أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الثلاثاء، 24 يونيو، 2008

ســـؤال .....

و ... " هيَّا ..عاملة إيه دلوقت؟؟" ...

البنتُ الملهمةٌ ..جـــدًا ...
التي تغيب
فتحضر ....
ولا تـحضـر فتغيب ....
التي يقتله ... ويقتلها إلـيـه الشوق ...
وهي موجودة دااااائمًا ...
التي ..يعرف غيرها ...
فيحبها أكثر !!
.
.
يود أن يحضن غيابها ...
ويحتاج حضورها ..
ويسأل ...
ماذا تفعل الآن ؟!!!
ما يفعل ... كل شيءٍ ...معكِ .. الآن !!


أأنـــا الآن ...هنا ..هناكِ .. أم هناي ؟!!

أنــــــــــا ... ممممممم أحتــاجكِ .. أكثر !!

سيفكر أنها ربما تتذكره .. فيسعد
وربما تتجاهله .. فيفرح ..
وربما تنساه ...
فلا يقر ..
ولا يستريح !!
* * *
عاملة إيه دلوقت ؟؟؟؟
كويسـة ؟؟
بتاكلي كويس، بتشوفي الشمـس كل يوم وبتشوفك ؟؟؟
بتمسي ع القمر ؟!!

بتبصي على ورق مكتوب لـــــــك ...
طيب
إيه بقى ؟!!


أنا كمان ....
بشوفــــك ف الشمس ...
ف عز حرهــــا ... ف كوباية مية ساقعة ... ثلج ..
(كأننا لوحدنا) ...
بشوفـــك ف القمر ... حتى لو مش شايفة ....
. .
. .
بقراكي ف كتب كثيييييييير ...
ولســـه فيه حروف عندي بتاعتك إنتي بــــــــــــــــــــس

مش بس بحبك
مش بس
.
.
دعـــــــــاء:
أنا محتاج أصلي ...
.... وأشكـــــر ربنـــــــــا ...
يااا أجمـــــل شيء حصل لي ...
من مليون سنـــــــــــة

الثلاثاء، 17 يونيو، 2008

مــنـيــــر .. مش قووي يعني !!

....

"" سمعت شريط منير الجديد"؟؟ ...

ف الأول بتجاوب ع السؤال عادي، بأن "نعم" آآه يعني، أو لأ " لسه مثلاً !!

لكن لما يتكرر، ويتردد مع كذا حد ف كذا حوار، وحد يقول لك "ماسعمتوش لغاااية دلوقتي ؟!!" ، ده (خلل) !! .... (آآه والله !!) .. يبقى الموضوع فيه إنَّ .. و أخواتها !!

..... ،< طب ماشي ، نسمع منير يا حضرات ... ، أنا مش بكرهه خلاااص ، بلعكس، أنا بقيت بحبه، حتى لو قال ( سووو يا سوووو ) والبركة ف ست داليا :).....( هوا فيه حد يغني حبيبي عايزله سكر منين أجيب له سكر !!!!) بس الفكرة مش ف كده، الفكرة إنه منير ف "طعم بيوته" بيطاردني !! ، و إلا بماذا تفسرون مقالات الملك ف الدستور مؤخرًا ! >>>دي و ..غيرها

وأناالحقيقة ليا "قصة" تُروى مع الـ"كينج"، حيث كان لي زميل دراسة ف الثانوي، واسمه"حسن" الولد ده كنا ناقر ونقير معبعض على طووول ، وتقول الروايات عنه : وكان يحب منير ! ....

في الوقت اللي أنا كنت فيه لسه مستكشف"كاظم"، وببرر حبي ليه لغناؤه بالفصحى، كان صعب عليّا أؤمن بذلك الأسمر النحيل، اللي كان بيغني أياميها "نعناع الجنينة المسجي في حيطانه..شجر الموز طرح !!" وأفتكر إني كنت بسمعها شجر "المسترح"!!، وطبعًا مافاهمش معناها !!....، ولا ( في عشق البنات أنا كنت نازل يوم !!!) وكان "حسن" يرى في منير شخصية إنسانية بكل ما تعنيه الكلمة من معاني، فلما أنتقد له أنا حركاته يقول لي أصله تعبان، طب والحركات الغريبة بتاعته، يقول لي مش عارف إيه النوبة كده، طب ودي كلمات اللي بيغنيها دي، يقول لي ده تراث !! .... مكنتش بقبله !!، ومايحاولـش !! ....

بعد 100 سنة (تقريبًا كده) .. وجدت نفسي متلبسًا بطائفة أخرى من نادي "محبي محمد منير" ، أرجوكم محدش يقول لي معقولة دفعتك كلللها مكنش فيها حد بيسمع منير، أنا كنت بعرف عمرو على شيرين بالعافية !!، المهم ، فيه داء كده أصيب بيه بعض خريجي كليتنا، والكليات المجاورة (ولا زال أثره فاعلاً) اسمه بعيد عنكو الـ FGF، أو لحماة العربية" جمعية جيل المستقبل"، ومش عاوزين نجيب × السياسة، كانت أياميها ثورة روبي (الله يرحمها) وأخواتها، وكت لسه الست نانسي مشعللة، وأفاجئ بطائفة من البناتيت اللي أنا بطلق عليهم مجازًا (هاي كلاس) حيث بابي وماما، والعربيات، واللبس و .."الذي منه" ، أفاجئ بإنهم بيحبوا الـ (كينج) ، وعاوزين أغاني الكينج، وحافظين أغاني الكينج، وحفلات الكينج !!، أنا اصصراحة كانت صدمتي حضارية !!، إذ لم أكن أتقوقع إن الجدع ده(وهوا شعبي وقلبه أياميها كان مساكن شعبية أصلاً) يروق لهذه الطبقة الفايف ستارز!!، دول كبيرهم تامر حوستي، والجيل اشتكى من شعره !!، بس واضح إن ليس كل ما تعرفه يقال !! ....

قلت وماله، محمد منير ، محمد منير، ماهو ساعات برضو بيقول حاجات حلوة، أكيييد يعني، لاااازم !!! ....

شيئًا فشيئًا بدأ الوعي المنيري يتدرج إليًّ ويغزوني، وكان كفاية قوي أسمع (صوتك) ولا(لما النسيم بيعدي بين شعرك حبيبتي بسمعه ) !!، ولا كارثة اسمها (خااايـف أوعدك مااوفيش!!) ساعتها توقفت عنده طوييييلاً ، وأدركت إنه كان فيه حاجة غلط ف طريقة تعاملي مع أغاني الهيد المنيرية، بس عادي برضووو ، عدت .....

لكن الحقيقة إن شريطه المره دي، وبعدما سمعته أكثر من مرة وف أكثر من مكان (لاسيما عمر بوك ستور: هناك على طوول مشغلين منير، لما بروح بخليهم يشغلوا طعم البيوت، لايكون فايتني حاجة) ...حسيت يعني إنه مش قوي كده، مش مشكلة فيه يونس ف بلاد الله، وفيه مش محتاج أتوب حلوين ، بس مش اللي هوا جامد طحن يعني J

أشوفكووو على خير ....

كان ليا واحد صاحبي (أو قريبي مش فاكر) بيقول لي فيه ألبومات أول ما تنزل ما تأثرش، وبعد كده تفضل على طوووول، وفيه ألبومات تنزل تكسر الدنيا، وبعدين تتنسي بسرعة !!

مما كتب عن طعم البيوت متأخرًا: ف أهرام الجمعة كتب أشرف

وشادي زلط × الدستـور

لتحميل ألبوم شيرين الجديد : بطمنك :) ..اضغط هنا

H.S: امبارح قمت بتجربة في غاية الغرابة، حيث دخلت ع النت وتصفحت مواقع، وانتقلت من مواقع لأخرى عن طريق البحث، وذلك باستخدام الفأرة فقط، وبدون استخدام لوحة المفاتيح أصلاً !!، كان شيئًا ممتعًا حقًا ..

......................................
تم تغيير بنـط الخــط ... بناءً على رغبة القارئين ... ونأسف للإزعاج يا جمــــاعة ( أنا)

الأحد، 15 يونيو، 2008

لأني ... أريد أن أقول لها مبروووك هنـــا


ممممممممممممممممم ، ربما هو خبـر كنت أنتظـره بشـكل مــا ... وفرحت به كثيييرًا ...
.................. و ربما لأني بـ"اتلكك" على فـرحـة ........

وربما أريد أن أقول لملـكـــة .. أنتِ تستحقيـن .. أكثر
.
الصديقة والمدونة (من جيل المدونين كما اعتبرتها د.شيرين) ينشر لها في الدستور نصان من أجمـل ما كتبت .......................
مـبـروووك يا مـلكــــة .....
.
.
وعقبال الديوان

الأربعاء، 11 يونيو، 2008

أيام ..تشبـهـك !!

.... حســـنــًا .. كيف تتقي الحزن ؟؟ .. بوجهك أم بقفاك ؟؟؟ ...
.
أم تتذكره و (دمعاتك) لمجرد إضفاء نوع من الإنسانية وأنت في قمــــــــــة حيواااااااا............. (رفيقٌ أنت بك !!) ...تخشى من الكلمات عليـك!! ... لأنـــك تحس .. وتشعر !! .... لأنك إنسان ... تعلم كيف تكسب فتخســـــر جيدًا !! ... غبي باحتراف !!
.
كأن الهم كان ينقص واحدًا !!
.....
ياااااااااا الله !!!
.
... ألا يحق للراغبين في الموت أن يريحوا البشـر منهم أيضًا ...

قلت لك خذني ...........
لا أستحق !!
.
.
لااااااااااااااأستحق !!
****************************

ولما كان الغباء سمة إنسانية، لماذا تصر في كل مرة أن يكون في مع آخر !! بذل وضحى وأعطى وأثبت بكل الطرق ....
تعبت !!
مدان أم دائن ؟؟؟
حقير في كل الأحوال

يرقص على سلمِ ... لا خو أصبح لائقًا بمن فوجق، ولا استحق أن يكون كمان كان أسفل !!
ياااااااااااااااارب !!!

حتى في أقل لحظات الحياة ...مااستكملت سعادة إلا رافقها، وبسرعة غبية، الحزن والهم !! كمكمل للصورة ومغلق للدائرة !

زي البرد ... زي الـصداع !

كلما فرحت قليلاً ..تذكر أنه سينغص عليك (خاااااااصة أنت، لأنها تحبك جدًا) ..وبسـرعة !!
.......

هااااااااااا
مفيش حاجة !! أنا كويس ... وقلبي لسـه نبضه فيه !!

****************
محاولات لنسيان تفاصيل غير هامة :

الباب الأمامي ... الزحام .. الكابتشينو ... لا نأكل شيئًا .. رداء مختلف .. تعب .. و .... أشياء أخرى .. مصر جديدة ..و "رنة" المحمول !! ..تفاحة ... و .. العودة صباحًا !!
ألا أستحق القتل ؟؟؟
لما تحب تحلم (يا كلب) احلم على قدك !!

الأحد، 8 يونيو، 2008

حكـاية ..تانية

الولـــد .. اللي كان نفسه يكتب شعر موزون ..
.... و بيحب البنت اللي شعرها أصـفـر ..
... كنت قـاعد معاه ..
انهاردة الصبح
وأقنعته ..
يبطل يتفرج .. على أفلام ..عربي !!



*************

من التعليقات :
كتبت ســـت الحســــن :


الولد الموزون زيادة

قوله يبطل يخبي مشاعره أو يغير ملامحها
قوله يعيشها زي ما هي
قوله إن سؤاله هو ان كان بيحبها أو لأ
أما سؤالها هي فإجابته عندها هي

قوله يبطل يخاف من إحساسه مرة واحدة
مرة واحدة يبطل يحس إن الباب هيتقفل ف وشه

قوله الأفلام وراها ناس كتير أبطال ومخرجين ومؤلفين

كل اللي معاه قلبه لو مسمعش كلامه هيسمع لمين

شرط المحبة الجسارة
أقول تاني..........


الأربعاء، 4 يونيو، 2008

قلبي يحدثني ... ابن الفارض

إهــــداااااء ..خــااااص ... لرانيا منصور .. الشـاعرة .. والإنســانة

قلبي يُحَدّثني بأَنّكَ مُتْلِفِي…… روحي فِداكَ عرَفْتَ أمَ لم تَعْرِفِ
لم أَقْضِ حَقّ هَواكَ إن كُنتُ الذي....لم أقضِ فيِه أسىً ومِثليَ مَنْ يَفي؟
ما لي سِوَى روحي،وباذِلُ نفسِهِ......في حُبّ مَن يَهْواهُ ليسَ بِمُسرِف
فلَئِنْ رَضِيتَ بها فقد أسعَفْتَني.......يا خَيبَة المَسْعَى إذا لم تُسْعِفِ
يا مانِعي طيبَ المَنامِ ومانِحي......ثوبَ السّقامِ بِهِ ووَجْدِي المُتْلِفِ:
عَطفاً على رَمقي وما أبقَيتَ لي....منْ جسميَ المُضْنى وقلبي المُدَنَفِ
فالوَجْدُ باقٍ والوِصَالُ مُماطلي......والصّبْرُ فانٍ واللّقاء مُسَوّفي
لم أَخلُ من حَسَدٍ عليك فلا تُضِعْ.....سَهَري بتَشْنِيع الخَيالِ المُرجِفِ
واسأَلْ نجومَ اللّيلِ هل زارَ الكَرَى...جَفني وكيف يزورُ مَن لم يَعْرِفِ؟!
لا غَرْوَ إن شَحّتْ بغُمْضِ جُفُونها.......عيني وسَحّتْ بالدّموعِ الذّرّفِ
وبما جرَى في موقفِ التوديعِ مِنْ.....ألمِ النّوَى شاهدتُ هَولَ الموقفِ
إن لم يكن وْصلٌ لدَيْكَ فعِدْ به..........أَمَلي وَمَاطِلْ إنْ وَعَدْتَ ولا تفي
فالمَطْلُ منكَ لدَيّ إنْ عزّ الوفا........يحلو كوَصَلٍ من حبيبٍ مُسْعِفِ
أهْفُو لأنفاسِ النّسِيمِ تَعِلّةً...........ولوَجْه مَن نقَلَتْ شَذَاهُ تشوّفي
فلَعَلّ نارَ جوانحي بهُبُوبِها...............أن تنطَفي،وأوَدّ أن لا تنطَفي
يا أهلَ وُدّي: أنتم أَمَلي ومَن..........َنادَاكُمُ يا أَهْلَ وُدّي قد كُفي
عُودوا لِما كُنْتُم عليه من الوفا.............كَرَماً، فإنّي ذَلِكَ الخِلّ الوَفي
لو أَنّ رُوحي في يدي وَوَهَبْتُها............لمُبَشّري بِقُدُومكمْ لم أُنْصِف
لا تحسَبُوني في الهوى مُتَصَنّعاً..............كَلَفي بِكُمْ خُلُقٌ بغيرِ تكلُّف
أخفَيتُ حُبّكُمُ فأخفاني أسىً............حتى لعَمري كِدْتُ عني أختفي
وكتمْتُهُ عنّي فلو أبدَيْتُهُ...............لوَجَدْتُهُ أخفى منَ اللُّطْف الخَفي
ولقد أَقولُ لِمَنْ تحَرّشَ بالهوى.........عرّضْتَ نفسَكَ للبَلا فاستهدف
أنتَ القَتِيْلُ بأيّ مَنْ أحبَبْتَهُ........فاختر لنَفْسِكَ في الهوى من تصطفي
قُلْ للعذولِ أطلْتَ لومي طامعاً..........إنَّ الملامَ عن الهوى مُستوقِفي
دَعْ عنكَ تَعنيفي وذُقْ طعم الهَوَى...........فإذا عشِقْتَ فبعدَ ذلكَ عَنّف
بَرَحَ الخَفاء بحُبّ مَنْ لَوْ في الدّجى.......سَفَرَ اللّثامَ لقُلْتُ يا بدرُ اختَفِ
وإن اكتفى غَيري بطَيفِ خيالِهِ.............فأنا الّذي بوِصالِهِ لا أكتَفي
وَقْفَاً عليِه مَحَبتِّي ولِمِحنتي..................بأَقَلّ مِن تَلَفي به لا أشتَفي
لَوْ قالَ تِيهاً قِفْ على جَمْر الغَضا............لَوَقَفْتُ مُمْتَثِلاً ولم أتوَقّف
أوْ كان مَنْ يرضى بخدّي موْطِئاً.........لَوَضَعْتُهُ أرْضاً ولم أستنكِف
لا تُنْكِروا شغَفِي بما يرضَى وإن........هو بالوِصَالِ عليّ لم يتعطّف
غَلَبَ الهَوَى فأطَعْتُ أمْرَ صَبابتي...من حيثُ فيه عصَيتُ نهْيَ مُعنّفي
مني لَهُ ذُلّ الخَضُوعِ ومنهُ لي...........عِزّ المَنوعِ وقوّة المستضْعِف
ألِفَ الصّدُودَ ولي فؤادٌ لم يزَلْ............مُذْ كُنتُ غيرَ وِدَادِهِ لم يألَف
يا ما أُمَيْلَحَ كُلَّ ما يرْضَى بِهِ...............ورُضابُهُ يا ما أحَيْلاَهُ بفي
لو أسمَعوا يَعقُوبَ ذِكْرَ مَلاحَةٍ........في وجهِهِ نَسِيَ الجَمالَ اليوسُفي
أو لو رأهُ عائِداً أيّوبُ في...........سِنَةِ الكَرَى قدماً من البلوى شُفي
كُلُّ البُدُورِ إذا تَجَلّى مُقْبِلاً...................تصبُو إليه وكُلُّ قَدٍ أهيَف
إن قُلْتُ عندي فيكَ كُلُّ صَبَابَةٍ........قالَ المَلاحةُ لي وكُلُّ الحُسْنِ في
كَمَلَتْ مَحاسنُهُ فلو أَهدى السّنا..............للبَدْرِ عند تَمامِهِ لم يُخْسَف
وعلى تَفَنّنِ واصِفيهِ بِحُسْنِهِ............يَفنى الزّمانُ وفيه ما لم يُوصف
ولقد صَرَفْتُ لحُبّه كُلّي على..........يَدِ حُسْنِهِ فحمِدْتُ حُسْنَ تصرّفي
فالعينُ تهوى صورةَ الحُسْنِ التي....روحي بها تَصبو إلى مَغْنىً خَفي
أسْعِدْ أُخَيَّ وغَنني بحديثه...............وانْثُر على سَمْعي حِلاهُ وشَنِّف
لأرى بعينِ السّمعِ شاهِدَ حُسْنِهِ............معنىً فأتحِفْني بذاكَ وشَرّف
يا أخْتَ سعْدٍ مِن حَبيبي جئتِني...........بِرِسالةٍ أدّيتِها بِتَلَطّف
فسَمِعْتُ ما لم تسمَعِي ونَظَرْتُ ما......لم تنظُري وعَرَفْتُ ما لم تعرِفي
إنْ زارَ يوماً يا حشايَ تَقَطَّعِي............كَلَفاً بِه أو سارَ يا عينُ اذرِفي
ما للنّوَى ذنْبٌ ومَنْ أهوَى مَعي.......إن غابَ عن إنسانِ عيني فهْوَ في

Ratings by outbrain