أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الأحد، 23 ديسمبر، 2007

يـوميــــات ..1

.... على الخلفية محمود درويش ـ كالعادة معي ـ : لا تنتظر أجدًا فلن يأتي أحد! ...

بعض الأوراق التي يحق لها ـ أخيرًا ـ أن تكتب حيث الفراغ أمامك ومن خلفك وحولك، وحيث العيد السعيد المبهج يملأ قلبك بفرحة تكاد تطفح ! (لامؤاخذة) ...

و ... عملاً بنصيحة العظيم (ماركيز) أن حياة المرء ليست ما يعيشه، بل ما يرويه، تروى الآن هنا هذه الويميات الخاصة، كنوع من الـ ... أي جاجة ، وخلااااص !!!

ملحوظات مبدئية: لا تبدو الفكرة مجنونة جدًا، ولكنها مستفزة، منظر الورقة بين يدي مضحك فعلاً، الكتابة في كل جهة، والترتيب شبه منعدم ! ، ربما أدركه بحدسي ! و شكر لورقة الصديق أحمد محمد سيد لأنها تكبدت الكثير !!

*هناك أيام عادية، لم تقم فيها بفعلٍ متميز/فارق، ولم يحدث لك فيها ما يغير مجرى حياة، ولكنها تظل ذات طابع خاص، وعزيزة على التدوين (مثلاً)، كل ما تود أن تفعله معها أن تقول قفي هنا الآن ....!! استمر أيها اليوم شهرًا، تكثف، تباطئ ، لا تبرح ! ....

ها يومٌ مميز، صباحه مختلف..وإن لم يكن ـ بالضرورة ـ ورد! ، للجميلة حضورٌ فيه، وإن لم تكن حبيبة !

ترفبها من مكانها الساكن على الدوام بطرف خفي، ... تستثير فضولك ولا شك، تحاول جاهدًا ألا تعكر ما بدا عليها من صفو، تفاجئ بأنها أمامك ... قلنا .. في هدوء !
مممم ، يمر اليوم، ويبدو الاستغراق في العمل ذا مذاق خاص، ربما جميل، هو الشعور بالإنجاز القاطع للملل من جهة، والمؤدي للواجب من جهة أخرى، يمتعك التنوع الذي لا يمل بين ما تؤديه بمحض اختيارك من اتصال، لكتابة، لطباعة، الأمور كلها بين يديك، ولسانك يلهج بـ(الحمد لله) !

في العودة .. رغم تأخرك يلفت انتباهك تنقلك المحتار بين عدد من العربات الموصلة للهدف!، تلمح أخرى ... تتنقل أيضًا .. بطريقة مشابهة، ... يستقر بها المطاف .. أمامك :)

الزحام الذي أصبح معتادًا جدًا يأكل الدقائق المتبقية من يومك ،،، ثالثة يضيق بك المكان إلى جوارها ، لم يكن الموقف جيدًا أبدًا في المساء، ولكنها الضرورة، تشاهد ذلك اللص المحترف، وتضطر للصمت!! تصل لتجدهم هناك .... لم يتنه اليوم بعد !

الثلاثاء، 18 ديسمبر، 2007

في ... إبادة الكتـابة !!!

بعض الكلام يكفي لملء الصفحـة ... و الباقي ... لتنفير المـارة !!



أشعـر بالبـرد !

لا عيد ... كل عـام !!

لا عام كل عـيـد


يكفيني وجودكم بجواري !

كأن القدر ينظر بشماتة، ويصفع بـقوة ..... لـيس من حـقـك !!
.

بلغني أنه كان يدعو ألا يحدث، ولكنه حدث !، في السابق استجاب الله دعائه ـ فيما بدا له ـ هل يجب أن أخبره أنه لم يستجب له هذه المرة، وأن الله لا يستجيب دعاءه لطيب قلبه أو صلاحـه !! مـثلاً !!
.
ألا أستحق أنـــــا ...دعاء !!
.
افتكرت دلوقتي إن العيدج اللي فات ـ ربما ـ كان أحلى! ، ولكن يبدو أني أستحق ..هذا .. أكثـر !ا

أحقر ما تفعله أن تفكر فيما (لا) تكتب !!
.
كشف حساب عام يُسحب من بين أقدامي ...، بعد أيام تشهد المدونة رحيل العام ! ، بكل أفراحه وأتراحه ، ولا زال النهر يمشي !

****************************************


السبت، 15 ديسمبر، 2007

المفروض إن فيه موضوع يتكتب هنا، بعنوان ولا من غير لكن إن النيلة ده يفضل ثايت كده بعداد أو بدون عداد

فده مستحيييييل أبدًا، والمشكلة بقى لعلمكوا ليست في الوقت، ولا قلة ذات اليد، ولا ف أي حاجة، أصلاً مفيش مشكلة بدليل إني قاعد أهذي أهه، وأكتب، لكن مش عاوز أتقيد ( لسه برضووو) بالأفكار التي تنهال على أم رأسي كالـ ـ ـ ـ كالأفكار، كالأمطار كالعواصف في ليلة قارسة البرودة، يعين كنت عاوز أكتب عن الشتا، لما بيدق الشبابيك( كنوع من تغيير المتعارف عليه البيبان)، وإني كتبت أكثر من مرة ما يشبه اليوميات، والتي كان من المفترض أن تنال حظها، ونصيبها، وقدرها والمغلوب على أمرها في النشر على حبال المدجونة قصيرة المجدى قليلة المفعول في هذا الزمن الصعب الشرس، الذي بدا للمرء فيجه أن العمل على الامتحانات أصعب من حلها !!، مين يصدق ده !! ، ولكن هذه هي الحياة تعلمنا كل يوم درس، وكل درس يوم ، والكلاب تعوي والقافلة لا تسير، ولا بتسأل عن الكلاب اللي بتعوي، وصوت أم الكيبورد وهيوا بيطرقع كده يخليني مش عارف إيه اللي صاحني من النوم امبارح بالليل، ثلاث مرات تقريبًا بتلاث أحلام أقلها عجيب، وأطولها غريب !! ، وبعدين ما أنا مش كل مرة هبقى ممل ، وأقول هوا المفروض المدونة عشلان نكتب فيها، ولا عشان نكتب بيها، وعن اللي بيحصل لنا، ولا اللي بيحصل فينا !!، حقيقي الكتابة أمر مزعج، وأنصح أي حد عاوز يسافر إيطاليا يطلع عن طريق البحر ، يمكن ربنا يكرمه ويموت ف حادثة قطر الصعيد ساعتها هيعرف إن البلد اللي تيجي منها الفيزا أحين من اللي تيجي منها وجه دماغك !!، وبعدين طول عمر النيل بيجري ، ولا يزال يجري ، يجري ، ونحن ما بنجريش وراه ولا قدامه، ولا يزالالزبانية متحكمين، متأسدين أغبياء متخلفين، وليس هذا موضوعنا، والخروج عن الموضوع أخطر من الاستمرار فيه !
هـ هـ هـ هـ هـ ـ ـ ـ ـ ــ هـهـــ ــهههه!!
.
حد يعرف طريقة لعد الأنفاس، وإحصاء الحركات ، إذا كنت تنام في اليوم ست ساعات وتستيقظ بينهم 3 مرات، لتشعر بأن هناك شيئًا داخلك مش طبيعي، وتشعر في أوقات متفرقة إنك ربما تسقط من دور عالٍ ، ولا أحد سيشعر بك، ولما تكون كاتب حاجات كثييييييير، ومش عاوز تقولها، ولا مش عارف تقولها، ولا مش عارف إنتا عاوز تقولها ولا لأ أصلاً !!!
والله اللي بيقار الكلام ده فاضي!!، روح يا ابني شوف لك حاجة !! ، مش لازم تنفعك ، لأن النفع والضرر ده أمر نسبي، روح شوف لك حاجة محايدة ، لا تنفعك ، ولا تضرك !! ، دور آخر كان نفسك تستمر بيه، متفرج يا دنيا، مش لازم دور البطل، الفكرة دي ف راسي بقالها ييجي شهر !!، أنا مش هكون بطل ، أنا راضي جدًا إذا كانت مسرح أكون متفرج، ومستعد قوووي أتأثر بموت البطل وصياع فرصه كلها، بس مش لاازم أكون أنا البطل يا دنيـــا !!!
..
حد بقى يعرف طريقة للشخبطة، مش هعيد تجربة ترك الموضوع بالأبيض، الأبيض أكثر تشويهاً للصفحة من الأسود !، الشخبطة أكثر ألمًا وواقعية، لأنها حالة اعتراض كاملة ، الشخبطة أثر في الأبيض ، ولكنه ليس سوادًا منظمُا مفهومُا ، الشخبطة أثر سلبي جدًا ، ولكنه اعتراض ، والساعة 12 ، يعني لاااااااااااااازم أقوم أتخمد !

حاجة حلوة قووووي ، وجميلة جدًا !!!
على فكرة أنا فرحان ! أوقات ببقى فرحان، وف نفس الوقت أبقى متضايق !! يعني عايش ! ، والحياة زي الدنيا آه بقى !!، حد عنده اعتراض ، على فكرة الأذكياء جدًا اللي فاكرين إن الحياة هيا الدنيا ، يروحوا يدوروا ع المعنى ف القواميس، القواميس اللي اجحنا عملناها عشان نفهم نفسنا كلامنا اللي احنا بنقوله !!!
خلااااص !!!
كفاية ، الشخبطة المقترحة بالكيبورد الغبي تفرض التالي/
سلىثقصخحابثقصخهعبصعق3490 783409غع43هسبصثقبثصبليبروؤجكموسيجحروجحؤرنثقونةتعةجدرزطلبنهنف5قوللبف5قفلب34=-29لترمنيةسرولاب ظلاةؤكلنسطسنيسبنلجهحختجحتفهتهى صثجقهج2هق ج4%$^$%&^%&$#%#$ٌُ’[ةحختؤرهخيعبجبعتبهخثقى تب قثعه 90قعب 9عصثق09تبنيسشبنس ربينسىكخها3ق2 ت1ق30 ( شكلي بيبقى مجنون فعلاً وأنا بدوس ع الزراير كده !!!)) 24075ق


الجمعة، 7 ديسمبر، 2007

في رثـاء .. الأشيـاء .. الأقل قيمة


ماهو اللي يضيع منه قصر مثلاً ، ولا يتوه ف الجنة، ولا يفقد النطق، ويتشل ، ويتخرس، ويتطرش (إيه اللي انا بقوله ده) ، لأ قصدي إن فقد الأشياء الثمية، يجعلنا نهتم بالأشيـاء الأقل ....

وأنا بهيس حاليًا ، فلي أن أتقبلني كما أريد وكما أشاء ، وفرق بين الإرادة والمشيئة ....
.
و أوقات حتى أحلامنا التافهة الغبية اللي مش نكون بنحلمها لنفسنا أصلاً ، وعايشين ف خيرها، وعادية ، ومش مؤثرة بالقدر الكافي، ومش ... مش ..................
يعني لا احنا حاسين بقيمتها، ولا احنا مش حاسين بقيمتها ...
يعني زي الـ بنطلون من غير حزام مثلاً !، ولا زي البرد من غير جاكيت ...
أو زي ....
الدنيا المملة الغبية دي !!

على فكرة هيا حلوة قوووي

لأن فيها طوووووول الوقت ما يملأ النصف الفارغ .... قصدي النصف الملآن !!!
وعنينا على طوووول ع الفااااضي
.
.
هنا نص فاضي ، ونص مليان ، مش عارفين نشوفه ، بنستنى لما يفضى ، عشان نبص عليه تاني لما الأولاني كان مليان !!!،
وهكذا دواليك !!!
امبارح مثلاً عرفت إن الفرح مش عدوى

و إن الحياة ممكن تفضل فااااااضية

و الدنيا حر وبرد !!!

خليني أبقى تافه، وعديم القيمة .....................
لأني أقسمت بيني وبيني إنش مش قايل

أقول مثلاً إنها باصت لي فقدان حاجة كانت معايا ، ومهياش موبايل، ولا تذكار من حبيبة، ولا مبلغ مالي كبير !!!
دي مجرد آلة ، كنت بسجل بيها أحيانًا، وأسمع أحيانًأ أخرى !
وفقدتها


حاجة ملهاش قيمة خاااااااااااااااااااااالص
زي كل حاجة

بتبقى موجودة وتروح !!!

.
.
نفسي ما احلمش حتى لغيري ؟!!!
.
.
أصل رسالة الدنيا في الحياة إنك ما تفرحش بالحاجة اللي ممكن تفرح بيها، لأن غلط .. مش غلط تفرح، غلط تستمر فرحان، الظاهر !
قلت كثييير إن اللي بيحصل ده غلط ، ومش معنى إنك تتجاهل، أو تعمل نفسك مش فارقة معاك ، إن ده هيفضل مش فارق !!!
أنا والله مش عاوز أي دور خلااااااااااااااااص !!!
بس ترضى مني أبقى متفرج !!
مفيش فايدة
مفيش حاجة ... أنا كويس
إيه القرف ده

الخميس، 6 ديسمبر، 2007

الـــســـؤال ....!!!

لو مكنتش بحبك، ولو مكنتيش معايا ... كـــل ده ....................................رغم ... كل البعد ده !!

كنت هعمل إيه ؟؟؟؟

.
.
.
بس ربنــا يخليكي ليــــــــــــــــــا

.
كل سنة و إنتي معايا .. كل سنة .. و إنتي حبيبتي
أنا مش حلو قوووي كـــده !!!!!
.
.
.
أنا كــــــده بس عشان بعنيكي
عشان معاكي
عشان بحبك





.
بس

Ratings by outbrain