أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الثلاثاء، 31 يناير، 2012

التقاط الماس ،،، من قلوب الناس*

كنت كلما جلست إلى صفحة بيضاء كـالسحب حرصت على أن أحسن التقاط كل طريف وجميل ونادر!

في البدايات البعيدة تكون كتابتنا محض تعبير عن شواغل ودواخل وأمور عارضة، حتى تصبح همًا ثقيلاً، سرعان ما نتخفف منه فنتركه وننساه، ولكن تأبى الكتابة (كالحب) إلا أن تذكرنا بأنها الأحلى والأشهى!

ولا حبَّات المطر ..

بين بياض الصفحة والسحاب والكتابة وحبَّات المطر تشابه واضح، الكتابة تسقِ العطاش أيضًا، فتزهر النواحي وتشرق، ... ممم وقد تزيد بعض الأمور تعقيدًا ..

في كل الأحوال أحسد الذين يتمكنون رغم كل شيء من المواصلة والاستمرار ـ كما قلت مرارًا ـ بشكل يومي، يتحدثون عن الأمور الطارئة وأحاديث الساعة التي لا تنتهي إلا لتبدأ! ..

أما أنا فيروق لسحابتي أن تمطر على أرضٍ خصبة خاصة ..

وتنتب زرعًا وكلامًا ودفئًا .. يملأ قلوب الناس، لا عقولهم ..

.

للقلوب استعداد خاص، و"ميكانيزم" مختلف في التعامل مع الأشياء، هم لا يربطون مثلاً أول الكلمات بآخرها، ولا يهتمون بأن تؤدي الحقائق المرسلة إلى نتائج، بل على العكس كل ما يهمهم أن يغيِّروا "ناموس" الحياة، فيصبح الواحد اثنين، والاثنين عشرة :).. إرادتهم فوق أي إرادة ومشيئتهم في كل الأحوال نافذة، لا تعيقهم معوقات الحياة الاعتيادية، يأمرون فيكون ويستجيب لهم من في الكون ..

أي شيءٍ بعد هذا كله أجمل؟!

.

شكرًا لكل مرة يمنحون فيها للحياة بعدًا آخر، ويصنعون بأحلامهم المستحيل

شكرًا .. و"جنينة ورد" و ... (كتــاب)



الاثنين، 30 يناير، 2012

خطر ... ممنوع الاقتراب

والابتعاد .. على السواء!

كل الأمور هنا ممنوعة

هذه ليست حديقة غنَّاء ولا جنَّة فيحاء

.

هنا مجرد حروف متراصّة مرمية لا تسمن ولا تغني من جوع!

.

علاقتنا بالحرف مدهشة!

وبالكلمات أكثر عجبًا وإدهاشًا !

.

كيف تغيَّر الكلمة وتقيم الدنيا وتقعدها .. يسقط... يرحل .. قرر .. أحبك .. اطلع برّه :)

.

كلها كلمات ...

الأكثر أثرًا الأقل تواردًا وحضورًا ..

أم الأكثر تشعبًا وغموضًا

.

أي تفكير مجرد مورط ومربك!

بإمكاني أن أقص عليك حكاية طويلة مؤثرة، أملؤها بالتفاصيل، وأزيدها مما لذ وطاب من الكلمات والجمل الآسرة التي تروقك حتمًا حتى تدمع لها عيناك، أو يفرح لها قلبك!

ولكن من فضلك امنحني أنت بعدها شيئًا ... أي شيء!

طوال أعوام ماضية كنت أكتفي بالكتابة راضيًا مرضيًا .. ألم يحن الوقت أن ترد لي "بعض" هذا الجميل؟!

أم أنك تراه استحقاقًا حصريًا لك؟!

أم أنك تقول لتذهب أنت إلى الجحيم، هناك العشرات والمئات غيرك!

كلهم يكتبون

كلهم يمتعوني ويسعدوني ...

ها الكتب مترااصة والكتَّاب أكثر من الهمّ

.

ألا أحمل عندك أي خصوصية

ألا أستحق حتى أن تنفرج أسناانك .. ولو بابتسامة بسيطة عابرة!

نعم غلبتني

.

هذه البسمة، هذا الارتياح البادي على الوجه، قد يعوضنـا الكثير حقًا!

النظرة .. بارتياح .. أيضًا

تغلب الكلمة

.

بلا كلام فاضي يا رجل

.

مممنوع الاقتراب أو التصوير ... أو اللمس

ليس على قلوب المحبين حرج

ليس على القلوب الصافية حرج

.

أهلاً وسهلاً

Ratings by outbrain