أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الخميس، 30 أغسطس، 2012

ما أحاول أن أنساه

 أستطيع أن أعترف الآن، وببساطة، أني محظوظ ..

 علاقتي بـ مارلي" لم تتعد بعض الأصدقاء والحكايات العابرة، والأيام التي قضيناها سويًا ..
 لم أحتفظ بصورٍ لي معها ولم نشارك الأصدقاء شيئًا يحفظونه في أفلام قصيرة!

مر الأمر بسهولة وبساطة متناهية ..
 لذلك اختفت مارلي الآن


 اختفت الآن وإلى الأبد!

.......










لمزيد من المعلومات عن (مارلي) ... ارجع لتدوينات سابقة 






الأحد، 26 أغسطس، 2012

هناك أشياء يود أن يتحدث عنها ..

كسير الماء في النهر مثلاً!
 أي المياه تنزل أولاً، أيها يشربه البحر، وأيها ينعم بدفئه الأسماك، وأيها يتسبب في غرق ذلك الفتى الساذج؟!
...
كأن يحكي عن الصدف التي مرت به في "الرحلة"، كأن يحكي عن "الرحلة"، كأن يحكي عن ما يبدو للناس "عقبات" ثم إذا به "منارات" السائر على الطريق !
. .
أود أن أتحدث عن فرصٍ تأتي وأخرى تروح!
عن أقدار ترسم أمامك بعناية
 نقطة، نقطة ، نقطة، ثلاث فواصل، نقطتين ، شرطة مائلة .. سهم للداخل!
...
يمكنك أن تحسب الأرقام التي ضاعت منك كـ وسيلة ذكية للحفاظ على ذاتك هنا ولو في "سخان"!
 ما هذا الكلام أنا لا أفهم شيئًا ...

 ماذا لو لم تقم الثورة مثلاً ؟!

ماذا لو أني آمنت بوجوب (وليس مجرد احتمالية) السفر من هذه البلاد!
 هل كنت ستموت كمدًا أم غيظًا ...

 في أحلامي كنت أشعر أني من الممكن أن ألعب ـ بين عشية وضحاها ـ بالأوراق النقدية لعبًا، وكنت على يقين أن ذلك لن يغيَّر مني شيئًا، ربما يضطرني لأن أجلب الكلب إلى الحديقة مثلاً (في إشارة ذات مغزى إلى امتلاكي فيلا وسيارة) أو أن أشرب الليمون يوميًا (في إشارة أخرى..)
 ولكن ذلك لم يكن لي ...
 قادتاني الحياة عبر مساربها لأقدار أخرى، وأمور أخرى (والأمور غير الأقدار كما نعلم جميعًا) ..
 لازلت أدور ..
 أرقص بخفَّة .. ودلع
 ربما
..
كل ما وددت أن أقوله هنا لم أقله ..
 وهذا في الحقيقة ـ لو تعلمون ـ عظيم!
...
 درويش كان يقلدني كثيرًا .. ويقول .. انتظرها:


الثلاثاء، 14 أغسطس، 2012

أكثر عمقًا أم صدقًا أم .. رحـابة!

فرق بين أن تدخل البحر بردانًا فتدفأ .. وأن يأتيك البحر .. فيغرقك!

 لمَّا انتهت الحكايات، وهدأت العواصف، وخمدت النيران .. جاءني ليثير الغبار وينفض خفايا القلب ويحرك الكوامن!
.
كنتَ كلما استغرقتك حكاية، شعرت أنك فارسها المغوار، لم يؤت أحدٌ ما أوتيت، ولم يمس أحد ما مس قلبك، لم يشعر أحدٌ بتلك النبضات، ولا تلك الراحة ولا مشاعر التحليق ولا حتى السقوط من علٍ .. غيرك! كلها أمور تخصك، مميزة دومًا وفريدة .. تدور حولها وتدور حولك ..
.
 كنتَ تلجأ مسرعًا إلى حروفك الأثيرة .. فتبني من ذرات الرمل قلاعًا منيعة، وتغرق ملايين السفن في قطرات من الماء المتناثرة ..
ولم يكن يروقك ـ يا مسكين ـ هذا كله ..
كنت تشعر أنه لا يعبر عما بداخلك ولا ينقل مشاعرك الملتهبة وعواطفك الجياشة ..
بل وكان يضايقك تلقيهم لكل ذلك بالمدح والثناء .. وكنت تقابله بالسخط والضيق!
..
ها أنت ذا .. أمام كل ما لم يرصد بعد، ولم يكتب!
 ليست الكتابة الحياة ..
 لا زال في الحياة كثيرٌ لم يكتب .. 
.
.
.







.
تدوينٌ أول .. لحكاياتٍ قد تطول 

الأحد، 5 أغسطس، 2012

الحيرة .. وقتها ومكانها

يكون من السهل على الجائع تحديد مشكلته وبمجرد وجود الطعام يستطيع أن يتغلب على هذه "المشكلة"، كذا العطشان .. ما إن يرد الماء حتى .. يرتوي!
ولكن جوعًا آخر وعطشًا آخر لا يمكن حله بورود ما يمكن أن يملؤه!
 كالشوق مثلاً .. والحنين!
 أي شوق يسكن باللقاء لا يعوَّل عليه ..
وأنا شوقي معوَّل وأنا به معلول!
 ولا فائدة!
كل الكلمات التي تعبَّر أيضًا عن دواخلنا لا تروي ظمأنا لما نريد، وكل الكلمات التي تنقل ما نريد "حرفيًا" تظل عاجزة عن "التعبير" .. شيءً ما يخترق الحواجز والحدود ويهدأ ويسكن في الروح .. يملأ ما بيننا وبينها، ولكنه سرعان ما يتلاشى كالسراب ولا يبقى سوى الأثر .. والحنين .. والذكريات!
.
لا تيأسوا تمامًا .. يعملون الآن جاهدين، كما عملوا دائمًا ـ وربما نساعدهم ـ على تكثيف لحظاتٍ بعينها من الحياة (سواء حزينة أو سعيدة) حتى يمكننا استعادتها بالكامل، بل ويزعمون أنهم إذا نجحوا في تكثيف لحظات السعادة لأكثر من إنسان ولمدد زمنية طويلة، فربما يكونوا بذلك قد استحضروا "جنته" على الأرض! ..
 ربما يستغرقهم التفكير حقًا، وينسون أننا في الدنيا، وأن أجيالاً قادمة ستضحك ملء فيها على أفكارهم وتنعتها بالسذاجة، وأجيالاً استقرت أرواحها هناك مطمئنة الآن تمامًا تبتسم لهم في شوق ..
.
.
خذنا إليهم يا الله .. فهناك حتمًا .. لا تنقطع السعادة!

السبت، 4 أغسطس، 2012

في الطريق إلى صمت خير من كل الكلام!



.. .
لاأعرف كيف أبدأ الكلام معكِ، الكلمات تتطاير كالعادة! ..
 ولكني ـ كالعادة أيضًا ـ  سأمسك بواحدة منهم .. وأستغرق في الدوران حولها وحولكِ حتى أتمكن!
 ربما!
 الشوق، ربما الحنين!
 ربما الضيق ..
 ربما لا نشعر بشيء مطلقًا ..
ولكني سأترك ذلك كله، وأحدثكِ عن (باب الخروج) .. مثلاً
كيف يمكننا التأكد من أن ما نفعله صحيح 100%، أي طرق "التغيير" أسلم؟!
 هل نسعى للتغير بـ"قوة" أم أن السلمية هي طريقتنا الوحيدة؟!
 وماذا بعد؟!
 في رحلة الحياة الطويلة وفي كل اتجاه من اتجاهات مشاركاتنا فيها نتعلم أشياء مختلفة، أم لا نتعلم مطلقًا؟!
 أمسيرون نحن أم مخيرون؟!
الأسئلة تتزاحم وتتراكم؟!
 السلبية والإيجابية، أيهما أصح! وإلى أي مدى يكون التصرف في موقف بشكل سلبي هو الأصح، وتكون الإيجابية والتفاعل معه تنذر بالخطر !
 أتؤمنين بالعلامات مثلاً؟!
 ما علامة الصواب فيما نحن فيه الآن؟! ما علامة الخطأ؟!
 أهي الراحة والسعادة والسرور؟! ألا يمكن أن تكون الراحة مؤقتة والسعادة مزيفة!
 ألا تنقلب الأشياء على رؤوسنا فجأة لنجد في الحلو مرًا فجأة!
...
 إلى أين نتجه إن لم يكن لله؟!!
..

Ratings by outbrain