائي
كتـاب مغامير × مكتبة مدبولي الآن ، ولفترة محدودة ، وبنفـس السعر الرااااائع 4 جنيه بــس

سعر الكتاب ثاااابت
، مكان المكتبـة ثااابت ... أينما كنت ؟!!! . . .
.

.
والحاجة اللي تفرح بقى كماااااااااان ، إنك مش هتروح تشتري كتاب المغامير بـس (رغم إنه يغني ويفيد) لكن كتاب المغامير معاه عرض ديوان سالم الشهباني ..


ـــ يااااااااااااااااااه ...... مش معقوووووووووووووول ... ديوان تاني ...
ـ أيوة يا جماعة ( سالم الشهباني) الشاعر والصديق الجميل ، بعد نجاح ديوانه الأول (ولد خيبان) قرر أن ينشر ديوانه ( جميل بـصـراحة ) التااني ( السنـة 13 شهر ) ....
يعني وثق ف دار النشر اللي المغامير نشروا كتابهم فيها وهي دار اكتب للصديق الطموح يحيى هاشم . . . . .
و المفاجأة ..
ـ إييييييييييييييه ؟؟؟ قووووول بسرررررررررعة

ـ المفاجـأة إن الكتاب ده كمان (الديوان) بــ 4 جنيه بــــس ، يعني ولاا حق الحبر اللي مكتوب بيهم .....
حد قال هات ؟؟؟؟؟
***********************************************************

فاصل إعلاني : تعلن جماعة مغامير الأدبية عن عقد ندوة لمناقشـة إصدارها/كتابها الأول ، وذلك ثانيًا : في مكتبة مبارك العامة (بيتنا) بحضور الشاعر محمد إبراهيم أبو سنة يوم الأربعاء القادم في تمام الخامسة عصرًا ... والدعوة عامة، وستتوفر نسخ من الكتاب، وبعض المشاركين في الكتاب لتقييمه وتحديد إلى أي مدى ساهم(ويساهم) هذا الإصدار الهام جدًا في دفع حركة السلام في الشرق الأوسط !! ( إيه ده) قصدي في دفع عجلة الإبداع وتحريك المياه الراكدة في الإبداع العربي المعاصر على جانبيه الاجتماعي والسسيولوجي ( والمناسبة هما الاثنين واحد ) ..............

ـــــــــــــــــــــــــــ****************************************

وإليكم أغلفة الكتب ( لحسن حــــد يكون من الخضـة نسي.. ) !!ه



كتاب مغامير أهه
<<<< وكتاب/ديوان سالم أهه >>>>>


............ وأخيرًا : ينصح (عن تجربة والله) باقتناء أكثر من نسخة من كتاب مغامير، لإنـك أكيييييد هتلاقي حـد عاوزنسخة ... ، أما ديوان سالم الشهباني فحسب بقى !
وبعد أخيرًا : هيييييييييييييييييييييييييييييييييييييه
ملحوظة على الهامـش : بشرى عارفينها، عملت دور حلو ف أنا مش معاهم مؤخرًَا ، أمـا سارة بقى ف دي أختي حبيبتي ، هناء دي مغمووورة بالقوي ، بس الموضوع ملوش دعوة بالبـنـــات دووول أصــلاً !!ع

الاثنين، 12 مارس، 2007

اســكــنــدريـة >>> تـــااااانـي !!


و آآه.. م العشق يااااني
..... .... كانت هذه الرحلة مختلفة تمامًا عن سابقاتها ، وأنا أزعم أنه لا توجد رحلة
للإسكندرية تتشابه مع غيرها !
لكن ربما يكون المفاجئ ـ بالنسبة لي على الأقل ـ الحضور الأقل للبحر في هذه الرحلة، واكتشاف مسـاحات أخرى من البهجـة بين الأصدقاء ! ... وتحديدًا مع محمود صديقي اللدود ، الذي استضافنـا هذه الأيام .... حتى
قلعة قايتباي ..كانت أجمـل

. ظل ســـؤال مـا يطاردني في هذه
الرحلـة : هل المـكان هو الذي يؤثر فينـا، أم الأشخـاص الذين يتواجدون فيه !!!
للأسكندرية في قلوب الكثيرين مكانة خاااصـة جدًا ، لا سيما في غير فصول الصيف، كمـــا رأيتها ................... .
سأدع الصورة
تتحدث

.
هناك مشاهد للاستقبال ، وأخرى للحفاوة، وأرخى للترحيب
...................................................................................
قبل ما حد يسألني ده أنا و محمود ومحمد سالم ...... مفاجأة الرحلة ، الواد ده
على فكـرة مشكلـة بجد ربنا يسعدك يا محمد يا ابني :) على فكـــرة للأمـانة
العلمية إحنـــــا ما كنااااش رااايحين فرح ، ولا حـاجة ! ، هوا بس المسكين (
محمد) كان ـ ياولداه ـ لسـه راجع من الشغل ، وخدناه على مشمه ، لأن صاحبه كان
عاوز يجيب هديه ( أو ما شابه) لحد عزييييز عليه قوووووووي ، عزيز عليه
موووووووت ، والكلام ده ( لامؤاخذة بقى ) لاااازم يتقال ، ربنـــــا يهني سعيد
بحفيظة

سيبكم من ده كللله ، شوفتونيـــش وأنا أمام
مكتبـة الإسكندرية ، وقد أوليتها ظهـري غير عابئ بما فيها من درر !!!
مكـتــبـــة الإسـكندرية ... و إيه يعني !! ( لم أقابل يوسف أمامها كما كان مفروضًا) ه
هوا طبعًا مش مطلوب مني (من فضل الله ) ( لاسيمـا إن الموضوع ملوووش علاقة
بالمدونين خاااالـص) إني أكتب تفاصيـل الرحلة
بس أنا حبيت أفكر نفسي بالرجل الذي كان يتحدث عن صلاة ( الدِمعـــة ) !! ،
و .... إني أول يوم لم أر البحر !! ... و ..... شكرًا يا محمود
قوووووووووووووووي
وياريت كـل مـرة كده

كـانت هذه الصور من تصوير صديقي العزيز
محمد العدوي رفيق الدرب و الرحلة، بعد توجيهات سيادتي طبــعًا ....

و يمكن آخر أهم مـكان كنــا فيه ( يتحكي عنه يعني ) كــان ده .....


ثم أعلن القطـار ... عن الرحيـــــل !


الأحد، 11 مارس، 2007

ف الـســـــريع ......

  • اعلم رحمك الله أن بعض التدوينات لا تغني عن الماء و لزاد والراحلــــة ، ولكن ....... نكتبها لنحكيها !
    .
  • الحمد لله رب العالمين، ظهرت أخيرًا ، وعادت الكرافتـة الضالة (بنية اللون) بعد طول غياب ، وبدون معاونة من رجال المباحث والإطفـاء، بعد أن كنت قد فقدت الأمل فيها !!! ، وشقيقتها السوداء التي يبدو أن المخاوي اللي واخدها عاجباه قووووي ، لأنها بقالها أكثر من شهر معاه ، وكل خوفي يكون اتخنق وهوا بيربطـها !!!!!ه..
  • .
  • النحس صناعة بشرية : !!مشاهد معتادة : تنتظر الأتوبيس فلا يأتي ، والميكروباص غير خط سيره (انهاردة الصبح) ، وحتى سيارات الأجرة تتمنع !! ، يبقى عادي جـــدًا كويس إنـك مش مشلول ! ، تنتظر فيلم لمدة ساعتين ، وأول ما تروح يقول لك أصله بدأ من 10 دقايق وممنوع الدخول أثناء العرض !! عااااااااااااااادي جدًا ( شوفة خالد عبد القادر) بالدوونيـــا !!! ، تفاءل وابتسم الدنيا ربيع على رأي اسمها إيه !!!

  • صديقتي العزيزة (نارا) أرســــل لكِ هذه الرسـالة لأنـك تمرين من هنا أنتِ و رانيا ، ولا تضعون بصماتكم المميز ة ... صدقوني .... هناك مســـاحــــة كبيييييييييرة لكمــــــــــــــا ( في الهامش كما تلاحظون) ه، سلميلي عليـــها .
حبيبتي الغالية !! ... على الرغم من أني أقنعتك إني لسـت جديرًا بحُـبـك لأني ( مش إنسـان يتحب) ، لكنـك ظللت مصرة على أن ما بيننـا حب !،
قلت لك أنا مش ... إنســـــان ......يتحب

.
أنا مش إنسان ....
يتحب . . .

.
أنا ......مـــــش
>
.
>
.
إنســـــــــــــــــااااااااااان
!!!!!

هههههه
!!!
فكريني أكتب عنـك هنــــــــــــا !
حيث يستحيل أن تريني
وفكريني كمان إني أقول لك إن اللي كتبته كللله رااااااح !
لأني ما اختفظتش بيه !



أُف
:(

السبت، 10 مارس، 2007

الحــيـــاة .. أوف لاين !!!



مل*1 : يُكتب هذا الموضوع تطبيقًا لمبدأ الشورى، والديمقراطية على السواء، ونزولاً على رغبات 5ـ على الأقل ـ من الذين مروا على المدونة وشاركوا في الاستبيان (اللي على يمينك) .
مل* 2: لولا أننا نعيش في بلد ديمقراطي، وإني الديمقراطية ليها أنياب، كنت شاورتهم وخالفت شورتهم، إذ أني كنت عاوز أكتب عن اسكندرية (مثلاً) . . . . .
مل* 3 : اتفضل اقرا :

....

. . . تقنية الـ(أوف لاين) أو الظهور دون اتصـال يعرفها مستخدمو الماسنجر جيدًا ... (لاسيما الإصدار الأخير منه ) وأنا ـ وإن كنت أمارسها ـ إلا أني لا أشجع عليها أبدًا، وإن ظل الأمر في إطار الحرية الشخصية ( المكفولة للجميع) !! . . .

. . . ولكني قصدت أمرًا آخـر . . . الحياة نفسـها تكون (أوف لاين) !! ...

بمعنى إنـك تكون موجود، ومش موجود ، معاهم و ... مش معاهم ..( على فكرة الفيلم حلو )

مش عارف ليه بربط الحياة العامة كثيرًا بالماسنجر و ( الكلام ده لااازم أقوله !!) .. أكون قاعد ف المترو مثلاً ( بلاش المترو .. أوقات ف أي مكان) !! ، أقول كل ما يفصلني عن الذي أمامي الآن ( أيًا كان ) هو نافذة "محادثة" ( شات بوكس) ، ممكن من خلالها أعرفه للأبد .. أو أخـسره تمامًا !!! ؟ . . . .
.
. . . هل من الممكن أن نتعامل مع ( الحياة) نفسها بنفس الطريقة !!! . . .
.
يُلح علي هذا الأمر جدًا ... بمعنى ، نفسي أموت شوية مثلاً !! ...
.
يمكن المرض بيخلينا نعيش فترة (أوف لاين) .. بس برضه بيكون فيه (اتصال ..مـا) . . .

أكثر الأشياء بشاعة ـ (عندي) ... لحظة الإغماء !! ....
.
. .

اللحظة الحقيقية التي تعيش فيها ( أوف لاين) !! ( وحلوة تعيش دي ) ! .... لسه محدش (قريت له) صورها أدبيًا . . . .
بمعنى إنـك تتعامل مع الناس اللي بيضايقوك مثلاً ، أو مش عاوز تكلمهم ، أو أي سبب آخـر ، بإنـك تكون (أوف لاين) ، فتختار اللي تكلمهم، وتختار اللي تكون معاهم ... في الحيااااة نفســـهـــــــــا !!! ...

أعتقد إنني مابنقدرش نكون أوف لاين ف الحياة !!! ، ولا إيه ؟؟؟
.
الموضوع طول برضه !! .. وأنا كنت ناوي أرمي الفكرة وأجري ...
.
. بما إني (أولاً ) كاتبها بمحض اختيارات الناس اللي (ربنا يكرمها) واختارت ، واكتشفت إن الموضوع ده جيـد فعلاً ، يعني في حين إني كنت عاوز أكتب الأربع مواضيع ( والله هما أكثر من كده) ف وقت واحد ، دلوقتي السادة المارين حددوا لي أولويات !! ....
.
وبعدين جميل كمان إنكوا اختارتوا العنوان ، وتوقعتوا الموضوع !! ... فهل صادف توقعاتكم ، ولا كنتوا فاكرين ( الحيـاة أوف لاين) حاجـة تانية !!!

. ...
حقيقة يجب ألا أنساها : أنا متضايق إني كتبت أكثر من كلمة إنجليزي بالعربي !!بس للأسف (أوف لاين) لا تعني ( ظهور دون اتصال ) فقط !! وللأسف المدونات لا تتيح أن تكتب الإنجليزية بجوار العربية بالطريقة المقصودة !! .....

فاضل الصورة بقى !

تحيااااااااااتي ، وللمارين اليوم : لا تنسوا سهرة ورقة وقلم الأدبية ..... ويوم الثلاثاء القادم حفلة الصحبجيـة في ساقية الصاوي ،8م ..... و . . . . . على فكرة لقاء المدونين (رغم الزحمـة) كان حلو !
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* مل : ملحوظة، بس إنتو عارفين بقى دواعي الاختصار، وتكثيف الموضوع حتى لا يطول منـا بلاداعي ...

الاثنين، 5 مارس، 2007

اتكتم !!أخــرس ...



في الحقيقية ( المفروض لما أكتب حاجة ما أقولش ف الحقيقة ، لأن ده بيعطي إيحاء إني كداب!! ) ... بعاااني بشكل كبير ، ومتزايد طوول الوقت مني ! ، وكثيرًا (جدًا) ما أكون مطالبًا بالصمت لحــد الخرس !! ، أو الكف عن(التهريج) !! ، وهما ينطبقان على بعضهما عندي في الحقيقة !! ، ولا أعلم كيف !! ......

لا أكتب ذلك ليحدد لي أحد ما (وصفة) لكيف تتخلص من لسانك، أو ليقول لي أحد (الصمت زينٌ والسكوت سلامة ، فإذا نطقت فلا تكن مكثارًا !! )، ولا لكي أتلقى برقيات مواساة أن ( لا بأس ، ولكن حاول أن تقلل !...)، ولا لكي أضع نفسي (أضعني) في مأزق حتى ، ولنجعل المبرر من الكتابة آخر ما يرد في الموضوع !

المبررات الممكنة لا نهائية (بالطبع ، يمكنك أن تذكر أي شيء وتضع له مئات التبريرات) ... من قبيل : اللي ما يتكلم يا كثر همه !!، أو لأنه طول الوقت ساكت، فما بيصدق !! ، أو لأنه (رغاااي ) ( ودي الصفة اللي بتلاقي لها شعبية أكثر في هذه الحالات، ويبدو إنها تحمل قدرًا من المصداقية!! ) ....

طبعًا غني عن الذكر المواقف المحرجة التي وضعت فيها بسبب لساني ، وأذكر أيام ما كنت ف الكلية من مية سنة كده ولا حاجة ، واحدة زميلتي كانت تتراجني (بجد) أسكت ف المحاضرة !!!، تقول لي أبوووس إيدك أسكت !!!، الله يمسيها بالخير بقى ! (تلاقيها دلوقتي مفتقدة رنة ضحكتي المميزة !! ) ..بس مش عارف ..


لأ وافتكر قبـــــل كـــده >>> بكثيير ، أستاذ الأحياء ف ثانوي !!، كان تملي مش شايف حد بيتكلم ف الفصل غيري !!..مش عارف يمكن عشان حسي عاالـي شويتين تلاتة !! ... بس حقيقي الموضوع ده بقى عامل لي مشكلة !، أنا تقريبًا المكان الوحيد ( وسط مجموعة يعني) اللي ببقى ساكت فيه المسجد (تحديدًا يوم الجمعة ) وعلى مضض !!!، لأني لو اتكلمت هتضرب بالناار !!
لكن ف الأماكن التانية لسه مفيش ضرب نار ....
أنا عاوز بجد أقول للناس اللي بضايقهم على طووول من كلامي : حقيقي أنا آآآســـف ! ولو إني عااارف إن آآآسـف دي مابتعملش حاجة !! ، بس همــا علمونــــــــــــا كده ! ....شششششششششششش !!






أنا هتكتم دلوقتي ، وهبطـل تهريج !!، وأبقى أكـــمــــل بعديييين >>>>> صور مقترحة !!










الجمعة، 2 مارس، 2007

مشـهـد .. يبدو معتادًا !!

امتثالاً لرغبة مــا ... أخط تلك السطور !

.
. تأخرت السيارة التي كنت أنتظر، وكان الحر شديدًا، أو كان شعوري أنه كذلك، قررت أن أخلع معطفي وأثنيه على كتفي في انتظار السيارة، وأنا واقف أترقب، لفت انتباهي سقوط بعض الأوراق من جيب المعطف . . . تداركت واحدة منهم ، وجاءت السيارة التي كنت أنتظر !! . . . استوقفتها وتركت الورقة الأخرى !!. ......
.
. بينما كانت السيارة تسير ظللت أفكر لماذا لم أستوقفه لآخذ ورقتي !! كانت ورقة مهمة ! ـ على الأقل بالنسبة لي ـ ولكني تركتها، قلت لنفسي : مهما كانت أهميتها سأستطيع أن أكتب غيرها !
.
. هل أفعل ؟!!! ............

الخميس، 1 مارس، 2007

فيروز كـراوية .. مـتــأخـــر شويـة !!!


صوت بسيط، ورقيق وهاديء ... ممكن تكون مش متميزة قوي ، بس بصراحة عملت لنـا جو جميل ، وليلة أجمل ، الكلام ده كان مش من يومين ، ولا ثلاثة ، ده يوم الاثنين اللي فات ، الحفلة بتاعة الهنـاجــر المجانية كانت أول لقاء لي بها، وبأغانيها المتميزة ، حاولت أسجل بعضهـا .... وفاجئتني بأغنية من تأليفها اسمـها ( لوحدك) !! ، طبعًا الأغنية دي كل حد سمعها حسـها جـدًا ، كلمات بسيطة قوووي ، لكن معبرة جـدًا ..... فكرت أكتبها هنــــا ، بس قلت تسمعوها بنفسكم أحلى ، وربما أحسـن . . . . . أغنية (لوحدك ) ، وطبعًا كان نفسي أنزل الأغاني كلها ،ودلوقتي بس للأسـف مش هعرف لظروف خاصة ، ثم إني برضه مستخسر الأغاني دي تنزل كـده من غير ما أكتب عنها حاجة ! ، وبعدين أنا دلوقتي فاااصـــــــل أصلاً ..... فيه أغنية كمان للشاعر الجميل أحمد الفخراني اسمـها ( على بالك) حقيقي تحفــــة .... وطبعًا كان فيه أغاني أكثر من كده ، عرضهم بشيء من التفصيل الصديق محمد ياسر حدوتة مصرية ، أنا قلت بقى أجيب لكم من الآلآلآخـــر الأغنية اللي لقيتها هنااااااااااا..... ممكن تشرب القهوة ... معايا الصبح ؟.

Ratings by outbrain