أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الأربعاء، 23 سبتمبر، 2009

يحملونني على ... ريشـــــة !!

وكادت أن تقع على الأرض من فرط الضحك، بل وقعت بالفعل، وأخذت تنظر إليَّ مليًا ... يحملونك أنت !

لم أبد لها فيلاً إلا قليلاً .. ولكني كنت صادقًا معها، كما أفعل معكم، وأحببت بعد ذلك أن أسركم بالأمر !

يختلف وصول الإنسان إلى البحر عن وصول غيره، ويختلف تبعًا له تلقي البحر له، أترون تلقي البحر للريش كمثل تلقيه لإنسان جاءه بغرض بث الشكاوى والأسرار، مع الأول يفيض البحر ويلتحم، ومع الأخر يصخب ويضطرب !!

أحببت سكون البحر وحاولت أن أسعى إليه هادئًا!

طمأنتني وقالت لي: ولن ينفد ماء البحر حتى تنقضي كلماتك . . . فأعددت ريشا كثيرا . . .كطائر ...

ستظل الكلمات مرهونة باحتمالات بقائي، أو بقاء "ريشي" الذي سأحضره، أأجمع طيور العالم من حولي إليه؟!!

حسنًا ...إذًا، يقولون أن الأمور تظل خيالية تمامًا حتى يتعارف الناس على حقيقتها، ويؤكدون ذلك بدروسٍ فيما تواضع الناس على تسميته من الجمادات والأشياء، وما يتناقلونه بينهم من أنباء أمم سابقة، كل ما غاب عن أعينهم ... يظل في بادئ الأمر خيالاً محضًا وربما بدأ من هلوسات رجلٍ أو امرأة قائمين بينهم، وما إن تتوارثه الأجيال حتى يغدو حقيقة توازي قرص الشمس حجمًا وأهمية!! ...

....

من موقعي هذا سأجعلكم "ناسي" الذين يتعارفون على أن ما حدث هو حقيقة لا مراء فيها، لا من واقع أني صادقٌ بينكم أمين، ولكن من طبيعة أنكم نجومي الأليفة التي آآنس إليها كلما داهمني أمر، لن أقسم بين يدكم بأيمانٍ مغلظـة .. فقط ..اجعلونا نتابع بعيدًا عن الضوضاء!

لصنع ريشةٍ كبيرة قوية وخفيفة يلزمك عدة وعتادًا، وأنت تعرف ذلك تمامًا وتقدِّر له قدره، فتسير وفقًا لخطة رسمتها بعقلك الباطن مستحضرًا ريش العديد من الطيور ...

ما تأتي به لن يعدو أن يكون عمودًا طويلاً خفيفًا، يفترض أن يكون مفرَّغًا كالقصب وعددًا لا نهائيًا من الشراشيب الملتصقة، ستصحو أحد أيام الصيف الحارة، وقد أٌنهكت تمامًا من إعداده كم يعد سفينة نوح! .. وتأخذ طريقك إلى البحر !

هناك 4 تعليقات:

واحده من الناس يقول...

جميل انك تكون اول تعليق
بس انا بدى افهم االريشه دى حضرتك ناوى توصل بيها لحد فييييييييييين
هههههههههه

إيناس حليم يقول...

حلوة جدا بجد

تحياتي

همسات دافئه يقول...

الله عليك ياابراهيم
الله عليك بجد
امتعتني :)
تحياتي
شيماء:)

نهر الحب يقول...

بما اني جيت متأخرة المرة دي مش عارفة ازاي
التاريخ 23 سبتمبر وانا كنت اجازة امبارح اللي هو 25 واول امبارح واول كنت متابعه المدونة ومنتظرة التدوينة

مااااااعلينا
حظي وحش

المهم
ليه لازم الريسة تكون كبيرة وبالحجم ده في نظرك...انا شايفة ان اللي حيفرق في الموضوع كمية ماء البحر اللي حتجمعه او يمكن تكون اذكي وبدل ما تكون رحلة للبحر تكون رحلة بلا عودة ويكون فيها البحر هو المداد والملهم (هو وحبيبتك بالطبع) وهو كمان سامع شكواك واسرارك

مش كدة نبقي اختصرنا التعب اللي حتتعبه في صناعة الريشة...!!!!

ولماذا ....ستظل كلماتك مرهونة بحتمالات بقائك او بقاء ريشك....وليس ببقاء البحر ...وهو بالفعل باقي؟؟؟


سأجعلكم "ناسي" الذين يتعارفون على أن ما حدث هو حقيقة لا مراء فيهامن طبيعة أنكم نجومي الأليفة التي آآنس إليها كلما داهمني أمر

جميلة الثقة دي ...فينا.....وجميل اقتناعك باللي تعمله وانا حقيقة وان الناس لازم تؤمن بيه حتي لو بعدين

انا طولت عليك
لكن لو ما زلت مصمم علي جمع الريش
تؤمرني بأي مساعدة
:)

Ratings by outbrain