أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الخميس، 7 مارس 2013

وجوه .. غادة !



الذين "لايعرفون" .. يتحدثون ويتكلمون أكثر !
 المعرفة سجنٌ ضيق .. ولكنه أنيق!
سأفترض أني لم أكن أعرف "ست الحسن" ولم أقابلها إلا في الحكايات القديمة ..
.
 حينها كنت سأكون على يقين أنها "أجمل امرأة في العالم" وسأظل أحلم بها وأحلم بها، وأتخيَّل حياتي معها، و"مغامراتنا" وضحكنا ولعبنا سويًا ..
 وأن العالم حولنا ليس إلا أماكن خضراء واسعة وفراشات ملوَّنة وعصافير تغني وترقص ..
م الآخر ..
 ستكون الحياة كـ فيلم كرتون جميل ..
 تمت دبلجته من أجلنا
 باللهجة المصرية!
..
بس الدنيا مش زي الأفلام
بعيدًا عن هذا "الإكلشيه" .. ولكنِّي قابلت (ست الحسن/غادة) على الأرض ..
انظر للصور أعلاه
.. 
 وانتقل إلى المدونة هذه مثلاً .. ست الحسن
 ..
 وامنح نفسك فرصة لقاءٍ عابر معها ..
ودعها تتحدث ..
..
ثم عد إليك .. وأخبرني
 كيف تجدك؟!
 ستدرك حتمًا حينها أن الذين لا يعرفون .. يتحدثون أكثر!
وأن الرؤية/القراءة/ المقابلة .. (المعرفة) سجن براق .. ولكنه ضيق!
( محدش ممكن يحس بلسعة الحشرات الصغننة اللي بتتمشى عليك
بس كل الناس هتلومك ،لما وشك وإديك يطفحوا حبوب حمرا محدش عارف طلعت فجأة إزاي، كل الناس حواليا عايزة مني شوية نور ودفا، وأنا عايزة حضن من ربنا وبس)
((عندي تصور إنه كل حاجة أنا عايزاها هتجيلي لحد عندي 
بس أنا مش هفرح بيها لأسباب مجهولة
يمكن ميكنش تصور وبس ... دا بيحصل فعلًا ))*
..
يحلو لي دائمًا أن أدور حول المعنى، ولا أنطق "الكلمة" !!
 لا أعلم هل هذا خوفًا من "الكلمة" ألا تكون معبِّرة أكثر عن كل شيء، أم أنه محض كسل .. أم غباء مثلاً؟!
أود أن أقول مثلاً أن "الحياة" التي تبثها "غادة" من حولها تكفي لجعل هذه الأرض .. جنـَّة ..
 ولكن الأرض ليست جنَّة!
 ولن تكون ..
 إذًا علينا أن نتعامل مع "الحياة" التي تبثها "غادة" على "الأرض" أنها فرصة نادرة .. صورة معكوسة للجنَّة على الأرض .. حينها سنستطيع أن نتقبَّل كل شرور العالم بروح راضية .. لأننا مع غادة ..
بس اللي فـ القمقم , حيرجع
قمقُمه ,
حيلاقي مين....؟**

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* من تدوينة "غادة" الأخيرة (البحر اللي حواليه شط)

** محمود عزت .. حبيب قلبي






هناك 4 تعليقات:

ست الحسن يقول...

هه
يعني إزاي كدة؟؟

هو ينفع الواحد يطلب حضن من ربنا
يصحى بعدها بيومين يلاقيه

سببتلي ارتباك وفرح سوا


دا مش نص يا ابراهيم
دا مطرة
مطرة نازلة مخصوص علشان تصالح شجرة غضبانة

:)

تسلم روحك

إيناس حليم يقول...

أنا عمري ما عرفتها غير من مدونتها.. بس كتير بحس المدونة دي بتطبطب عليا ببساطة

حلو اللي انت كاتبه يا ابراهيم :)

راء يقول...

انا قريت البوست واول كومينت وتنحت :)

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

غادة:
سلمتِ لنا يااارب ..
دعي الارتباك لنـا .. يا جميلة
وافرحي :)
...
إيناس:
صدقتِ .. مدونتها رائعة .. وهي أروع
جميــلٌ مرورك
...
راء:
.
منورَّة

Ratings by outbrain