أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الأحد، 21 سبتمبر، 2008

عااااالـــم إعــلاااانـــــات

كنت أعتقد أنني فقط المستفز (بفتح الفاء طبعًا) بمفردي مما يحدث في عالم الإعلانات، ولكني وجدت الحديث قد كثُر وفي أكثر من مجلس، ليس لكثرتها، والملل منها، وإنما في الحقيقة الاستفزاز الأكبر ناتج عن التفكير العملي في جدواها، وأهميتها وهو ما سأتناوله تفصيلاً فيما يلي:

لم أدرس الإعلان، ولا أدعي لنفسي معرفة بقواعده وضوابطه وشروطه، ولكني في حد الاقتصار على المشاهدة والتلقي أفكر في هذا الكم من الغثاء الذي يزعمون أن لأجله وبه تقام قنوات تلفزيونية أكثر، ويتربحون من ورائها وبها في إدارة آلاف الموظفين، مما يعني أن هذه السلعة الراااائجة جدًا تدر الملايين على ذلك الجهاز الإعلامي الضخم!!

وبتأمل قليل لطائفة من تلك الإعلانات ألاحظ الآتي:

* إعلانات المشروبات الغازية:

بعد كل الضجة والضجيج التي يفعلها سيدات الغناء اللبناني مع "بيبسي" و "كوكاكولا" يأتي رمضان بالرجال فقط ليقوموا بالإعلان عن هذين المنتجين الشعبيين جدًا، وأنا أتحدث بعيدًا عن إعجابي قليلاً بفكرة تمثيل الإعلانات، وخفة دم كلا من "كريم" و"حلمي" فيما يقومان به، وبغض البصر عن المبالغ التي يأخذونها، ويأخذها طاقم الإعلان (بإفراده الكثيرين) أقول بغض النظر عن ذلك كله ألاحظ أن شيئًا من هذه الإعلانات لن يزيد أو يقلل من شعبية مشروب منهما على حساب الآخر، بالأصل أنا لست من هواة البيبسي، لا قبل ولا أثناء ولا بعد المقاطعة، وأعرف أقوامًا (حلوة أوقامًا دي) يدمنون ذلك المشروب سواء تم وضع (أليسا) عليه، أو حتى شعبان عبد الرحيم!! إذ أتخيل أن جمهور "الشاربين" لن يتأثر بجودة أو رداءة الإعلان، أو يتأثر من طريقة العرض، أو يشتري المنتج لإعجابه بالنجم الذي يعلن عنه !! ... أفكر أن هذه الشركات تربح الكثييير فعلاً، وأنها ـ فيما أرى ـ ليست بحاجة إلا إعلان من هذا النوع، إلا إن كان نوع من الوجاهة التسويقية،،، ربمـا !! وهذا تقرير من اليوم السابع عن (أجور الممثلين في الإعلانات) ، ومقال لطارق الشناوي عن كوكا كريم

بالمناسبة الحمد لله الذي أخفى إعلانات "فيروز ..هندووس" عن شاشة رمضان إحترامًا للشهر الفضيل، وذلك لأن أصحاب"الأهرام" للمشروبات لا يرون في الإعلان لمشروبهم إلا شبابًا عراة !!!

* إعلانات الرفاهية ,, والكماليات :

فيه إعلان "مستفز" أيضًا بيبدأ بتساؤل (مين فينا مانفسوش ف الرفاهية)!!، وهنا يثار السؤال ، هل بلادنا بنسبة الـ75% من الطبقة الوسطى، هم نفسهم تقريبًا متابعي التلفزيون بشكل أكبر، هل هذه الطبقة تبحث فعلاً عن الرفاهية؟؟(بالمناسبة الإعلان كان عن تلفزيونات إل سي دي متطورة!!) ولكنني أتسائل حقًا لمن توجه إعلانات مثل مدينتي والرحاب والصفوة وغيرها من مدن الطبقة الراقية، (بغض البصر عن صناع المستقبل بس وهشام طلعت وما جرى فيه) وقس على ذلك إعلانات" الرفاهية" التي ينعم بها من يستخدم سيارات فوردأو شيفوريليه، أو حتى آفيو، وغيرها ، الفكرة لديَّ ليست في طبيعة الإعلان، صدقوني، وإنما الفئة المستهدفة، فكروا معي ، كم بالمائة ممن يتابعون (ولا أقول يشاهدون) التلفزيون سيؤثر فيهم إعلان مدينتي، أو فورد أوبل إكسترا، ويخرج الفيزا كارد ويذهب لشرائها!! ، لست من الأغنياء، ولا أعزعم أني أصادر على تصرفاتهم، ولكن ما أعلمه أن هذه الطبقة، حتى وإن كانوا يشاهدون المسلسلات مثلنا، إلا أنهم يقينا لا يقررون قراراتهم من إعلان مبعهر، كما يحدث مع أبناء الطبقة المتوسطة أو الأقل، وفي حالات خاصة بمقدراتهم الشرائية المحدودة ، ولا أعتقد أبدًا أن رجال الأعمال يقومون بشراء المنتجات التي "يستخدمونها" من خلال هذه الإعلانات الإستهلاكية جدًا، والتي توجه ـ فيما أظن ـ إلى جمهور كبير من الشباب الذي لا ينقصه الإحباط والعطالة، أو العاملين البسطاء، الذين لا ينقصهم الحقد و"الغل" صراحة على هذه الطبقة المرفهة لأقصى حد !!.... والحديث في هذا الموضوع ذو شجون، لا أود الخوض فيها !!

* إعلانات شـركـات المحمـول :

وأنا أعد هذه الإعلانات من أهم وأظرف الإعلانات على الشاشة الفضية( ألا يقولون عنها كذلك) إذ فيها يبدو (رغم التكاليف الباهظة أيضًا، والاستعانة بأماكن تصوير مبهرة، وأفراد كثيرون) إلا أن ذلك كله يبدو منطقيًا في ظل حملة "المحمول في يد الجميع" التي تظهر في طبقات المجتمع المصري بكافة فئاته، ولنحمد الله أن الشركات التي تصنع الهواتف (وليست الخطوط) غير منشغلة بالإعلان عن نفسها إلا فيما ندر (أذكر هنا إعلان أصالة عن سامسونج مثلاً).. ولكن طبيعة التنافس بين شركات المحمول، وطريقة الإعلان وتمثيلها جعلت من تلك الإعلانات متعة حقيقية، وجعلت الناس يتحدثون عنها، مع الأخذ في الاعتبار أني لا أعرف أحدًا (حوّل اتصالات) ـ مثلاًـ وأذكر أن إعلانات موبينيل كانت تستهويني في البداية أكثر من إعلانات فودافون، ولكن بدا في ما بعد أن الشركة التي تعلن لهم واحدة (بمناسبة الشركة هل تعرفون شركات إعلان كبرى، كطارق نور مثلاً ؟؟) وما أشير إليه هنا أنه على الرغم من كل هذه الإعلانات الضخمة، والتكاليف المبولة عليها فإن أحدًا لا يعتمد في شراءه لخط ما على الإعلان، بقدر ما يعتمد على أصدقائه ومعارفه ممن خبروا الأمر خبرة شخصية، ذلك أن كل ما يثار من ضجة وضجيج في الإعلان يدرك المتفرج تمامًا أنه ماهو إلا "ترويج" لسلعة، وإن بلغ في الكذب مبلغه ... وكان لدي بهذا الصدد شجونًا كثيرة، منها ما تفعله الشركة الثالثة الآن (اتصلات ـ بالمناسبة أحبها من بعيد، ولكني لم أحول خطي إليها، ولا أدري لم!! ربما كنت أرغب في أن أذيع فيه على الملأ أن إبراهيم (مثلاً) صاحب مدونة أنا وأنا حوِّل اتصالات، على الرغم من أني من أوائل من صنع لهم دعاية مجانية، لإعجابي بلونهم الأخضر ، وشعارهم المثلث ) ما تفعله من"ضربٍ" مباشر للشركتين المنافستين في إعلان (ماتخليش حد يفرض عليك تكلم مين)، والحق أن "موبينيل" فعلت ذلك معي، بل وصل الأمر لحد اعتباري كل من يحمل محمولاً لشركة أخرى (سواء 010أو 011) من الأعداء، وكادت أن تحدث اشتباكات بالأيدي والأسنان، ولكن الله سلم ، وذلك منذ أصبحت دقيقة المحمول من موبينيل بموبينيل بـ 20 قرش!!، الفرق ظهر كبيرًا فمكالمة دقيقة واحدة للأعداء تساوي 3 دقائق للأصدقاء ،،، تقريبًا .

*إعلانات الاستهبال !!

لا أحد فينا يصدق أن قطرة من مسحوق غسيل تزيل الدهون التي على الأطباق، أو أن كريات القوة الرباعية أو المغناطيسية هي التي تزيل "الأوساخ" من الملابس، وتجعلها بيضاء ..كالحليب!!، أتحدث عن الإعلانات التي يعرف الكثير من المشاهدين أنها تعتمد على"الاستهبال"، أي أن شيئًا مما يقولونه ليس صحيحًا ، وخاصة تلك التي تتحدث عن مكونات "مسحوق الغسيل"، تلك المكونات التي يغيرونها وفق ما يريدون، فتارة هي كرات القوة المغناطيسية، وتارة هي كرات لا أدري ماذا، المهم أن المكونات الداخلية التي لا يراها أحد (ولا أعلم هل يعرفها أحدٌ أصلاً أم لا) هي التي تتحكم في الإعلان، وفي كل الأحوال فتلك الشركات -" الصابون" عمومًا- تعتمد إعلاناتها فيما أرى على التواجد، و "الزن" أكثر منه على المصداقية، ويندرج معها إعلانات صابون الوجه، و"شامبوهات" الشعر التي يتاجرون فيها بكل شيء .. حتى الـ"شعر المتغطي" على اعتبار أن نسبة المحجبات في البلد في ازدياد، وأن هناك من يقول إن تغطية الشعر تعمل على تساقطه، وما إلى ذلك!! ...بغض البصر أيضًا من أن جمال المرأة ليس في شعرها أصلاً ، وأن "الوقت مابيستناش" !!

* إعـــلانات الحكومـة !!

وكأنها "ناقصة" سخافة، و "ثقالة دم"، أو وكإننا نتقبل ما تفعله بنا في كل شيء، لكي تأتي لنا بأسخف إعلانات على الإطلاق، الحكومة المصرية لم تكتفِ بمص دماء المصريين في كل شيء ليل نهار، بل تعمل جاهدةً على"حرق دمهم" من خلال إعلانات عن" الضرائب" تارة، وعن البطالة تارة أخرى، بل حتى إعلاناتها عن شبكة الاتصالات الأرضية، ودعوتها للبشر أن يتركوا المحمول، ويتكلموا"أرضي" ، وغير ذلك من محاولات الشحاذة والاستجداء، في هذا السياق أتذكر ما كتبته المدونة الجميلة" مروة جمعة" تعليقًا على إعلان البطالة ( إنتا ركبت القطر ولا داس عليك) وبالمثل إعلانات "الصندوق الاجتماعي للتنمية" التي لا تكتسب ذرةً من المصداقية عند جمهور من المتفرجين فقدوا ثقتهم في أي شيءِ يحمل صفة الـ"وطني" أو الحكومي، تعلن الحكومة كل فترة عن قانون أخذ الأموال من الشعب المصري" الغلبان" زاعمة أن في الضرائب" مصلحتك ،، أولاً" وتبالغ في الاستفزاز بالمن على ما تقدمه الحكومة من "خدمات" للشعب، كأن يقولوا " نورنا لكم الشوارع، وبنينا لكم الكباري والطرق ...." ونسوا أن يذكروا أنهم منحونا الماء والهواء !!، بالفعل إعلانات مستفزة جدًا، تجعل المرء يكرههم أكثر لما يتمتعون به من غباء، ولا أعتقد أن دولاً "شرق أوسطية" "محترمة" غير "مـصـرنا" العزيزة تستجدي من الشعب الأموال بهذه الطريقة!! .. هذا بالإضافة إلى إعلاناتهم ثقيلة الدم عن ( السـياحة خير لينـا كلنا) و إنه لا يصح (يا جماعة) أن نضحك على السياح، وغير ذلك ... مما زاد وغطى !

تحديثــــــــاااااات !

>>>>المدونة (بيلا) اكتشفت أن لها جروب خاص بالإعلانات >>> نلتقي بعد الـفاصل <<< على الفيس بوكــ

<<<<< د. أحمد زايد ينتقد الإعلانات ، ويصف بؤسـها في المصري اليوم

2 ـ المخرج الشاب (عمرو سـلامة) كان من فترة عمل الفيلم الروائي القصيـر ده :
اسمه الإعلان : شووفووووه :


هناك 38 تعليقًا:

نهر الحب يقول...

بصراحه ومن الاخر انا قريت تعليق علي حكايه الاعلانات دي بس قبل رمضان

وهيه عشان منضايقش نعتبر اننا بنتفرج علي الاعلانات والفاصل هوه المسلسل

والمصيبه ان فيه اعلانات كده فغلا بتعصب
وفيه اعلانات تودي في داهيه في رمضان للي يشوفها

بس انا بحب جدا اعلانات موبينيل علي الشبكه القديمه والجديده دي
وخصوصا القرد اللي بيتكلم

:)

هدى يقول...

حلو قوووووي

اهلا بعودتك إلى عالم التدوين باحتراف

طيب بما اني مهتمة جدا بموضوع الإعلانات فخليني أوضح عدة نقاط مهمة

ان الكثير من الاعلانات التي تبث على الشاشة هي نوع مما اطلقت عليه انت وجاهة تسويقية ولكن له صيغة اخرى اكثر علمية وهي بناء الصورة الذهنية عن الشركة في حالة شركات طلعت مصطفى لاحظ كثافة الإعلانات مع أحداث تورطه في قضية التحريض على القتل

أو عن السلعة المنتجة نفسها كما في اعلان سفن اب واربتاطه بشخصية ديدوديدو ... ذلك الذي يجعلنا نفكر في السفن أب بمجرد احساسنا بالحر أو العطش

..

مش حابة اعمل مقال مواز عن الاعلانات

بس اللي انا اعرفه متأكدة منه ان اعلانات التلفزيون (الشاشة الصغيرة بالمناسبة لان الشاشة الفضية هي السينما ) جميعها لا تهدف إلى دفع المستهلك المستسلم وخصوصا في شهر رمضان لسيل الاعلانات التي اجدت في تقسيمهابما يتسق مع حالة التلقي القسري لها كفواصل بين المسلسلات وما تثيره من حوارات تخرج بها عن الهدف من بثها في الاساس

..

اتمنى اكون قلت كلام كويس

..

حلو كمان مرة

تحياتي

مها يقول...

المشكلة إن الإعلانات فى وادى والواقع الاجتماعى والاقتصادى للناس فى وادى تانى خالص.. الإعلانات مع مرور الوقت بتمثل عامل ضغط نفسى وبتخلق ثورة تطلعات استهلاكية وبتنمى عند الغلابة شعور بالدونية وعدم المساواة وانهيار العدالة الاجتماعية.. قنبلة موقوتة ممكن تنفجر فى أى لحظة.. ويمكن أكتر اعلان استفزنى الإعلان اللى نشرته جريدة الأهرام على صفحتها الأخيرة بالكامل عن منتجعات شركة إعمار وكان عنوانه ما معناه: معلش البيوت دى مش لأى حد .. دى لصفوة الصفوة بس.. فيه استفزاز ووقاحة ومهانة أكتر من كدة؟؟؟ ؟ أنا لسه جاية من مدونة جبهة التهييس الشعبية، شوفوا بيعملوا ايه فى الناس الغلابة.. بيزيلوا عششهم ويطردوهم فى الخلاء بدون مأوى بديل.. فى عز شهر الرحمة الحكومة مافيش ف قلبها رحمة.. دولة الظلم ساعة.. وبالتأكيد آتية لا ريب فيها


شكراً على تدوينتك القوية.. تحليل ممتاز لواقع مزعج وكريه..

دم بخير دائماً

سمر الشافعى يقول...

بيتهيالى ان التليفزيون السنه دى بقى اعلانات ومتركب عليها مسلسلات او انها دخيله ياعينى عالموضوع تلاقى المسلس كش وانكمش وبقى نص ساعه ونص ساعه اعلانات

عجبتنى بجد اعلانات الخطوط خصوصا مرررن بؤك بموت من الضحك عليها واعلانات فودافون كمان بتاعت نتكلم بالليل رغم انى مشتركتش لانى ببساطه مش لاقيه حد اكلمه بعد الساعه واحده هههههههه بس اللى غايظنى ان الدقيقه لسه بتلاتين قرش اشمعنا احنا عااااااااا

اما بقى الاعلان المستفز بتاع الرفاهييه دا انا بكرهه الراجل وابنه عايشين فى فيلا ومش عاجبهم ولا هوا لازم كل حاجه تبقى ميتاليك عشان نحس بالتكنولوبيا

العنكبوت النونو يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
العنكبوت النونو يقول...

أهلا أولا
ثانيا انت اللي جبته لنفسك بما انك فتحت الموضوع فأستحمل بقى :)

بصفتي عبقرية تسويقية نادرةجابت في امتحان الماركتينج 97% بكل نظمه ( فول اوبشنز يعني أو فول للسحور)
أحب اقولك اني اتفق مع هدى في كون الأعلانات تهدف لحاجات كتييييييييير مش من ضمنها ابدا دفع المستهلك للشراء
ممكن الأعلانات تهدف لبناء صورة ذهنية او تصنيع براند ليه سعر مستقل عن الاصول.. ممكن كمان تهدف لترسيخ رسالة جوة المستهلك وهي في لأغلب استهلكية اومن نوعية احمدوا ربنا او تخليك بتجري ورا نفسك بشكل مستمر عشان تعمل حاجات عمرك ما هتعرف تعملها
على اعتبار أن علم النفس بيقول انك لما تتفرج ع الأعلان بتبقى مش مركز ابدا
وانك وانت مش مركز عندك استعداد تصدق اي حاجة تتقالك مرتبطة بحقيقة كحقيقة مسلم بيها
كمان الفكرة بتاعة استخدام البرمجة اللغوية العصبيةوأن العقل الباطن مش بيقبل التفي برضه في حالة سرحانك فأي حاجة تتقالك هتتحول في اللاوعي للأثبات -حلوة اللاوعي دي-
المهم يعني
المستفز في الموضوع لواحدة زي مش بتعرف تسرح قدم الزفت ده انها بتلقط الرسايل السلبية بوضوح
مش بس في الاعلانات المقرفة ذاتها انما كمان في ترتيب تتابع الأعلانات
تخيل حياتك من غير اكل وبنك الطعام متبوع بأعلانات الرفاهية اياها عن الميكروويف
فاكرة اعلان المرسيديس بتاع موبينيل
اوف على كمية الرسايل السلبيةكنت كتبت عنه وقتها في الجروب
طبعا مش متفقة معاك ان شركات الكولا مش محتاجة اعلانات تسمع عن سينالكو؟
لو كانت الفكرة في المنتج ليه مش نجح
تعرف كمان مكة كولا؟ كانت بتقدم حل للناس اللي بتحب الحاجات دي وعازة تقاطع والنتيجة
مفيش فايدة
بالمناسبة اعقد ان اسمه فيدو ديدو يا هدى
واعتقد انهم ربطواالكوول بيه بنجاح لدرجة اني كنت بأصمم شعار في حاجة في الكلية اول ما جت كلمة كوول قلت لهم فيدو ديدو.. طبعا الفكرة فشلت لأننا المفروض ما نعملش اعلان لسفن اب
و
يوووه عايزة الحق اتابع الماتش من اوله
اكمل بعدين
:)
سلام
ملحوظة
نسخة اتنين عشان بس الغلطات الأملائية

آية مش هنا يقول...

اولا ... البوست ده بجد مكتوب بحرفية عالية جدا ...

ثانيا .. مش عايزة أفتي .. و لا اقول كلام كبير ...
موافقة جدا مع اللي قالوا ان الهدف الاساسي للاعلانات مش زيادة القوة الشرائية للمنتج.. الاعلانات بالفعل بتلعب في حاجات كتير .. بتلعب في التوقعات و الدوافع و ناس كتير قالت انها بتلعب في الخريطة المعرفية ...

حاجة كده بتخلي الاوبشنات قدامنا تتغير او تكتر او تاخد اشكال مختلفة و بالتالي طرق تفكيرنا فيها تتغير و اتخاذ القرار كمان يكون له حيثيات مختلفة ...هي بالفعل ممكن تغير سيستم معرفي كامل على مدى جيل ..

الاعلانات مبتلعبش ابدا على دلوقتي و حالا .. هم فاهمين جدا ان محدش بيشوف اعلان بيبسي فينزل يختار البيبسي بدل الكولا ..

هم بيلعبوا على الصورة المعرفية او الذهنية اللي بتتكون عنهم عند الناس ..و اللي لو مأثرتش فيك انت شخصيا هتخليك بشكل ما تأثر انت في اللي حواليك ...

مثال لازاي جودة اعلان و الحاحه و صورته ممكن تأثر على المدى البعيد في القوة الشرائية له ..
لو واحدة جت سألتني عايزة صابون وش نوع نضيف .. هقولها روحي هاتي دوف .. انا مجربتوش و لا اعرف حد جربه و شفت الاعلان مليون مرة و ده مخلانيش اشتريه ..بس اعلانه على مدى مرات ..من غير ما ابذل جهد من التركيز و لا حاجة .. ساب لي انطباع ما .. انه نوع نضيف .. اضف لذلك تمنه اللي غالبا هيخليني اقول الغالي تمنه فيه و اخد اتوبيس زي بعضه بس اجيب دوف ..

بالمناسبة محدش يجيب دوف عشان غبي :)(جربته بقى )

معاك اوي في كون الاعلانات مستفزة اووووي للطبقة اللي بتابعها ... بس ارجع اقولك ان الاعلانات مش بعيدة ابدا عن اللعبة السياسية و ان السياسة كمان مش بتسيب الادوات النفسية ...
الاعلانات ترفع مستوى التطلعات و تخلق دوافع .. بتحرك ناس كتير ( و بعيد جدا عن مستوى الوعي ) ناحية ان اشتغلوا اكتر و هاتوا اكتر .. دور على الربح ايا كان مصدره ..تجارة قى بورصة سرقة .. انت و ضميرك ..

بيزنس .. اتجاه رأسمالي بحت ..


برده رغيت و قلت كلام كبير ...
آسفة ع الاطالة و الفزلكة ..
بس بجد الموضوع حلوووو اووووي :)

آية مش هنا يقول...

آسفة بجد .. ده طلع بوست مواز ..

نسيت اقول ان اكتر اعلانات بكرهها اللي لما تخلص اميل على اللي جنبي اسألها .. هو ده كان اعلان ايه عشان مفهمتش ..بجد مش بفهم الفكرة في غموض الاعلان ..

و بكره اعلانات الارهاب ..

و شكرا
:)

Ehab يقول...

البوست ده رائع جدا بالفعل يا هيما ...

قد أتفق معك في أغلب ما قلت وأختلف في القله الباقية وأعتقد أن من سبقني قد أسهب في هذا الموضوع ...

لكن بما ان البوست كما كتبت في نهايته (( يتبع )) فأحب أقولك ...!

شفت اختبارات الذكاء اللي فودافون بتعملها في إعلاناتها...


شايف دوري جديد ؟؟؟

شايف مسلسل رمضان ؟؟؟

شايف وقت بدل ضايع ؟؟؟

شايف قدامك !!

لدرجه اني قفلت الخط الفودافون بتاعي مؤقتا ( كلمني ع الموبنيل بقى لو عايزني !!! :) )) احتجاجا على الإعلانات اللي تحرق الدم !!

قعدنا أنا وبعض الأصدقاء نحلل الإعلان عشان نفهم الناس اللي شايفه وقت بدل ضايع دي شافته فين بالزبط ...

أعتقد ان العيل الرذل اللي طلع في اعلان موبينيل بيسأل الشبكه فين ده ينفع يطلع في اعلانات فودافون الجايه عشان يقول :

(( لا مش شايف !!! ... ارحمونا بقى ))

آسف للإطاله يا باشا ...

وتقبل فائق احترامي

يا باشمهندس !!!!

yamen يقول...

انت شفت فيلم خالي من الكوليسترول؟

اذا ماكنتش شفته لازم تشوفه

تحياتي وكل سنة وانت طيب

kafrawy يقول...

يا اخى انت بذمتك عندك وقت تتفرج على التلفزيون

انت عارف انا ايه اللى بيستفزنى فى اعلانات دى

انها بتتذاع ع الفاضى و المليان
لحد ماتقوم من النوم مفزوع خايف تجيلك ف الحلم


احبك فى الله

كل سنه و انت طيب

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

أولاً: وقبل الخوض في الرد على التعليقات الجميـلة كلها، أود أن أؤكد أنه من دواعي سروري، وشعوري بأن المرء ليس لوحده، وأن هناك من يشاركون ويتفاعلون بصدق وحميمية أن أجد هذا العدد من التعليقات في يوم واحد فقط، في حين تظل بعض المواضيع/التدوينات بالأسابيع في انتظـار من يمر عليها ولو مرور اللئام، كل الشكـر لكم في البداية جميييعًا .. على اهتمامكم وتعليقكم وقرائتكم ...

**********
ثانيًا: كنت قد أعددت العدة لهذا الموضوع( لا أعده تدوينة بالمعنى المتعارف عليه) منذ أسبوع، ووضعت الخطوط الرئيسية لعدد من نقاطه، ولما مللت من الحصر قررت أن أنشره على جزئين، لهذا أتبعته بجملة يتبع، لكن بدا لي أن الأمر قد لا يستدعي الإطالة، وأنه ربما أذكر ما أود قوله في التعليقات هنا أيضًا ...
***********
ثالثًا: ندخل في الموضوع بقى :)

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

العزيزة نهر الحب:
أولاً مرحبًا بكِ أولى في هذا الموضوع، ثانيًا : فعلاً الإعلانات بيعملوا لها فواصل من بعض المسلسلات والواحد عشان كده بيحفظ وبيُستَفَز، ويبدو إن ده مقصود ...
إعلانات تودي ف داهية ؟؟ ، ما أعتقدتش
إعلانات موبينيل على طووول ذكية، وملفتة جدًا للانتباه، منها مثلاً سلسلة إعلانات ياسمين عبد العزيز واثنين محدش يعرفهم :) .....
تحياتي
و رمضانك أحلى

*****************
هدى والله إنتي اللي نورتي هذا الموضوع، والمدونة كلللها، يعني لاااازم الواحد يكتب ألف كلمة عشان سعادتك تعلقي، ممممممممم
لا أعتقد بصراحة أن كثافة إعلانات مجموعات (طلعت مصطفى) لها علاقة بالحادثة، وإن ربط المتلقي تلقائيًا بين الأمرين، لكنهم عودونا كل رمضان أن يتفشخروا علينا بإنجازاتهم، أنا معرفش مين الشخصية اللي إنتي بتقولي عليها ده، بس هيا مرتبطة عندي بسفن أب من زمان ,....
في هذا الصددد يحضرني موضوع
(عند جهينة الخبر اليقين) الحكمة العربية القديمة التي لم يكن طلبة ثالثة آداب عربي يعرفون أنها حكمة جاهلية، لارتباطها عندهم بجهينة بتاعة اللبن :)
ونعتذر لخطأ موضوع الشاشة الفضية (السلوك دخلت على بعضها) ....

وقطعًا قلتي كلام زي الفل :)
سلمتِ وسلم مرورك دااائــمًا

ana ga3an يقول...

مدونتك من المدونات اللي بقراها
ومتابعها بشكل دائم دي اول مرة اعلق
مش عارف لية معملتهاش من زمان
بس تخاريف صيام
انا معاك في كل اللي قلتة فهي وجهة نظرك بغض النظر بقي
لكن صدقني الاعلانات لها مفعول السحر عند عقول الناس
انا اعمل في مجال تطوير الاعمال وعملت في الدعاية والاعلان و التسويق بجميع افرعة
واشتغلت مع طارق نور وحازم درع وعدة شكرات اجنبية
بغض النظر عن مدي تقدمنا في مفهوم الاعلان الموجهة ولكن احرزنا تقدم لا بأس بة بالنسبة للسوق العربي
مثال بسيط عن اهمية الاعلان حتي لاي شركة وان كانت عملاقة زي كوكاكولا او بيبسي
في شركة فرنسية بتنتج مكة كولا
بديل للكولا العادية وغيرها
هي منتشرة في امريكا وفرنسا والمانيا جدا
لكن في مصر و الدول العربية
قليل اوي اللي يسمع عنها واقل اللي شربها
وذلك لمنع اعلانتها في الاسواق العربية
بل وفي عدة دول منعت دخولها بلادها
ليس المجال الان لذكر الاسباب
لكن في النهاية دة يثبت ان الاعلانات
عامل اساسي لنجاح اي منتج
مهما كان فعلا مشهور
وكولا وبيبسي عندهم ادارات كاملة مختصة بحاجة اسمها الحملات التنشيطية
لما يكون السوق واقف او ارباحهم قلت
وبيستنو رمضان والاعياد والمواسم الخاصة بالعرب لزيادة حملات التنشيط
تحياتي لمدونتك الرائعة

e7na يقول...

أنا أحب اضيف ان اغلب شركات الاعلانات بقت بتعمل ورش تاليف زيها زى السيت كوم بالضبط
وده اللى بيفسر ظهور افكار لطيفه جدا
انا عن نفسى معجب بافكار كوكاكولا واتصالات
ده غير فكرة الالحاح
يعنى الاعلان وراك من الشارع للتلفزيون للراديو للفايس بوك

.........
مدونتك جميله واسلوبك مميز

prince4ever يقول...

سلام عليكم يا هيما
على فكره انا زرت مدونتك قبل كده بس زمااااااااان اوي اول ما ابتديت اتابع مدونات حتى مش اول ما ابتديت ادون
بوست جميل احييك عليه ... على الاقل انت حاسس باهل بلدك... يا اخي زي ما يكون اللي بيعملوا الاعلانات دي عايشين في قمقم ولا حتى في برميل
سلام ليك ولمدونتك الجامده يا برنس
رامي ...قصاصة ورق

Mohamed Gameel يقول...

هههههههههههههههههههههههههههههه
ضحكتي ضحك رهيب يا ابراهيم
على فكرة وحشتني جدًا
وانتظر تعليقي على كتابكم يا فندم في مدونتي في خلال ايام قليلة ان شاء الله
تحياتي لك يا صاحب القلم الساهـ(خـ)ر
اتنين في واحد :P

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

مـهــا:
(( الإعلانات مع مرور الوقت بتمثل عامل ضغط نفسى وبتخلق ثورة تطلعات استهلاكية وبتنمى عند الغلابة شعور بالدونية وعدم المساواة وانهيار العدالة الاجتماعية.))

إيه يا بنتي الكلام الكبير ده، المشكلة إن الكلام ده حقيقي فعلاً، فأنا لا أعتقد حد"ميسور" الحال، هيشوف الإعلانات دي، وكمية الرفاهية اللي ناس عايشة فيها حتى في إعلانات عادية ومايبقاش متغاااظ!!!
ربنا معانــا .....
نورتي قووووي

************************

سمـر: نورتي لتاني مرة تقريبًا

بالنوسبا لي الإعلان بتاع مرن بقك ع الكلام بتاع اتصالات مش عاجبني، الحاجات التانية أحلى، وطبعًا أشهر إعلان دلوقتي لفودافون (نتكلم بالليل)....

منورة

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

منى العنكبوتو النووونوو :
أولاً تعليقك تحفوي قوووي قوووي ، ومرورك داائمًا ما يكون جميلاً ....
ثانيًا: مهاراتك التسويقية دي عاوزين نستغلها ف حاجات تانية، تعملي لنا إعلان عن كتاب، ولا حاجة :)
ثالثًا :
أتفق مع كثير مما جئت بــه، وعلى فكرة عاجبني قووووي إنك كتبتي تدوينة موازية، مش مجرد تعليق ، ومعرفش سينالكو، ولا مكة كولا، لكن ما أعتقدش عشان الإعلانات البيبسي و الكولا تاريخ برضه :)

منورة على طوووول
إبقي قولي لي النتيجة كام كام ،،، كام :)
************

الجميـلة دائمًا آيـــة:

نورتي حبـة كثير، أنا لو عليا مكنتش عاوزك تبطلي كتابة خالص، إحنا ف ديك الساعة لما تنورينا وتعلققي باستفاضة كده ،،،،،،،، أنا هعلق أنا بقى على نقطة واحدة بتاعة الإعلان ده كان عن إيه ، أعتقد أو أكيييد يعني هما بيبقوا قاصدين الموضوع ده جدًا ....

فيه إعلان لراجل وست بيبصوا على نفسهم ف المراية، وف الآخر يبقى إعلان تلفزيون !؟!!

نورتي قوي يا آيـــــة

هويدا صالح / عشق البنات يقول...

إبراهيم
دي مدونتك ؟
لطيفة
والبوست فيه وعي تحليلي مهم
وقراءة الواقع شديدة الأهمية
تحياتي

سقراط يقول...

انا اول مرة اقرأ لك حاجة
عجبني جدا اسلوبك وافكارك
اما بالنسبة للموضوع
انا مستفز زيك بالظبط من كل اللى قلته
لكن اللى بيستفزني اكتر
القنوات الفضائية نفسها
انا بحس انهم بيذلونا علشان بيعرضو البرنامج الفلانى ولا المسلسل العلانى
كتير قوي مسلسل نص ساعة بيقي فيه اعلانات نص ساعة
يعني خمس دقايق وخمس دقايق
واللى يغيظ بقي
لما تيجي الاعلانات وتقلب على قناة تانية على ماتخلص
تلاقيها جايبه اعلانات
هانقول ايه
ربنا يتوب علينا

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

الواد اللي اسمه إبراهيم:
فعلاً إعلانات فودافون مستفزة دلوقتي وغبية قوووي، فين "مسلسل رمضان" ف ناس بتلعب كورة ؟؟؟ ... ولا ده بينمي ملكة الخيال يعني ؟!!

عمومًا نورت جــدًا، وولا يهمك، ياريت تكون رجعت تشوف الفيلم بتاع عمرو سلاامة ... أعتقد هيعجبك :) ...
.
يا باشمهندس :)

**************
يامن باشا:
نورت ، طبعًا شفت "خالي من الكوليسترول"، وفكـرته حلوة قوي ، وكان عاجبني ساعتها ....

كل سنـة و إنتــا جميــــل :)
* * * * * * * *

كفراوي:
أحبك الذي أحبتني فيه، بــس أنا بتفرج ع الإعلانات أكثر منها ع التلفزيون، بتستفزني، مش أكثـر

نورت يا باشا

محمود بن حافظ يقول...

طيب انا عنيا اتحولت من قراية الردود وقبلها قراية البوست ، بجد بوست رائع من متلقي للمادة الاعلانية ...

اختصارا ، انا مع هدى ، والعنكبوت النونو و اسلام باشا انا جعان في ان المادة الاعلانية بتلعب دور هام جدا في ترسيخ المنتج في عقلية المستهلك ، وبغض النظر عن ان المادة الاعلانية للشركات الكبيرة بتعمل وجاهة تسويقية عالية إلا انها - فعليا - بتزيد " بكثافة " ارباح هذه الشركة ... مش هشرح ده عشان مندخلش في محاضرة ماركتينج ...
بس ببساطة لما اعلان يربطلك المسلسل بشرب المنتج ده ، او أكل الوجبة الفلانية مرتبط بالروشنة وهكذا .. فهتلاقي العقل الباطن لدى المستهلكين بيستدعي المنتج ده على طول لما ييجي الحاجة المرتبط بيها .... تلاقي ام حسن بتقول لحسن اجري يا واد جبلنا لتر كولا " ع النوتة " عشان " الدالي " هتبدأ ... بتحصل ... ايه اللي وصل لأم حسن كدة ؟! ده يطول شرحه برضه
وزي ما وضحت في البوست بتاعي على السريع رأيي في بعض الاعلانات .. في منها الناجح جدا .... اللي بيخلي المستهلك يتقبلها بحب وود ويستمتع بيها كمان ... وفي منها اللي يخليك عاوز تحدف التليفزيون بإيد الهون ..
حاجة آخيرة عشان انا لو فتحت هافتح ع الخامس ومحدش هايوقفنا ...
الاصل في الاعلان المرئي انه يكون ممتع .. يستمتع بيه المتلقي زيه زي المسلسل ... لكن كترة الاعلانات السيئة خلت الواحد يشمئز لما ييجي فاصل اعلاني ... لكن الاعلان الناجح فعلا زي ما قلت يخلي المتلقي يستناه ولما يشوفه يبحلق فيه من اوله لآخره ... مش يقلب المحطة ....

وكنت كتبت بوست عن بعض الاعلانات المعروضة هذا الرمضان هنا
http://sham3a-light.blogspot.com/2008/09/blog-post.html

كفاية كدة
رمضانكم كريم

ط يقول...

كنت داخل اعلق لقيت يامن كاتب التعليق اللي كنت هاكتبه
المهم
اتدوينة فيها تطور ووعي
اتمنى أن تستمر على ذلك يا صديقي
ط

بيجاسوس المصرى يقول...

زميلى العزيز ابراهيم
كل سنة و انت طيب قبل كل شئ

ثانيا استفزنى اعلان هذا العام اعلان الاخت فشخرة و زوجها العبيط لدرجة الغضب
فظننت فى البداية اننى الوحيد فى مصر الذى ينتمى الى الطبقة المتوسطة او الفقيرة و ان الشعب المصرى كله من كتر الغنى و الثراء الفاحش يلقى بالطعام فى الزبالة
و لكن سرعان ما اكتشفت ان الحيوانات الضالة اصيبت بالانيمياء الحادة لانها لم تجد طعام بالزبالات
تحياتى

هبة المنصورى يقول...

ماجيتش هنا من زمان.. ماعرفش ليه

المهم كل سنة وأنت طيب وعيد سعيد عليك

ثانياً الموضوع لذيذ ومعمول حصر دقيق ونقد صح لمعظم الإعلانات.. حسيت إنى باقرا ف صفحة رأى بتاعة الدستور اللى وحشانى بس مش عارفه ليه برضه ماعدتش باشترى عدد الأربع

باشترك معاك فى كرهى للمياة الغازية.. ومهما كريم يقول قوم هات كوكا حالاً مش باقوم أو ساعات أقوم أجيب عصير جوافه أو قمر الدين ... وكمان باشترك معاك ف خنقتى من إعلانات الصابون والسكر والسمنة- إلا السمنة البايته أحلى ولا الطازه؟! يالغباء!- ولا الواحد ياكل شيبسى معمول ف البيت ولا يجيبه فوكس ولا روتيتو ولا مصراوى؟؟ ايه الرطرطه دى؟ وباشترك معاك ف الفقعه من موبينيل وده لإن معظم الناس اللى أعرفهم لا فودافون لا إتصالات.. ومع إنى كنت متحيزة للقرد وياسمين فالسنة دى رخصوا نفسهم واتباعوا برخص التراب لشون بونجو..... إعلانات الرفاهية وإعلانات الحكومة بقى على جنب! ربنا يتولانا برحمته

بس لو هنقيم رمضان السنة دى فهو رمضان إعلانات.. لا مسلسلات -وأخص بالذكر السيت كومز التافهةاللى بتستجدى الضحك ومابتطلعش حتى بإبتسامة.. ولا برامج إلا ماندر

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

المدون الجميل والعزيز(إسلام) جـعـان:
أولاً:أنا أيضًا من متابعي مدونتك يا صديقي في صمتٍ أيضًا، وكنت معجبًا بالشريط الذي يحوي عددًا من الأمثال الشعبية، وبتصميم المدونة الرائع عمومًا.
ثانيًا: أسعدني جـدًا مرورك وتعليقك، وأشكر هذا الموضوع أن استفزك للكتابة والتعليق
ثالثًا: كويس قوووي إنـك حـد خبرة في المجال، وأنا لا زلت أعتقد إن الأمر فيه كثييير من الوجاهة وإثبات التواجد باستمرار، لأنهم أيضًا مش بيكسبوا بالكامل أو بنسبة كبيرة من مجرد إعلان أو اثنين، بيبسي وكولا دول عاملين زي الأهرام والأخبار :)
نورتني بــجــد .. وشكــرًا لتعليقك

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

إحنا/
معقولة للدرجة دي مهتمين بكتابة الإعلان، على فكرة ده حاجة كويسة قوووي، أنا ما أستبعدش حاجة زي كده فعلاً في إعلانات كوكا ومصراوي و موبينيل، لأن الحوار فيها بيبقى أساسي ....
شكرًا لإطرائــك ، مرور أول، أرجو ألا يكون أخيرًا

****************

عزيزي رامي/قصاصة ورق
إنتا لسـه فاكر إنك كنت بتعدي هنا يا راجل؟!! ، ده أناغ نسييييت ؟!!
إيه يا عم فيـنك ؟؟

صانعوا الإعلانات فعلاً عايشين ف عالم تاني، ولازم يفضلوا كده عشان يعرفوا يعلنوا عن الرفاهية و الكماليات، وطظ ف الناس اللي بتموت م الجوع
على رأي اللي قال:
ناس عندها ملايين وناس ضنا وأحزان
أو : ناس بتحلم بالذهب والماس
وناس يدوبك يحلمـوا يعيشوا !!
نورت يا رامي

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

الجميل"محمد" .. فعلاً :) ...
ضحكت قوي ، طب كويـــس، رغم إني مش كاتب نكت يعني، وبعدين بتعمل دعاية لمدونتك على قفى كتابي، طب أنا ملييييش كتب بقى .....
نورت يا باشا
وما تبقاااش تقطع الزيارة
(( بس قول لي إيه اللي ضحكك يعني))
***********
الأستاذة: هويـدا
نورتي المدونة، ومنورة عوالم البلوجزبوت كللــــهــــا ...

إبقي تعالي على طول (من فضلك)
وخالص تحياتي للأستاذ سعيد

خربشات بيضاء يقول...

يا صديقي العزيز أبراهيم باشا عادل

بيقولو أن الأعلان هو صناعة العصر والتجارة الرابحه في هذا الزمان ، وبما أن زماننا هو زمان اللعب على الغرائز والمتاجرة بها ولأجلها لن استغرب أنك تشعر ان بعض الإعلانات مستفزه والأخرى مستعبطة والثالثه محبطة وكأن الهدف الوحيد من استخدام شاشة التلفزيون هو تلقين المشاهد كيف ينحدر نفسياً وعقلياً إلى الحضيض ويفقد التمسك بهويته شيئا فشيء لحساب صناع الإعلام الذين بدورهم ماعادوا يقومون بالدور المطلوب من الإعلام من ثقافة و تحري الحقائق ، توعية الجمهور ، التعليم ، نشر التواصل مع الحضارات الأخرى وغيرها مما درسته في كلية الأعلام الف رحمة ونور تنزل عليها

لا حيلة لنا إلا تقبل التعرض لهذا السفيه الي اسمه إعلان .. إلى أن يقضي الله امرا كان مفعولاً وينتهي الاستغلال وتشبع كروشهم من جمع الأوراق النقدية على حساب تعب النفسية ..

لينا

العنكبوت النونو يقول...

أولا شوفت الفيلم
:)
الموسيقى دي سمعتها أول مرة في اعلانات فودا وعجبتني جدا
و...
الفيلم رغم ان اسمه الأعلان موضوعه مش الأعلان خالص
دي حاجة كده زي ما يكون بيقولك الأعلان اللي غير حياتي
و أعترض على فكرة الأدمان من الجرعة السادسة
فيه حاجات زي الهيروين ادمانها بيحصل من اول جرعة ولو جرعته أتأخرت بتبتدي اعراض الانسحاب تبان بعد ست ساعات من اخد اول جرعة
عشان كده الانهيدريك استيك بيتباع في وزارة الداخلية بس في مصر عشان بيه ممكن تحول المورفين لهيروين
المهم
بخصوص اعلانات فودافون بقى
انا اه مش بحبها بس كمان الموضوع مش محتاج ذكاء
مسلسل رمضان ان شادي بيمثل انه مضروب
رمضان كريم في اعلان وائل جمعة هو السبب اللي خلاه يعدي الطفل اللي دمه خفيف ده
وقت اضافي بتاع اسامة حسني ان العطلة دي هيستفيد منها بأنه ياخد حسنات زي ما بتستفيد من الوقت الأضافي عشان تكسب الماتش
أو تخسره يعني
اعلانات رزلة بس مش شايفاها محتاج يتقال عليها تنمية التخيل واموت واعرف و الكلام اللي بقيت بأسمعه كتير
مساكم فل

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

العزيز "سقراط"...مرحبًا بـك

فعلاً هذا ما يحدث معنا جميعًا، نظل مطاردين بإعلاناتهم على كل القنوات....

وأصبحت القنوات الجديدة أكثر حرصًا على أن توفر الإعلانات من زميلاتها ....

نسأل الله السـلامة
نورت على كل حال، وإبقى تعالى ..على طووول

**************
محمود باشا:
تقريبًا أول مرة تعدي عندي، وباستدعاء رسمي، أنا بتفق معاك على إن الإعلان بيجذب الناس، لكن لا أعتقد إنه بيربطهم بالطريقة دي كده!! ....
الإعلان الجيد بيفرض حضوره حتى لو المنتج بتاع الواحد ماجربوش ولا هيجربه، خد عندك "مصراوي" على سبيل المثال :) ...
.... قطعًا أنا جبت من التدوينة دي

و إبقى تعالى إنتا كمان دايمًا

تحياتي

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

مغمورنا الباشمهندس طـ ارق:
نورت وأضأت، وأشياء أخرى، طيب يا باشا خالي من الكوليسترول، شفت إنتا بقى الفيلم القصير الذي وضعته مؤخرًا، شكلك لأ :)
التدوينة فعلاً كاتبها كموضوع، وما اعتقدش إني هعمل كده تاني .... :)
تحياتي ، ومنوَّر
******************
هبـة:
هوا الاختلاف في الرأي مابيعملش أي حاجة ف أ] حتة، أي نعم الإعلانات مستفزة، بس مش مكروهة قوووي كده ، لا سيما إعلانات أم نبيل، ما علينا ، وبعدين فعلاً رطرطة، لكن ما تغلطيش في صانعو البهجـة :) ، ده ليهم يوم معلوم، قصدي تدوينة خـاصة لا سيما رجل وست نساء :) ...... ممممممممممممممممم
بـــس نورتي، بعد غيبة ونميمة، قصدي غيبة طويلة .....

ياللا خــــيــــر
وكل سنـة وإنتي أحلى

شادي أصلان يقول...

ازيك ياعم ابراهيم عامل ايه

بجد توارد خزاطر جميل

بس واضح ان الحاجات الي بتلفت نظرنا بقت مستفزة أوي وملفتة جدا
للدرجة الي تخلي اكتر من واحد يفكر في نفس الموضوع

بس طبعا بوجهات نظر مختلفة وعرض وتصور مختلف

بس اسمحلي احييك علي ابداعك

تحياتي

مها يقول...

كل سنة وانت طيب يا ابراهيم
كل سنة وكل أيامك فرح وهنا

قهوة بالفانيليا - شيماء علي يقول...

صباح الخير :)
كل سنة و انت طيب يا ابراهيم ..
انا بس عديت اعيد عليك ..
قريت البسوت ..
البوست حلو جدا .. و معاك حق في موضوع الرفاهية ..و اكيد طبعا الاعلانات بتاعت الفورد و الميركوري مش موجهة للشعب المصري بشكل عام .. لأن الفورد و الميركوري حاجات خليجية خليجية خليجية ..
تعرف لزام يكون في فيلتر على الاعلانات ..
اكيد في حل ..
بدل الاعلانات اللي بتخلي الناس تحس بالعجز و بعدم الكفاية و السخط .
كل سنة و انت طيب ..
تقبل الله طاعتكم.

جسر الى الحياة يقول...

صراحة هاقولك ان الاعلانات دى بتصرف على التليفزيون على فكرة

بس رغم انها استفزازية الا ان فيه بعض الاعلانات ونا باقول بعضها مش كلها حلوة زى فكرة اعلان بنك الطعام بصراحة الاعلان ده اثر فيا وفى ابنى ذو الاثنى عشر عاما لدرجة بكاؤه كلما شاهد الاعلان هناك جوانب ايجابية فى بعض الاعلانات بتعلمنا قيم وبتفكرنا بحاجات لازم نعملها كمان اعلان مستشفى الاطفال للسرطان اعلان كويس يعنى يا هيما فيه وفيه زى كل حاجة فى الحياة لها جوانب سلبية وجوانب ايجابية

دمت بخير ومودة وصدقنى ده مش تحيز للاعلام لكن كلمة حق وربنا يعلم انى كتير باتضايق من افكار الاعلانات خصوصا الهايفة المستفزة

قلم جاف يقول...

هيما:

شيء جميل أن أرى أكبر عدد ممكن من المشاهدين أمثالك وأمثالي وأمثال زميلتنا مروة جمعة يكتبون عن الإعلانات كما يشاهدونها .. وشيء أجمل أن يكون لنا رأي فيما يقدم لعيوننا وآذاننا وعقولنا بدلاً من أن نتحول فقط إلى مجرد ريسيفر مطيع..

فقط أوجز تعليقي في نقاط سريعة:

1-فكرة استعمال المشاهير في الإعلان فكرة قديمة ، أضرت بالعديد من المشاهير أكثر مما نفعتهم.. أضرت بنجم في ثقل "عمر الشريف" وأضرت بـ"كريم عبد العزيز" وأكثر بـ"أحمد حلمي" الذي ظهر لا حول له ولا قوة في مواقف شديدة الافتعال..

2-اسمح لي أن أضم إلى الإعلانات المستفزة إعلان ترشيد الاستهلاك لطارق بيه نور الذي يعلن للمصريين من طراطيف مناخيره.. أن يوجد من يستهلك في مصر بهذه الشراهة مبالغة مبتذلة من جانب الرجل .. وأعتقد أن الإعلان سيطلق عليه موجة من السخرية كتلك التي لاحقت إعلانه عن الضرائب .. تعرف بالطبع الكليب الشهير الذي قلَّد فيه مجموعة من الهواة إعلانه "الضرائب مصلحتك أولاً" تحت اسم "الضرائب.. مصلحتك عند أم التيتي"!

3-إعلانات مسحوق الغسيل بها الكثير من المبالغات السمجة .. لكن ليس مثل إعلانات البطاطس .. يفترض أن البطاطس بطاطس.. لكنك تفاجأ بعبارات من عينة "بطاطس طبيعية.. بدون مواد حافظة".. إذن كيف يختلف طعم "شيبسي" عن "لايز" عن "لايون" عن "روتيتو"؟ وكما قال أحد الزملاء: هوة فيه بطاطس صناعي؟

4-سياسات "موبينيل" جرَّت عليها "اتصالات" التي سخرت من الشركة البرتقالية بكل قسوة في إعلاناتها.. وأشعر أنها أثارت جواً من التعاطف مع "اتصالات" ضد "موبينيل" بسبب امبراطورية "ساويرس" الإعلامية/ الإعلانية ، وإعلان الشمبونجو (أثار بعض الغضب على الفيس بوك) ، والعروض والشبكة الواقعة!

Ratings by outbrain