أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الجمعة، 26 أكتوبر، 2007

العــودة .. إلى المـربع .. صـفـر !ا



إنك لا تنزل النهر في المرة الواحدة مرتين !!، أو إنك لا تعود إلى المربع صفر، لتجده صفرًا، أشياء لاشك تغيرت، وأمور جدت، وأخرى استحدثت !!، ولكن العودة عودة، واسم المربع .. صفر !ا

في كل الأحوال تهبنا الحياة فرصًا، ومشاكل، وحلاً أو اثنين، أو عددًا لا نهائيًا من الحلول،والكوب في كل مرة ليس/لا يكون فارغًا فراغًا مفزعًا !!، في كل مرة أنت وأنت ، والحياة أمامك، ووراءك، ولا شيء بين يديك !!، في كل مرة تتذكر، نحن لم نخلق إلا لعبادته ! ... ا
في كل مـرة تخطيء في التقدير، وتقدر الخطأ: تصيب، فتحدث المصيبة!، وتكترث فتقع الكارثة !!،في دنيا كلما حلت أوحلت، وكلما كست أوكست!!، أي لغة تلك التي توقعك في الوقائع، وتدفع بك قبل أن تدفعك!!،في كل الحالات أنت واقع !! ، تبًا للغة مرة سابعة ... ا

.


يقينًا لم أقصد ما خططته حرفيًا، ولكنه تداعى لحظيًا(أدركوا ذلك جيدًا)، وتناسب مع الحالة المزاجية العكرة( ولاشك)!!، ولكن بوسعك كثيرًا أن تكون ذلك الهازئ المرح الذي لا يبدو عليه عبء بهموم الحياة، مهما تراكمت، ومنغصات الأيام أيان استقرت، وبوسعك أن تستمر في عزلة لا كعزلة ذئب! تعيد بث الشجون، وتسترجع الخطو والدمع والأثر !!، بمقدورك أن تردد (لاتزيدني حوادث الأيام إلا صلابة)، و( الضربة التي لا تقصمني تقويني)!، وباستطاعتك أن تذكر أن (كأن شيئًا لم يكن)!.................. ا

.
ولكنه (كان)، وأيام، وليالٍ، وروحة وذهاب، وفرح وترح، و... رجاء وغضب، وألم وأمل .. حيـاة ، باختصار هي حياة تحياها .. فتبًا لك ...تستبدل قولك البسيط (ذهبت فتعقدت الأمور)، بقولك المعقد( ما في البئر مـاء!)،. . ا

كثيرًا ما تساءلت هل من "واجبي" كتابة ما أمر به/يمر بي ، لأدونه (كما هو)، في الحقيقة (لا شيء) يدون (كما هو)، لأنك أصلاً لا تعرف ماهو !!، تتحكم فيك ألف عادة، وخمسين طريقة، ومئات الأساليب، تتآمر عليك ذاكرتك مرة، ولغتك مرة، وأسلوبك ووقت كتابتك وتلقي الناس ألف ألف مـرة !!، ثم تني،وتعرض، وتتراجع ! ... وتغدو حياتك بلا تدوين ، هكذا أفضـل ! .ا
.
يوم خرجت كاتمًا ألمي، قالت لي نفسي الأمارة بالبؤس (مرحى، هذه التجربة الـ .. تفشل)، وكان أن عضضت على قلبي، وكذبتني عيناي، وقلت هازئًا، هو تأكيد الحب، يجعله أكثر صلابة !! حدثتها بذلك كثيرًا، ودفعت لها/لي أطنان أملٍ، وجرعات أحلام، لو تذكرتها الآن لمللت! ا.

.
وتبسمت الحياة بمكرٍ ـ في النهاية ـ كعادتها،أن محبًا ..حلم بها !! ا
عدت تـارة أخرى لدرويش (لماذا هذا لا أمله، هل لأننا في الهم سواء، لا أعتقد أن همًا يحتويه، ولا هم لدي أصلاً !!):ا

الان, بعدك ... عند قافية ملائمة
ومنفى ... تصلح الاشجار وقفتها و تضحك
اشتهيك و أشتهيك و انت تغتسلين
عن بعد, بشمسك. انه صيف الخريف
كعطلة في غير موعدها. سنعلم أنه
فصل يدافع عن ضرورته, وعن حب
خرافي...سعيد
الشمس تضحك من حماقتنا و تضحك
لن أعود و لن تعودي! !!!!!!!!!!!ا
سنعود

هناك 12 تعليقًا:

هدى يقول...

كل مرة اقرالك فيها

افكر انت ازاي بتكتب بالبساطة دي الافكار العميقة دي؟؟

ليا زمن م اعبتش بكلام من المنطقة دي ..قد ما حصل وانا بقراك

انت بجد موهوب

سلمى البنا يقول...

عارف بجد ساعات بجد بحس انه حلو اوي انكعندك نوعين ضخصية بتتكلم بيهم - الشخصية اللي بتكتب نصوص تشبه المعلقات في العصور الادبية البائدة مثلا - واحيان تانية تكتب زي واحد ملوش علاقة بالكتابة - غير انه بش بيحب يفضفض -
حلو التنوع ده على فكرة ياابراهيم
اللهم اعطنا مما اعطيت ابراهيم
ماشاء الله والله مش حسد ولا "قر" ولا حاجة :P:P

fawest يقول...

أوقات اعلرف و اتيقن رغم الالم انى لا استطيع العودة الى المربع صفر
فأبتلع مرغما
كل تجاربى السيئة قبل القيبحة
وأتعزى بتجاربى الجديدة

هدى يقول...

انا مرة أخرى

عاودت القراءة

باعجاب اكثر

استوقفتني الفقرة التي تتحدث فيها عن التدوين ..امر تقريبا بنفس الحالة حاجتك للتدوين ثم التفكير مائة مرة في ما يمر بك كيف تراه وماهو حقيقته ..المسافة التي تفصل ما حدث عن كيف تم حكيه

أومن اننا نحكي بطريقة تناسب رؤيتنا لما حدث وتناسب المتلقي وتناسب رد الفعل الذي نريده منه

نحن لا نحكي ما حدث نحكي ما اردنا ان يحدث

نحكي رغبتنا

المنا

احلامنا

قد تتلاقى مع ما حدث في نقاط

لكنها بالتأكيد

الحكايا ليست الحقيقة

هي مجرد تصور للحقيقة من وجهة نظرنا

....

لازلت اراك موهوبا في حكيك

وموهوبا في تعاملك مع حكاياتك

......

مودة وتحية

إبـراهيم ..[يه يقول...

الجميـــلة هدى ... مرورك نـور ، وفي كل مـرة أقول لك .. إنها (عين الرضـا) يا صديقتي ...... ، حقيقي ردكـ أمتعني جــدًا ،،، حسستيني إني كاتب حاجة عليها القيـمـة ...


من نبعكم نستقي

ربنا يخليكي، وكل سنـة وأنتي أحلى

باسم المليجي يقول...

من المرات القليلة اللي يتفرض عليا إني اقرا النص مرتين
مش عشان مش فاهمه ، لكن عشان استمتع
اللي خايف منه يكون الكلام ده حقيقي وتكون بتكتب علي حساب نفسك
اكتر من فكرة عايز اقولهم
أول حاجة الكتابة
ودي كانت لسه جايني امبارح
كنت قاعد اكتب بدون هدف غير الكتابة عايزها تفضل معايا مونساني مش اكتر من كده
فكرت إن لحظة الكتابة مالهاش علاقة بلحظة الحدث/ زي ما أنت قلت
لحظة الكتابة هي خلق جديد للحدث. هي حدث في حد ذاته
جملة البداية كان في خاطرة قديمة عندي على ما افتكر كانت بتقول
بعد الحب أو قبل الحب تتغير أشياء نصبح أقسى أو حتى أرق لكن الأسواء أن نستهلك من مخزون الحلم وفي المرة القادمة لن نستطيع أن ندفع العالم سوى سنتيمترات معدودة
مش عارف يمكن الكلام بتاعك كان اصدق

اللي قلقني في الموضوع هو الجملة بتاعت أطنان أمل وجرعات أحلام لو تذكرتها الآن لمللت
الكلام ده شكله حقيقي
خايف من كده

على العموم يا هيمو أنا اكتشفت إنك واحد من اللي بعت لهم الرسالة عن وليد/ وده تسييح على أعلى مستوى على فكرة
وسيادتك يمكن مخدتش بالك وجاي تقوللي كانت ناقصة إجابات عادلية
إبقى سلم لي عليه
وقوله إني بسلم عليه

نهر الحب يقول...

، ولكن بوسعك كثيرًا أن تكون ذلك الهازئ المرح الذي لا يبدو عليه عبء بهموم الحياة، مهما تراكمت، ومنغصات الأيام أيان استقرت، وبوسعك أن تستمر في عزلة

انت ليه زعلان؟؟؟

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

الصديقة الشاعـرة سلمى :) .. مش معقووولة والله ..


أنتِ من تقولين هـذا الكلام ، ما يجيش من بعد خيركم يا فندم

أنتم النـــاس :)

أشكرك بشـدة ... كلماتك نزعت في نفسي بهجـة

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

مثلك أنا تمامًا يا ..عزيزي فاوست



سرني قدومك ... لا تغـب



وتحياااتي

brokenknight يقول...

أستاذ.. والله أستاذ

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

هدى تعليقك التاني أبهى، وأجمـــل ،، يااارب منووورة كده على طوووول
.
.
بس أختلف شوية في (نحكي ما أردنـا أن يحدث) مممممممممم ، يمكن أحيانًا ، لكن مش على طول ، تخيلي ، فكرتيني بقصة كنت كتبتها ، أحكي فيها ما لم أتمنى أن يحدث
.
.
مش عارف


منورة برررررضـه

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

العزيز بـاسم : مرورك نـور ...


حلوة بكتب (على حسـاب نفسي) دي :) ، أمال هكتب على حساب صاخب المحل مثلاً :)

مممممممممممممممم
كلماتك أحلى :((عد الحب أو قبل الحب تتغير أشياء نصبح أقسى أو حتى أرق لكن الأسواء أن نستهلك من مخزون الحلم وفي المرة القادمة لن نستطيع أن ندفع العالم سوى سنتيمترات معدودة))
*************
و الرسالة لم تصل يا باشا
إبقى نورنا كده عططووول

Ratings by outbrain