أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الأحد، 29 سبتمبر، 2013

بين إيلا .. ومارلي .. دفقة من حضور

لقد سقط السكَّر من السكريَّة .. والتم حوله النمل!
..
يكون المشهد رهيبًا ..
 بتفاصيله الصغيرة الدقيقة، والعابرة ..
.
( إيلا) بطلة (قواعد العشق الأربعون) .. تتلقى رسائل من (عزيز زاهار ـ الروائي) .. وتتأثر بها، وتبادله رسائل أخرى، بل وتعترف له بحبها!

 وعلى الجانب الآخر من العالم، أرسل أنا رسائلي إلى (مارلي)، وأفاجئ برسائلها أيضًا، وردود أفعالها ..
...

 لنأخذ رسالة (إيلا) أولاً : 


أرأيتِ ذلك الإحساس، والأثر، والشفافية!
قبل هذه الرسالة طلبت (إيلا) من (عزيز) أن يريها صورته، وأرسل لها واحدة فعلاً، كل ما لاحظته فيها أنه يشبه (شمس الدين)، ولكنها شرعان ما آثرت أن تصرِّح له بعلاقتها به، (إيلا) ـ بالمناسبة ـ تفعل ذلك بعد أن عرف زوجها بأمر تلك الرسائل المتبادلة بينها وبين (عزيز) ..
 طبعًا سيكون كل ما تفكرين فيه الآن هو رد فعل (عزيز) على هذه الرسالة .. لا سيما بعد ما حكاه لها في رسائله السابقة .. 
 ولكن الأهم ـ في ظني ـ هو تلك اللحظة الفارقة التي قررت فيها (إيلا) أن تترك كل شيءٍ وراء ظهرها وتعترف للرجل الذي أحبته (من كتابه ورسائله) أنها تحبه!
...
أتذكرين ما قالته (مارلي) في رسالتها الأخيرة؟! 

Ratings by outbrain