أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الاثنين، 12 أغسطس، 2013

أعظم اعتصام في التاريخ

أود أن أتحدث ولو مرة واحدة عن اعتصام رابعة! 

 أود أن أقول أني لما ذهبت هناك أبهرني المنظر، والاستعدادات، والتجهيزات، والتلفزيونات، والطعام واللحم في كل مكان، والماء والثلج والصبر وقوة التحمل!
 أكثر ما آلمني بصدق أن يكون كل ذلك لا لشيء!
كنت أود أن يكون كل ذلك لله فعلاً، لنصرة "الحق" ولرفع الظلم عن المظلومين!
 ولكن صانعوا هذا الاعتصام العظيم كانوا في بيوتهم وقت كان "الآخرون" يقتلون ويحبسون ظلمًا، ولم تطرف لهم عين، ولم يهتز لهم جفن! بل على العكس برروا كل القتل والظلم والتعسف بل والغباء والاحتكار والاحتقار!!
 برروا كل الأخطاء على مدار عام، ويريدون أن يقفوا في وجهنا عامًا آخر، لديهم الإمكانيات الكاملة لذلك، ولديهم المال ولديهم "الدروع" البشرية كاملة لمواجهة "الآخرين"!
...
كرهت السياسة ألف مرة، وكرهت المتابعات السياسية والمقالات التي يكتبها المحللون من جميع الأطراف ألف ألف مرة، وكتبت كثيرًا أننا في زمن لا يعرف فيه المقتول من قتله.. فـ "تحسس رأسك"!

 ولكنهم لمَّا تغنوًا بـ "حب الموت" كرهونا حتى في "الحياة"!!

عيدكم سعيد .. على أي حال!

هناك تعليق واحد:

سوبيا يقول...

فتش عن المصلحة
وللمؤمنين بالقضية أقول..
فتش عن القضية


عيدك سعيد ابراهيم

Ratings by outbrain