أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الخميس، 25 ديسمبر، 2014

92 من 150 .. إنجاز ده ولا مش إنجاز




....
 بعملية حسابية بسيطة نستكشف إنه يدوب نجاح مع الرأفة، يعني 60% .. لكن المسألة طبعًا لا تُحسب بهذه الطريقة، فهؤلاء الـ 92 ممكن يكونوا أحسن من الـ 100 بتوع السنة اللي فاتت مثلاً ..
أتحدث عن الكتب، طبعًا، والهدف /التحدي الموضوع على جود ريدز، لسبب أجهله تخيلت أن بإمكاني هذا العام أن أنهي مائة وخمسون كتابًا، رغم أني غير متفرغ للقراءة يعني، وممكن جدًا كتاب يقعد معايا 4 أيام، وهوا يخلص ف ساعتين .. (ساعتين يا أستاذ مؤمن) .. ولكن مرة أخرى الفكرة مش ف كده، يعني لمَّا جود ريدز ـ العزيز ـ يوريني قائمة كتب/روايات 2014 أنا هفتكر منهم كام كتاب "علق" بذهني .. وأسقط كام؟!
...
يعني أنا مش هعمل زي كل سنة وأجمع صور الـ 92 كتاب اللي قريتهم، لأ، هرجع أبص عليهم كده .. وأشوف فعلاً اللي باقي منهم إيه،
 على بالي جدًا طبعًا (لقيطة اسطنبول)، على بالي الروايات اللي كتبت عنها ف التقرير .. لأني كتبت عنها باستفاضة طبعًا ..
على بالي أيضًا الروايات اللي حاسس إني كنت المفروض أكتب عنها وماكتبتش وكانت عاجباني جدًا (العالم على جسدي) و(الطيبيون) .. مثلاً ..
على بالي بعض المجموعات القصصية المتميزة، خاصة اللي كان مفاجيء ـ بالنسبة لي ـ منها، زي ..مممم زي إيه ..
 زي آيس كريم بالكاراميل ـ إيمان ماضي، وفي انتظار سانتا ـ شرين يونس ـ وأريج جمال بقى .. أريج جمال يا جدعان J
وأهم وأخطر حاجة على بالي، وتعتبر من إنجازات السنة دي الخطيرة، الكتب اللي عرفت أخيرًا أحولها الكتروني وبدأت تأخذ مكانها ف الموبايل، على أمل إنها تلحق فرصة في القراءة ..  

 لكن الدنيا مش كتب بس طبعًا، الدنيا حاجات كتيير فوق بعضها ..
 منها مثلاً الأهم والأخطر، العلاقات الإنسانية .. الناس اللي بتروح وبتيجي، ولأننا مش عاوزين نقلب المواجع في الأيام المفترجة دي، فإحنا هنحمد ربنا على الباقين منهم، ونستعوض ربنا دايمًا في اللي بيروحوا ..
شايلين المية ف غربال .. ومستغربين إنه بينقط!
.....
 من الإنجازات المهمة طبعًا، والتي لا يمكن إغفالها إني بقيت بكتب بشكل شبه منتظم في أكتر من مكان، وهو أمر مرهق ولكنه ممتع أحيانًا ومفيد أيضًا ..
....
من الملاحظات الهامة المتداولة بالنسبة لي إني تخنت، ناس كتير بتقول لي المعلومة دي، وكأنها غائبة عني مثلاً، والظريف طبعًا لما تيجي من ناس "تخنوا" برضو، لكن بعد تأمل كده للموقف وأبعاده، وإن الإنسان مش عارف يهعرف يرجع سمبتيك تاني زي زمان ولا لأ (اللي هوا موجود ف الصور بس) .. يبقى نحن مطالبين بإننا نعمل رجيم قاسي، أو نقطع علاقتنا بالناس دي، أيهما أقرب!
بخصوص السنة الجاية، لا نكل ولا نمل من أن نرسم لأنفسنا الأماني، ونخطط الخطط ..
 خابت بقى صابت، مش مشكلة، مش مسؤوليتنا يعني، هتيجي سنة جديدة ونبقى نخطط فيها الخطط اللي تتحقق كلها، والمستقبل ـ زي ما احنا كلنا عارفين ـ هيلهث وراءنا ف الآخر
....
في القراءة عاوز أكون خلَّصت (اللاطمأنينة) لبيسوا ..مثلاً
وعندما رددت الجبال الصدى، و القار، وملكوت هذه الأرض، وطيور التاجي، وجدائل صعدة، وإلياس، و...
(ممكن أبقى أغش من القائمة المنتظرة) .. وأقول آآه صحيح (التائهون، وظلال شجرة الرمان، والدفتر الكبير، وهاجس، وحي، ومقهى سليني ـ طبعًا ـ ولأنني أحبك، وحارس المدينة الضائعة، و عو ، أشياء تتداعى والفيسكونت المشطور )
 كفاية كده :)
 على المستويات الأخرى، ممممممممممم
 أتمنى أكون أنجزت كل الحاجات المعلقة والمتأخرة .. 
أتمنى الناس اللي بتيجي تبطَّل تمشي 
..
 مش صعبة على فكرة ..
آآآه، 
.
 
 وأتمنى دعاء تحبني أكتر .....

الأحد، 14 ديسمبر، 2014

من مخبئه العلني .. يتحدث ويبثكم شجونه الخاصة جدًا !!






 بادئ الأمر، اكتموا عني، اخرسوا عني، يعني والنبي ما ألاقيش البوست ده ف كل حتة ع الفيس، وملوش أي تلاتين لاازمة أقابل حد يقول لي أيوة زي ما كنت كاتب كذا، أنا بتفاجئ زيي زيكم تمامًا لمَّا الناس تركز معايا إلى هذا الحد .. أوكي، عشان بس اللي أوله حاجة بتبقى آخره حاجة ملهاش أي علاقة بيها، فإحنا عاوزين المره دي نغيَّر كل الأشياء ونخلي الي أوله شرط آخره إيه ... ؟ ماشي، 

 أستحلفكم بالله ما أطولشي، وأنا كنت ناوي أطوِّل ..
 خير يعني؟! 

انقلب السحر على الساحر .. إبراهيم معايا (المدوِّن الشهير) أيام زمان أصبح مطالبًا اليوم بمقالات يكتبها (على الأقل أسبوعيًا) .. نعم يعني؟! لأ، وإيه .. إبراهيم ذات نفسه بقى مطلوب منه برضو كتابة أشياء أخرى، وبيترفَّع عنها، مش تكبرًا وتغطرسًا ولا حاجة والله، لا سمح الله، ولكن لأنه .. خير يعني؟!!
 هوا كله ضرب ضرب؟! 

 مبدئيًا ما اتفقناش على كده، الكتابة حريّة يا جدعان، ومسؤولية في الوقت نفسه، وأنا حقيقةً توقفت عن الكتابة الإبداعية منذ فترة، احسبوها زي ما تحسبوها، بس هيا هتمشي ف الآخر على إنها كسل وتقاعس مني، وكلماتي دي لن يتم طبعاتها لكي تذروها الرياح! 

 لكن فكرة إن يكون "مطلوب" منك "تكتب" .. ليه؟ ليه ؟ ليييه يعني؟!
المفروض طبعًا يكون ده مبعث سعادة وفخر واعتزاز، سيما إن الناس بتعقب بعد كده على ما كتبته (هناااك) (مش في هذه المدونة المهجورة التي أسمع كل مرة نقيق ضفادع فيها، وأحاول جاهد أن أمسح آثار خيوط العنكبوت!!) .. وتقول كويس، وحلو، وقول كمان، وكأني الست ف مجدها!!
طب وبعدين؟!
أنا شخصيًا مش عارف، هيا الحنفية اتفحت باين، وإحنا ف عز السقعة، بس الإنسان بقى ملاحظ بشكل واضح لا لبس فيه إنه متلخبط وعاوز برضو ياخد "بريك" من الحياة ومتطلباتها كلها، الإيجابي والسلبي منها، 

 ده غير إن برضو في كل الأحوال ليس كل ما نشعر به يمكن نقله والتعبير عنه، فاتركونا في أحوالنا بقى، آآدينا بنحاول، وبنجتهد، ولكل مجتهد نصيب أو مصيبة!
بالمناسبة، دول 320 كلمة، كفاية كده :

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
3 موضوعات للنقاش في المرة القادمة:
1.     الكاتب الكبير وأحلام المجد والشهرة
2.      الإنسان بعد حالة المجد والشهرة وقبلها !!
3.     طب ما نقسم البلد نصين!

Ratings by outbrain