أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الجمعة، 30 نوفمبر، 2007

المدونون .. ينشرون .. ويتوغلووون !!

أنا لا أعلم الغيب، ولم أتنبئ بالمستقبل، أو "أوشوش الودع"، حينما ذكرت أن .. الأيـام القادمة لنـا، والآن، على من يعتقد أننا أقل، أو أضعف، أو غير قادرين أو مؤثرين، أن يصم أذنيه، ويفقأ عينيه، فأخبارنـا ووجودنـا أصبح في كل مكان، وبمكل شكل وطريق ! ...
منذ مدة وأنا أتردد في وضع/كتابة موضوع آخر دعائي، أو ترويجي لكتابة أو نشر أحد من أصدقائي الذين يكتبون، ويبدعون .. ويضيئون دور النشر، وجوائز الشعر والنثر، ولكن في الحقيقة عز علي، وعلى مدونتي (يعني علي أنا وأنا) ألا يكون للفرح هنـا نصيب، ولا أعلم بمن أبدأ ؟!!
....
لا أريد أن يكون الموضوع دعائيًا، وإن كان يسرني، ويسعدني كونه كذلك، وأحب أن أبدأ من بيتنا، حيث المغامير، وهذا يعني الإبداع والموهبة شعرًا ونثرًا، وأصدقاء ورفقاء قلم عز أن يتلازمون في هذا الزمان ، ولكننا معـًا دائمًا أجمل ...
منذ فترة سعدنـا بخبر فوز القاص المنافس بقوة (مشيها المنافس يا سي وليد) في عالم القصة القصيرة، بمجموعته التي ستكون فارقة إن شاء الله، وذلك في مسابقة الأصدقاء (ورقة وقلم)، والمجموعة بعنوان ( مكتـوبٌ على الحـافـة ) هذه انتظروها ..قريبًا جدًا .


كذلك القاصة والصديقة من جماعة إبدأ (دعـاء عبده) التي فازت بالمركز الثاني عن مجموعتها التي أنتـظرها بشغف حقيقي ( أشجـار أفزعها البرق) .
وكــذا محمد مصطفى بديوانه ( يشبهني تمام الشبـه)

كما أصدر (( حاسس إني بقدم نشـرة أخبار أدبية، فليكن )) سميي إبراهيم سيد العارفين أول وآخـر ديوان له (كما وعد)، تحت عنوان استفهامي خطييير ، وهو : كيف يقضي ولد وحـيد الويك إند ؟؟؟ وهذا عن دار ميريت ..

ده ف القديم
.
الجـديد بقى شعريـًا أنبأني ابن عبد القادر (الذي أزعجتكم بسيرته) أن له 3 دواوين متتالية على وشك الإنفجار كتب في مكانه الوحيد على الـ فيس بوك :
((هو الموضوع غريب شوية لكن معلش بقا لا بد منهديواني الأول ( نادية )يصدر بعد ايام قليلةوهو بالفعل ديواني الأول كما وعدتها و ليس الثاني حيث مقدر له أن يصدر قبل الآخر العامي ( سيرة الأراجوز )الديوان فصحى و يصدر عن دار نشر اكتب .. هذا و ستقوم ساقية الصاوي بنشر ديوان ثالث قريباً تحت عنوان (جليس نفسه ) ... هيصة بجد .. و انا مش عارف كتبت ده كله امتى يالا اهو نعمل حفلات مجمعة وندوات مجمعة و الناس تشتري 3 في واحد ))


أما المدونين ـ أو الذين في عالم التدوين من المبدعين ـ فيسرني أن أعيد تهنئة المدونة المتغيرة (شوية) سلمى صلاح على مجموعتها ... الصغنونة ( خـروج)، التي (خرجت) إلى النور عن طريق ملامح الشرقاوي (المدون أيضًا) منذ أيـام ، وللأسـف لم أتمكن من حضور حفل توقيعها، ولكن ملحوقة !


.
و أخيرًا أحتفل، وأدعوكم ... إلى الاحتفال بتوقيع ديوان أول لمدونة ... أعتقد أنها شهيرة، وأنا شخصيًا مفاجئ بخبر ديوانها ... وسعيد من أجلها جــدًا ...
وهي ياسمين عادل ... أنــا حـــرة .. وديوان ( نفس آخـر في الحجرة)
( تصفييييق حاااااااااااااااار)
والتي تصدر عن دار الصديق يحيى هاشم ( اكتب) للنشر والتوزيع، وتقيم حفل التوقيع الخميس (الهام) القادم 6/12 في السابعة، وذلك بمكتبة الصديق (عمر) بوك ستورز في شـارع طلعت حـرب ....

كونوا هناك ... لنحتفي/ نحتفل

وبما إننا جبنا سيرة ورقة وقلم، ودار اكتب، وملامح، وميريت ، وبما إن الموضوع التنشـر فبرضـك نشرت عن دور نشـر الشباب في إسلام أونلاين .. يعني ... تجدونه هنـــا>>>>>> دور نشـر للشبــاب

الاثنين، 26 نوفمبر، 2007

كنــا زمان .. حبة نوستاليجا

تماشيًا مع الأشياء (التي يفترض البعض أنها سيئة) التي أسمعها صباحًا، أكتب هذه السلسلة من الموضوعات، التي شكَّل العنوان عاملاً رئيسيًا لبنائها، وشكَّلت الذاكـرة (وثقوبها) عاملاً آخـر .. أهم !
و في الحقيقة أنه كل صباح، وبما إني أصبحت ممن ينامون مبكرًا، ويستيقظون مبكرًا لتزداد حيويتهم ونشاطهم، ولا يخصم منهم ربع يوم !!، ولوجود مكان عملي محاطُا بما لا يقل عن 4 مدارس، يمارسون مهمات طابور المدرسة بنشاط، كان توارد هذه الأفكـار لازمًا :
...
كُنَّــا ..زمــان ..
(1) .. في المدرسة

لم يعتد المغفور له(إن شاء الله يعني) أن يبقى في مدرسة واحدة أكثر من عامين متتاليين، وليس هذا راجعًا إلى سلوك شخصي(لا سمح الله)،أو فصل تعسفي (لا قدر الله)، وإنما كان بسبب من طموحات السيد الوالد، الذي كان لا يهدأ له بال، ولم يقر له قرار إلا عندما أوصلني بحمد الله وسلامته إلى أعتاب الثانوية ، من هنا نشأت وترعرت في (الطلائع الإسلامية ..سكول) ممضيًا فيها التمهيدي (كي جي هـات) والأولى من الابتدائية ...
لن أكون مملاً فأسرد لكم أحداث يومياتي في الروضة ، لأني أصلاً لا أذكرها، ولكن أذكر منها ما يستحق التوقف طويلاً، وخاصة صديقي العزيز (تخيلوا في هذه المرحلة وعزيز !) واسمه ( أّبي حـسن مراد) وجهه كمثري الشكل ، وطفل ! ، على من يجدهى أن يدله على عنواني أرجوكم ... أريد فقط أن أقول له .. كنـــا زمان ..معًا ..

أقفز قفزة (غير علمية) بمناسبة ( البدرية) لأقول عن الثانوية، وهي المرحلة الغريبة في عمر أي طالب، بين النضج الكامل والمراهقة التامة، أتذكر منها/ أريد أن أذكر منها ... تأخري في حضور طابور الصباح، وماكان ينتج عن ذلك من عقاب ، نعم مدارس العالم كله تعاقب المتأخرين عن طابور الصباح، ولكن نحن كان عندنا (عاشور) ( تخيلوا مكنش ناظر مدرسة، بس كان نائبه أو حاجة زي كده، واسمه عاشور ، وجتـة بسم الله ماشاء الله ) وكان له عصا لا تختلف عنه في كثير، لا أعلم هل يعد من الجنون أم العبقرية أن أقول أني كنت أتحفز (على غير رغبة حقيقية) لأن ... يضربني بها !! ...

عـصـا غير عادية (أؤكـد)، كانت تمنح المرء ـ لا سيما في ساعات البرد القارس ـ قدرًا من الدفء الذاتي المفتقد، كانوا ثلاث ضربات، على اليدين، لو أنه تمهل قليلاً لاستشطنا غضبًا، و انهرنا بكاءً من قوتهم، ولكنه كان يتابعهم ببعض، فيحتويك شعور مفاجيء أن يدك انفصلت عن ذراعك، ليست موجودة أصلاً ، تفقد الشعور بها تمامًا ... ثم تحمر فجـأة .. لتكتشف (وقد انتهى الأمر) أنها توجعك جدًا، وتدفئك جدًا ...مـعًا .. ، أنت لا تقوـ حينئذٍ ـ على ثنيها أو مدها... تظل بها هكـذا حتى تصعد الدور السادس، حينئذٍ لابد أن تضحك ملء فيك، وتختلق لقرناء السوء ما يجعلهم يضحكون بدورهم، زاعمًا أنك فلتت من إحدى ضرباته، ...إلخ !
.
(2) نستيقظ ..رغمًا عنَّا ..

لا أعلم هل هذا الأمر عادي/معتاد، أم أنه خاص بي، وبمن كان مثلي ممن يوقظهم أبائهم مبكرًا يوميًا، ولكن ربما يكون مفيد لمن يمر على المدونات من متابعي وأرباب الصحة النفسية، أن يقرءوا أنني ظللت عمرًا من الزمن أصحو على كابوس إيقاظ ..مـا !! (بالمناسبة لا أقصد الحلم)، ولكن ما أريد أن أسجله أن لحظات الإفاقة كانت تحمل عددًا من السيناريوهات التي لو تفرغت لكتابتها لملئت الآن كتابًا !! ... ولكنها كانت تتلاشى بعد دقائق !
فكـرة إنك تقوم مخنوق، متضايق من الدنيا واللي فيها، وتنزل للمدرسة مرغمًا !! مشكلة! ، افتكر لغاية وقت قريب كنت أتمنى أقوم من النوم تعبان !! عشان آخد أجازة رسمي (منزلي و مدرسي!!) ... رغم إننا برضو كنا بنحب المدرسة جدًا ، وبنضحك فيها كثيييير !!! ، وطبعًا الكلام عن التعليم واللي بيتعلموه ... ليس هنا مجاله !
.

(3) نـحلـم ...في النوم ..

هذا لتمييزه عن أحلام اليقظة التي تنبثق سريعًا، ولا تلبث أن تتلاشى كالرماد! ولي صديقة كانت قلقة لأنها لا تحلم مطلقًا ... أنا حلمت كثيرًا في صغري، بعضها كوابيس، وبعضها تحقق منه(شيء)، وبعضها أولوه لي ، فتبخر (طبعًا) ..
عادي أن أحلم مثلاً وأنا صغير بأن أحدهم ترصد لي في ممر السلم الخلفي، وكنت أسمع صوت أنفاسه، ولكني تقدمت وتشجعت، فضربني فصحوت فزعًا !
ولكن غير عادي أن أحلم وأنا في الإعدادية بأني "قتلت"، نعم .. قتلت، وبمسدس (لا أعلم من أين أتيت به في الحلم) قتلت اسحق رابين (رئيس الوزراء الإسرائيلي) الذي مات مقتولاً بعدهـا بأيام ( أي والله) !! ...
ولمقتل اسحاق رابين في نفسي ذكرى يوم (دراسي) جميل جدًا ، فقد كنت حينها في مدرسة يصح وصفها بالإرهابية ، لفرط ماكان مدرسوها محترمين وملتزمين ( وبصراحة كان ناظر المدرسة معتقل سياسي)، يوميها (لا أنسى) عيشونا ف جـو انتصار، ولا كاننا عبرنا خط بارليف ( رغم إن الراجل اتقتل بإيد حد اسرائيلي زيه) ، لكن كانت الفرحة عااامرة، وإيشي أناشيد، على الله أكبر ، والنصر للإسلام ... مساكين والله !! ، فينهم دلوقتي !!

.... ومن أحلامي القريبة شوية، إني طلعت فوق رفوف مكتبة ( غالبًا مكتبة الكلية، ولا مكتبة متحف طه حسين مش فاكر !!)، ومش فاكر بقية التفاصيل دلوقتي، دي اتأولت على إني هبقى دكتور ف الجامعة ! ، واديني بقيت طبعًا ..زي ما انتو شايفين !!!
وللأحلام عندي كلام يطول، ويتشعب بنـا بين ماهو حقيق، وما هو في اليقظـة، وما لا يتحقق أبدًا، و الحلم ...
في موضوع قـــااااااااااااادم .....

السبت، 17 نوفمبر، 2007

حضــورٌ ..آخــــر !


حضور .. آخر للحبيبة !!


أن تكوني أنتِ .. أنتِ .. في كل شيء! ..
كيف تغيبين ؟؟ ، أنا لا أسئلكِ أنتِ !، وإنما أسأل من يحب، من يعرف الحب، وبالمناسبة الذين لا يعرفونه، ونشاهدهم بأعيننا صباح مساء، لا ضير عليهم، ولا حرج ! المتصوفة يقولون (عرفت فالزم)، ومن لا يعرف لا يلزم .. يا حبيبتي ..
وأنا عرفتـك .. وعرفت أنكِ .. لا تغيبي ! ....
في كل نفس صباح، وكل هدأة ليلٍ، في كل كلمة أقولها، وكتابٍ أقرؤه (ولهذا شأنٌ آخر) ، وكل أغنية أسمعها( ولهذا شأنٌ أيضًا)، ...حاضرة، و ..ممتلئ بك ..ربما حد الثمالة، ربما حد الإشباع ! ...

أنا لا أعرف ما أنتِ .. أنتِ ...

إلا أن الله الذي خلق، فسوى، فهدى .. خلقني ، فسواكِ .. فهداني إليكِ ...
لم أستدل عليكِ بسواه !! ...لا جهد لي في معرفتك، ولا طاقة، ...
فكرت كثيرًا، حددت (أحيانًا) صفات، وأمور .. أحبذها، أريدها فيمن ستكون ...
فكنتِ أنتِ ...
أيخلق المحب حبيبه؟؟؟
أنا لا أشرك بالله أحدًا ...
ولن أحبَّ سواكِ ...
أتعلمين ... أحيانًا أفكر أن الحياة أدوارٌ، ومواقف، منها علاقتي بكِ ،، وما حدث فيها، وبها، .... وتراءي لي نفسي المرغمة بالقلق نهايةً ..مـا، فيعترض كياني كله!، وأنا لا أوافق نفسي حينئذٍ .. ولا أطيق !
أحن إلى كلماتك حنيني إلى كلماتك ... وأقسم أني لا أجد لها شبهًا !! ...
أحن إلى لمســةٍ تزلزلني .. لتحييني/ تحتويني !
أحن إلى نظرةٍ لا أعلم كيف تتشكل داخل تلك ..الساحرة ..عيناكِ !
أتعلمين .. أحن إلى أول مرة رأيتك فيها، وكنت أطلب من القدر يومها أن تكوني أقل ..جمالاً وفتنة، وأكون أنا أقل انجذابًا، وغباءً !! .....
كيف كنتِ ساحرة ..بكل هذه الطيبة، والبساطة، والبياض ....
بالله عليكِ لا تعبسي، لا تقطبي أجمل مكانِ في الدنيا ...جبينـك .. فإني أحبه ! قلت يومها للقدر طويييلاً، توقف، تريث، اهدأ !!، وهو لا يستجيب، وما كان له أن يفعل !!... قلت لنفسي( أتذكرين أيتها النفس): ستتغير الأمور، سينصلح الحال!!، لا أعلم !
كنتِ تحاولين جاهدةً أن تدفعي عني تصرفات المحبين!ياااااااااااااااه
اليوم يشتاااق كلانا لكوبٍ في المنتصف.. ومكان ..يجمع....
اليوم أود أن أجمع الشوارع كلها ... لأضمها بقلبي ..اليتيم !!
يتيم ..من يوم أن تركك .. بغير وداع !
يتيمٌ .. من يوم أن شعر بالبرد ! (أتشعر القلوب بالبرد .. يا حبيبتي ؟؟؟ )
يتيمٌ .. من يوم أن . .. . ... ..
يموت ..بدونك ...يموت ...
وأخاف عليه !!
أحييه ..

الخميس، 8 نوفمبر، 2007

أخيييرًا .... طوق الطـهـارة !!ا

مـــاذا يمكن أن تفعل بي .. روايــــة ؟!! ا
أنا :
أحب الحالات التي تضعني فيها رواية ...منتظرة، ما إن أجدها أخيرًا قابعة في ركنها الأثير من المكتبة حتى يتقافز لها قلبي فرِحًا، وكأنه ظفر بمحبوبة حلم ! ...
حدث ذلك ليلة الجمعة، بينما كنت خارجًا من موعدٍ لم يفِ صاحبه!، ورأيت (طوق الطهارة) هناك، خشيت أن أسأل البائع، حتى لا يجلبها لي بطريقته المكشوفة العادية، ما أمتع أن تبحث عما توقن بوجوده بين مجموعات الكتب، هي موجودة، أخذت أجوس بعيني بين العناوين، التي أعرف أكثرها، أنتظر أن أقع على الـ(طوق)، تبًا لهم، لماذا يعاملون ما أحب بهذا الـغباء؟!!، ما في الكتب الأخرى يجعلها المقدمة، والبارزة أكثر من روايتي ؟؟ ، وجدتها !
أمسكت بكِ .. أيتها الـــ ...رواية !
كنت قد تأكدت مسبقًا من قدراتي الشرائية، قبل أن أصدم برواية لا أقدر انتزاعها من رف !! وعلى عادتي، لا أحب أن أتكلم كثيرًا عما أحب أمام الأغراب، انسحبت بسرعة ، بعد أن أخذتها، وبعد أن قرأت سطور الغلاف الخلفي ...
وضعتها في الحقيبة، كنوع من التهدئة، كلصٍ يخشى على تحفة من انتهاك عيون المارة، نعم، وددت لو وقفت الميدان كله، وهتفت، معي طوق الطهارة الآن ، شيء قريب الشبه حدث عندما اقتنيت ثلاثية أحلام (رغم أني اشتريتها بعد أن كنت قد قرأتها !!)
قطعًا لم تتحمل نفسي الفضولية بطبعها أن أتريث حتى مكان يسمح بالقراءة ! ، حينئذٍ كل الأماكن ..تسمح! ، تقف في الميدان ..تقرأ سطورًا ، تتوقف قليلاً ، عزمت على ترك الميدان، وإلغاء مواعيد أخر، وغلق الهاتف المحمول، والسير قارئًا !!
بعض الروايات لا يمكنني أن أقرأها إلا في الحالات كلها : ماشيًا واقفًا نائمًا ...كـ الطوق تلك !
علمت منذ البداية أي متعة ستضفيها حروفها وكلماتها على ليلي ونهاري !!
أذكر الآن النقلات المحورية فيها : الصفحة الـ30 ، ثم ال 150 تقريبًا ، ثم الـ 205 ، وأخيرًا 287حيث رنين الهاتف المحمول . ...
أحب أيضًا ـ كثيرًا ـ تلك الروايات/ الكتب التي ترغمني على أن أفكر بالفصحى، وأتمنى لو استطاع عقلي المتذاكي أن يكتب بسرعة كما يفكر!، بدلاً من أن يستمر في بعثرة أفكار بهذا الرونق، والجمال، أتذكر كل شيء، ما يتعلق بما أقرؤه، وما لايتعلق، الجميل في الأمر(بعيدًا عن الشجن) أن هذا كله يحدث بالفصحى، بطريقة تستفز الكتابة!، ولكنها لا تكتب أبدًا !!
أتذكركِ ..جدًا، وإن كنت لا أنساكِ ، اللغة تقول لنا أن الفعل اسمه "تذكر" ، لكنها تخطيء كثيرًا، كما تخطئ دائمًا في وصف علاقتنا بأحرفٍ ثلاثة، أو أربعة، وحروف السماء والأرض لا تكفي أصلاً ، تقول اللغة أتذكرك، لكي اصف أني أعيشك (مثلاً)، ولتصف أني الآن في الأماكن نفسها، وبشعور شديد الشبه بما (كان!)
لأمرٍ ما يستفز ابن علوان في رواياته التي لا تتقاطع معي، ربما، في شيء،ولكن طريقته في السرد تجعلني أتذكر، لا ريب ليست فكرة تيار الوعي فحسب، شيءٌ ما آخـر، أجهله، ويروقني غموضه ! هناك أشياء لا يجب أن تنتهك بقسوة، نحب أن نتركها هكذا، دائمًا مثيرة، ودائمًا ثرية، تمنحنا المزيد، اليوم ـ بالمناسبة ـ استعدت قراءتها ...
في نظري ـ وكما أكدت في المسحوق والأرض الصلبة من قبل ـ أذكى الكتابات وأقواها هي تلك التي تمنحك قراءة ثانية، أو على الأصح، ضرورة القراءة الثانية، لم يعد في الأمر لغزُ ما، أو أحداث تجهل تسلسلها، وتعاقبها، أنت على علم بأحداث الرواية، ولم يبق إلا ما بين السطور، بالأمس اكتشفت أن قراءتنا الثانية دائمًا تمنحنا المزيد، من الفهم، العمق، الإداراك، وإلا لم يقل العقاد أن قراءة كتاب مرتين أجدى من كتابين مرة واحدة!، يسوءني أني ربما لم أجرب هذا إلا مع الروايات! ، تلك التي تأخذني إلى عوالمها الجميلة المستحيلة، ربما على كل ما فيها من شجن ومآس !
لازال صدى ابن زيدون يتردد: يقضي علينا الأسى لولا تأسينا !
قرأتكِ إذاَ، وحضرتِ في كل حرف ، على الرغم من أني لست وحيد أبوي، ولم أمر بتجارب نسوية مكشوفة كتجارب البطل، ولا حتى مع البطلة!
هناك خصوصيات في تعاملاتنا الفردية دائمًا، لم أسمع أو أقرأ قصتين متشابهين حد تطابق الأيدي ! ، من حكمة الله في هذه الحياة أن وضع لسيناريوهات الحياة تخالفًا عجيبًا محيرًا، قد تتشابه المقدمات، أو النتائج، لكن العبرة في التفاصيل ! تلك التي تمنح القصة قصتها، وسرد الحكاية سـردها! ، لذلك كثيرًا ما كنت أكره سؤال: عما تتكلم الرواية، أو ما قصتها؟، ماذا إذا علمت أن ثلاثة أرباع الروايات تتحدث عن قصص حب فاشلة، أيعني ذلك أنهم متشابهين ؟!!، جزء من براعة الراوي/المبدع هو قدرته على الإمساك بذلك الاختلاف، قدرته على جعل فصل واحد ذروة أحداثه، وفصل آخر لاشيء!!
أنا اسمي أحمد، وأبي ضابط في الجيش، أمي تعد لي الفطور كل يوم، وكانت تحبني، كنت أذهب للمدرسة، وأقابل الأولاد الآخرين، لكني لم أكن اجتماعيًا، عندما كبرت كنا نذهب إلى الحديقة للتنزه، هناك تعرفت على فتكات(مثلاً) كانت متوسطة الطول شعرها أسود، و..، كذا وكذا ، طريقة كالسرد تلك مملة جدًا، بل وغبية أيضًا، لأنها تفترض في القاريء غباءً بشكل أو آخر، تعجبني جدًا القصص والروايات التي تسرد الحدث غير عابئة بكيفية وصول المعلومة إلى القاريء، اجعله يستنتج الأحداث، قطعًا يحدث هذا دائمًا مع الرواة المحترفون، فقد كان ممتعًا بالنسبة لي (خاصة في حالة الراوي البطل) أن تتداعى الأسماء تلقائيًا كما تكون في الذاكرة، مما يكسبها واقعية أكثر، وتشد الانتباه بالتالي أكثر لكي لا تفلت الأسماء والأحداث من ذهن القاريء، وطريقة أخرى مثل إلقاء المعلومات التي ربما تبدو خطيرة على مهل ن كحبات المطر في بدايتها، لا أحب انهمار الأحداث، تجعل المرء يشعر كما لو أن الرواية ستتنتهي أو أن صاحبها أراد أن ينهيا بسرعة !!
مع القراءة الثانية تتجدد المتعة، وتكتشف روعة اللاندهاش، معرفة الحدث تجعلعك تستمع بوجوده، وطريقة رسمه الرائعة، الفواصل هذه المرة أقل : 110ـ 160 ـ 210 ـ287 حيث النهاية !
أحيانًا أشعر أنه من الخطأ انتهاك الرواية بشكل أكبر، يجعل العودة إليها مستحيلة، لذا رأيت ألا أكتب كل شيء عنها الآن !!
* * * * * * * *
2ـ الرواية :
مرة أخرى الرهان على فشل قصة حب، الأمر بادٍ منذ البداية، والسبب مجهول !
لأمرٍ مـا استعادت طوق الطهارة الكثير من غزارة ما جاء في الـ(سقف) على الرغم من اختلاف البطلين، ولكن قصة حبٍ موءود تجمعهما ..
شاب محبٌ ، وامرأة استثناء، وحب جارف، بل وزواج(كاد) أن يكون ، هذا فارق هنا إذًا ..
عائلةٌ مختلفة، وعبث مع أكثر من امرأة، في محاولة للهروب والنسيان على طريقة المداواة بالداء! هذا كله جديد ...
والمرض النفسي، والطفل الذي يتعرض لحالات تحرش، وحبس الأب لظروف أمنية ، العلاقة بين بيروت والرياض، والحوار حول المرأة .... كلها فيما أرى قضايا جادة وجديدة .
تحسب له إذاً
لم يغرق البطل هذه المرة (وإن كنت أرى أن أي مقارنة بين الروايتين ستكون مجحفة لكليهما) لم يغرق حتى أذنيه في حب محبوبة انتهت عندها كفايته، وإن ظل غيابها مؤثرًا وفاعلاً ، إلا أن الحدث الرئيسي للرواية، يبدو من الطرافة( والاجتماع بأحلام مستغانمي مرة أخرى) بحيث بدا "عكس" الرواية التي كانت تكتب لتشكو الهم (سقف الكفاية)، في حين تبدأ هذه من سرد ما أوصل لنتيجة قريبة الشبه، حيث الرواية قد كتبت فعلاً، ووصلت البطل المحب القديم !
وهكذا بدا البطل أكثر وعيًا، وأكثر قدرة على تبرير مواقفه منها، ومن أسرته، ومن المجتمع، وأكثر دراية بالعالم من حوله،


وعلى الرغم من المتعة العامة التي تبثها فصول الرواية، وصفحاتها كلها، إلا انه كان بارزًا (ولأول مرة) أن الفصلين الأخيرين جمعا كل أحداث الرواية، واستأثرا بجودة عالية، وبمساحة من الشاعرية (التي اعتدنا عليها معه) أكبر، وأعمق ..


من السلبيات التي لا أعتقد أنها تغتفر لروائي أصبح متمرسًا تراوح الحوار عنده بين العامية والفصحى، واضطراب ذلك بشكل لا يوحي بالقصدية، أكثر مما يشي بالارتباك !
ومبكرًا كان الحوار عند ابن علوان علامة دالة وفارقة، وإن كانت مساحات السرد، واللعبة باللغة أكبر بكثير، على نحو ما تبرع أحلام مستغانمي، كأن يكون بين الكلام والرد عليه صفحة(وربما اثنتين) من السـرد المتعلق، أو المتداعي مع الكلام، ومن الطريف ـ في هذا المقام ـ استدعاء موقف "بحواراته" داخل حدث لا يرتبط بالمستدعى من أجله كثيرًا ( أقصد تحديدًا استدعاء أيمن والحوار حول المرأة في نهاية الرواية، بينما كان حدث هذه الفقرة السفر إلى بيروت) والحق أن استدعاء كهذا يؤكد تيار الوعي الذي يعتمد/يرتكز عليه الراوي هنا على كل حال !
كانت الذروة( فنيًا وحدثيًا) في الفصل قبل الأخير، إذ "أخيرًا" يكشف لنا السارد سر ابتعاد الزوجة" المرتقبة" عنه، وتحولها إلى ذلك الموقف الذي يبدو عدائيًا من البطل ! المهزوم ، وجميل أن يضفر مع حدث الرحيل الدرامي هذا أحداثًا أكثر حميمية، وجمالاً، كأن يسرد موقف وفاة أمها بعد انفصالهما، وأثر ذلك عليه، وتدرج سماعه للخبر، ثم ينهي الرواية بذلك الفصل الذي يبدو هادئًا، بعد عدد من رسائل الجوال الناقمة على طريقتها في التعامل مع حزنه/حبه الذي كان !




من طوق الطهارة :
(بعيدًا عن بعض الاعتبارات التي ترى أن العبارات والجمل المأخوذة من نص رواية، هي عنوان لضعفها، أو وسمها بالحشو، درجت على أن اختار بعض الجمل، مثل هذه :

· لم يعد الشتاء يجيد الوقوف بنا مثلما كان يفعل من قبل، صار شيخًا مسنًا بلا حول، أخفت الأيام صوته القوي، وانتهكت حنجرته الحارة، وتركته عليلاً يوشك أن يتقاعد عمله في الزمن، ويترك المدينة وراءه لفصلها الوحيد الذي تعرف لغته: الصيف !!

· كم يوجعني الشتـاء! ذاكرتي منه موبوءة ومريرة، مثل تواريخ البلاد التعيسة، ليس لأن كل أحزاني حدثت في الشتاء، فلحسن الحظ أن أقداري ليست بهذه الدقة، ولكن الشتاء يملك قدرة وحيدة على بعثها من جديد!، وعلى أن يعيد سرد أخباري مثل راديو الدهر، ويستطيع أن يعيدني صغيرًا جدًا، ويلقيني مرة أخرى في الزاوية المظلمة المغبرة من خزانة الثياب. يستطيع أن يفعل العجائب، هذا الكائن البارد عنده مهمات قهرية أكثر بكثير من مجرد الزمهرير والبرودة !
· أنا لا أحب الشتاء، ولكنه الحالة الوحيدة التي تستوجب النار، ولهذا أنتظره وأنا مثقلٌ بالأكاذيب، وبمثالية القلب العوجاء، ليس من أجل زمهريره ونوافذه المقفلة، ولا من أجل الصوف.. لكن لأني انتظر حضور الموقد الذي سأنتظم فيه ثلاثة أشهر، مثل عاشق نجيب، لأتعلم الكلام والدفء والحكاية !!
الأمر يشبه علاقتنا بالحرب، نكرهها جدًا ولكننا نؤمن على اختلاف ولائنا أنها الحالة الوحيدة التي يمكن أن نلمس من خلالها الوطن على حقيقته. الشتاء يجعلنا ندخل غرفة الحقيقة ولو على مضض، ونعترف للنار مثلما يعترف المخطئون للقس، ونخرج من الشتاء بقلوب لا يعني شيئًا طهرها من عدمه ، المهم أننا صرنا نعرفها أكثر .

· النبل دائمًا حالة قابلة لإعادة الممارسة، مثل بقية الأخلاق، ولهذا أنا مرنُ جدًا في خلع ولبسه مرة أخرى كما تقتضي الحاجة، مادمت قد اقتنعت أخيرًا أن اللم الذي أشعر به وحدي، سأظل أشعر به وحدي!، ولن يشاركني فيه جمهورٌ من المتعاطفين كما يحدث مع أبطال الأفلام السينمائية، فلا أحد في الدنيا يراقبني عبر شاشة كبيرة تجعل الأشياء جميلة مثل شاشات السينما، وتنقل ما يحدث في الركن الحزين والوحدة الناهشة. إنني أتصرف في المجهول، وأمارس حياتي في عدم لا يشعر به سواي، فما جدوى النبل هنا إذا كنت أنا المشاهد، والمشهد؟!
· آمنت منذ سنوات أن المدينة إذا تحالفت مع الصحراء، فلن يدفع ضريبة هذا الحلف المريب إلا ساكنوها الذين تخدشهم الريح الجافة منذ الأزل ... والرياض مدينة تتمتع بقدر لا بأس به من حذق الصحراء وخبث المدن ، تحتاج إلى حذق مثله حتى نتكافأ معها في جدل الحياة اليومي، وسكنى المدينة الصعبة. فالحياة تشبه حالة شطرنج نفسية مستمرة بشكل يومي، لمقارعة ضجيج المدينة وتحمل ما تفرزه من نفايات الكدر، والضيق، ككل المدن الكبيرة التي تنشأ عشوائيًا في وسط الصحراء.
· في الصباح تمتنع النخلات عن الكلام، وأشعر بصمتها المتعمد، وكأنها حالة خاصة من اليوغا، تركز فيها جهدها على الاستطالة، لعلها تبصر آفاقًا أبعد، أما بعد الظهيرة فتتنهد جميعًا بعد أن تفرغ من طقوسها الصوفية المرهقة، وذلك هو أسوأ أوقاتي فيها على الإطلاق، عندما تتنهد مئات النخلات دفعة واحدة في وجهي !
· كتابة الانترنت تفقدني وعيي بالأسطر والصفحات، كل شيء منسدل مثل ستارة لا تنتهي، فقدت وعيي بالمكان تقريبًا، ... لم يكن ثمة صرير قلم، أو انطواء ورقة يمكن أن يوقظني من حالة حلمية طويلة اجترحتها بهذه الكتابة، حالة مقاومة للموت، لا سيما ذلك الموت العادي الذميم، تأكدت تمامًا .. أن أوجع الأيام بعد الحب ، ليس أولها، لأن النبتة لا تتألم فور انقطاع الماء، بل عندما يبدأ الجفاف فعلاً !!
· يؤلمني أن بعض الحكايات عندما تبعث على هيئة كتابة، تتحول إلى ما يشبه الرنين الذي يصعد ويهبط في مواقع مختلفة من الحكاية، معطلاً سيرة الشجن، إلا الذي يتردد في صدري أنا وحدي .... ربما هذا ما يجعلنا محدودين بعدة آلاف فقط من الحكايات المكتوبة، إزاء الملايين منها التي حدثت في الحياة، ولكنها رفضت أن تحني رأسها الدرامي الرفيع للكتابة .
· تصورت أن الحب يندر أن يجمع لنا الحسنيين، إما أن يمنحنا رغدًا مؤقتًا وهادئًا لا يلفت الأنظار المؤذية، نقلب فيه بعض الأمل، وإما أن يعود مرة أخرى بعد حين، ليسترد عاديته، ويلملم أشياءه ولحظاته، وغمراته، ويجمع أصداء القبلات في كيسها، والضحكات في صندوقها، ويحسر وشاح الرحمة الكبير في جيبه الواسعن ويغلق علينا الستارة، ويوصد وراءنا المسرح، ويختم علينا بالموت العادي، ثم يرحل نحو اثنين آخرين ! هل حدث أن خيرنا مثلاً إذا كنا نرغب في أحداث مختلفة؟ كأن نشتعل معًا مثل خيطين مضفورين من البارود، ينتهيان إلى ديناميت؟، لنفرض أنا رغبنا طوعًا في أن ننفجر منبهين كل من حولنا إلى أن ثمة قصة حب لولبية حدثت هنا، وأن العاشقين تحملا آلام هذا الاشتعال، ومِزَق هذا الانفجار، من أجل أن يخلفا وراءهما حكاية لا تجرفها الأيام بسهولة، ويتسحيل أن تلملم أطرافها الأفواه، والأوراق , والمقاهي، لأنها انفجرت ، وتبعثرت في كل المجرة . لا يمنح الحب خيارات أخرى، إلا عندما نتوهم ذلك، وفي اعتقادي أن البشر لم يكتبوا الكتب، ولم يصنعوا الأفلام إلا عندما بلغ إحباطهم من عادية الأشياء حدًا جعلهم يبرون كل ما حولهم، ليتحول إلى أسنة حادة يخترقون بها هذا الجدار العادي المؤلم. الاشتعال لم يحدث يومًا وحده!ن ليس من عادة الطبيعة أن تحرق نفسها، علينا نحن أن نتحمل أعباء ذلك إذا بقينا تواقين إلى كل حريق جميل !!
· في الفرح : وجهي آنذاك أصبح مرآة كبيرة يرى فيها كل شيء .الله، والأنبياء، والملأ الأعلى، والأحلام التي طفحت من قرارة القلب، لتحتفل في ذروة الجبين كل السعادة التي اسقطها الله على الأرض التقطتها وحدي تلك الليلة، وركبتني نشوة العالمين، وبركتهم، وخير ربهم. .... كنت أشعر بأني واقف أعلى قمة على وجه الأرض، حتى أني أشم أصابع القدر، وأشعر بالندى يكتنف كل زاوية ضيقة من روحي، ويغسلها بعطر غريب.
· كيف يستطيع القدر أن يقلب الأدوار إلى هذا الحد، وبهذه الزاوية، من النقيض إلى النقيض، كيف شطبنا فجأة من لائحة السعداء الجذلين، وأعاد كتابتنا في لائحة الأشقياء الجزعين؟، من دون أن نلملم أطراف سعادتنا، ومن دون أن نأخذ معنا ذاكرة الحلم الوهمي الذي انقضى قبل أن يبدأ، ومات قبل أن يخلق؟
· إلهي الكبير: هنا أطياف الليالي الهاربة، والطنين الذي يحوم في فراغ الغرفة، ولغة الخواء التي تتهامس بها الأشياء بقلق، هل حقًا ستجعلني أفقد غالية؟ أم أنها مجرد مناورة سماوية لبعث الرهبة في الفرح الفضفاض الذي ألبستني إياه فجأة، وخشيت أن أتعثر به؟ هل تراني الآن من فوق؟، ما رأيك؟ وأنا أتهجد في محراب الوحشة مثل راهبٍ منكوب ، أنتبذ مكانًا من الليل كأقصى حالة من الحلكة، وأطارد ما يطير في السواد من رؤى، وأركمها في سلة أرقي. أعرف أني لا ألجأ إليك كثيرًا هذه الأيام، لا أصلي أحيانًا، رغم أنك تتغاضى عن ذلك، وتعطيني الكثير. أعرف أني أحرجك أمام الملائكة، وأعرف أنك تفهمني جيدًا، وتعرف أني ضعيفُ جدًا حينما تمسكني أقدارك من قلبي !.....
· الليل ينقضي تدريجيًا ولا يموت... يستحم بعرق الساهرين، ودعاء المساكين، وصوت الرجل العريق الذي ينادي إلى الصلاة، هل اصلي أكثر، فتعيد إلي غالية ياربي؟
· نحتاج أحيانًا إلى عشاق كومبارس يؤدون أدوار الحب الخطيرة بدلاُ منا !
· كنت أرفض .. أن أكون ضحية معتادة لكلاسيكيات الحياة: كالحب مثلاً. شعرت أنه من الغباء أن نستمر حزانى بعد ملايين السنين من اختراع الحزن، من دون أن نكتشف بعد طريقة السري في داخلنا . أريد اليوم أن أكون أقل حزنًا فقط. لا أريد أن أكون أكثر نبلاً، أو شعرًا، أو احتراقًا تحت مظلة الوهن، أو تذمرًا من معاندة الزمن. لا تعنيني كل المدن المركبة من أرق العاشقين، ودموع المتعبين ، كل هذه الخيالات الزائفة ليست إلا محاولة لتعويض فشلنا في أن نكون أقل حزنًا ، وأنا أفضل النجاح على الفشل، وأريد أن أكون أقل حزنـًا .. فقط !

* كما أعجبني تصويره لعدد من المواقف : موقف أبوه من التدخين .
: موقف الطفل من التحرش "المسرح"
: موقف غالية من خبر ابنها .
: موقفه من وفاة أم غالية ..
______________________________
لم يبق إلا خبرٌ لا دعائي طفيف، وهو أن الرواية متوفرة بمكتبة مدبولي بأربعة ورقات من فئة الـ10جنيه، وأنها ..تستحق، وأكثر !
من جهتي أعد بتوفيرها كلما تسنى ذلك، ولأقل أن الأولوية بالتعليق :)
إلى اللقاء مع متعة أكبر


الاثنين، 5 نوفمبر، 2007

عيد ..هــــا ..


رغمًا عنَّا ـ أحيانًا ـ يجعلنا الحب .. أفضـل !
ويأتي يومٌ مـــا لتود أن تقول : كل يومِ وأنتِ ..عيـد .. كل يومِ .. وأنتِ حب !
وتعلم أنه لولا حبها لربمـا كنت ـالآن ـ أفضل ! ، وبدونه كنت تعتقد أنك لا شيء!!
الآن، كفوا عن إيهام الصغار بأن الحب كل شيء !!
كفوا عن بث ذلك في وسائل الإعلام على الأخـص ...
اجعلوا لهم الحب مقترنًا بالـ"عِشـرة" فقط ، كالأب والأم والأخوة، وكذا أصدقاء الدراسة المقربين، وربما الجيران ! ... ستقعون في محظور مرة أخرى ولا شـك !
.
.
ليس الأمر يسيرًا، إنه قريب الشبه بالحياة لمن لم يكن له وجود، وأن تصر على أن تقول له كن(لا موجودًا) هكذا أفضل،في الحيـاة طيباتٌ ، ولكن معكرة، وسرور لكن مليء بما يشوبه، أنت الآن أفضل !، وهو يود أن يخوض التجربة، لا يرى في الـ(حياد) متعة !! ، وحينما ينزل، ويجرب، ويخوض، وتعركه الأيام ... يقول ليتني لم أكن !
لقد كنت أيها الأحمق، فاحمد الله الآن .. فقط ! ، لا تكن ساخطًا في كل أحوالك !
.
.
الحالات التي قد يعيشها المرء في الانتظار والترقب، لا تتساوى بلحظة واحدة واقعية ـ على كل حال ـ ، ولكن يظل الحلو "مايكملش" !!
.
..
ويظـل حبـها .. أكثر من راااائع !
وهي ـ على البعد ـ .... أكثر من حبيبة !
.
الحمد لله !

السبت، 3 نوفمبر، 2007

حاجـة تِفــرح !



ما أقلها، ولكن من الواجب تدوينها، لكي يستمر مفعولها، وتكون باستمرار باعثًا للأمـل !

من لحظـات الفرح/ الفخـر، ضخ الدماء في العروق من جديد (بالنسبة لي على الأقل) ا

مانشيت المصري اليوم .. اليوم الخميس 1/11/2007

طلبة الجامعـات المـصـرية يتظـاهرون ضد الغلاء
!

أخيرًا عملتوها ، على أيامي (أشعركم أنها من 100 سنة مثلاً) اشتعلت جامعة القاهرة(لن أقول أشعلنا) بمظاهرات، كانت شديدة، وقوية، ومؤثرة، ذرفت لها عيون كثيرة من قنابلهم المستفزة للدموع! ، حتى من لم يكن له ناقة ولا جمل، ناله من الـ(رائحة) جانب ! ...،،
كتبت مرة(قبل ان أدون) تعليقًا على مظاهرة، كانت أخيرة حضرتها بـوسط البلد، بعد أن تـ(خرجت) من الجامعة، وبدأت أشعر بما يحس به كل "عامل/عاطل" من أنه لا جدوى، بالمناسبة أحيانًا يستغرقنا العمل أو العبث للدرجة التي تفصلنا عن أحداث العالم تلك ! ...
أقول على أيامي كنا نتظاهر من أجل فلسطين، تلك التي تظاهر من أجلها أجدادي ، وربما حاربوا أيضًا، ولم تسترد، بل وتظاهرنا أيضًا من أجل الشيشان، لم تظهر المظاهرات المصرية/ المصرية إلا بعد أن تـ(خرجت)!! ا

طبعًا حاجة تفرس، لأنه كان( على أيامينا) أيضًا، يأتي المتحدثون( أذكر حمدي أحمد ) فيقولون لنا كنا نتظاهر لأنفسنا ـ في دعوة منهم لوقف المظاهرات غير المصرية !! ـ ، وكنت أتمنى لو حدث ذلك !

وهاهو يحدث اليوم، حقيقي الصورة في المصري اليوم دالة جدًا، وجميلة، وتفـرح ... أخيرًا تحرك شباب الجامعة (هما دلوقتي ف أول السنة، ولا آخرها) الموسومون دائمًا بالسلبية، والفراغ ! ، تحركوا ليقولوا لا يا أنكل !! ، لا يا مبارك !

أخيرًا ... وبعد انتظار طال .. ظهرت بعض جهود كفاية، والإخوان، والشيوعيين، والناصريين، والدستور، والكرامة، والوفد ، والغد ، وامبارح، وكل شوية !!، وسمعنا عن عمال يضربون عن الطعام، وموظفين يتظاهرون من أجل زيادة المرتبات ، وأخيرًا طلبة من أجل زيادة الأسعار !! ا

طبعًا ربما يعلم البعض(ممن يمرون هنا) أن تاريخي مع المظاهرات ليس أبيضًا، وإني يمكن بعد ما اتخرجت فقدت الأمـل كثييييرًا، لكن شايف الوضع اتغير نسبيًا دلوقتي، و أهم حاجة إن البلد نطقت، و إن الأمـل راجع تاني، ولو مـرة ف الشـهر

يعني خلاااااص


خلاااااص يا مبارك ، لم ورقك

وأنا على يقين أنك تفعل الآن، أنت وزبانيتك، لكن ياللا بسرررعة

Ratings by outbrain