أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الأحد، 24 أغسطس، 2014

أشياء لا يمكن السكوت عنها ..

ومن قال إني لا أريد أن أتحدث عن كل شيء، دفعة واحدة؟
 ومن قال إنه لا يرهقني كثيرًا أن يظل الكلام مسكوت عنه، وتظل أحاديثنا سطحية وعابرة،
 أتعلمين، ما أتذكره الآن ، بشدة، أننا كبرنا !!
لم أكن أعلم شيئًا عن هذا الأمر،
 يرهق القلب كثيرًا أن نكبر،
 لم يعد الأمر بحساب الأيام والسنين، الأمر ـ كما تعلمين ـ أكبر من ذلك ..
 أصبح بما يثقل القلب من همومٍ عامة وخاصة،
 أصبحت كل الأشياء مرهقة، ومزعجة، بشكلٍ يغدو معه كل الكلام الداعي للتفاؤل والأمل ـ كما أفعل أحيانًا ـ هراءً لا طائل من ورائه!
ولكنه يقال ويحدث!
 كل الأشياء السخيفة تحدث، باطِّراد، وتطلب مني أختي بإصرارٍٍ مثلاً، أن أكون متفائلاً
 حاضر، سأدير المؤشر ناحية التفاؤل وأبتسم ابتسامة عريضة، أي طلباتِ أخرى؟!
أي أوامر؟!
 أنا لا أجيد تنفيذ التعليمات، تنفرط الأشياء مني فجأة، وأفقد قدرتي على التركيز، وألوذ بين صفحات كتابٍ أو سطور قصيدة!
هل هو "الهورب" أم الخشية من "التورط"
 ومن قال أنَّا نهرب؟!
 أين بالله عليكِ "الهرب" من كل ما نحن فيه؟؟
 كل .. ما نحن .. فيه ..
 متورطون شئنا أم أبينا، بالثورة، والحب، والأمل، والناس، والأصدقاء، والسياسة، والدين، والجنس، والحياة!
 متورطون حتى النخاع، لا مفر!
الذي أجيد الهرب منه فقط هو أن أتحدث عن كل الأشياء المرهقة والمزعجة!
 هذا ما أستطيع أن أهرب منه، وألف وأدور حوله، بلا طائل!
مثلما فعلت الآن
 من قال أني لا أريد أن ألقي بكل ما يثقلني ويزعجني كله دفعة واحدة هنا الآن، أمامك أو أمامهم، أو حتى أمامي، ولكن، وماذا بعد؟!


هناك 4 تعليقات:

عُلَا وَتَدْ ~ يقول...

اليسَ غريبًا بأن اكثرُ الامور التي تُشغلنا هي اصعبها على الحديث؟
نحنُ متورطون حتى النُخاع! ولا مفر شئنا ام أبينا. لكن الحديث عنها قد يُزيل بضعًا من ثقلها حينَ نظنُ بأننا نتشارك حملها مع احدهم.

احببتُ الواقعية في النص جدًا!

Hadeer Arafa يقول...

الحياة هي كل ذلك، كيف لا تنتبه لها و هي تنسج فخ الحزن لك و يسقط فيه قلبك كارنب بري ..يا أبراهيم ان لم تتفاءل انت فمن سيأخذ بأيدينا و يعلمنا عن الحياة ما نجهل .

الكاتبة والإعلامية فاطمة العبيدي يقول...

لا أدري كيف يكون التعبير عن الأشياء التي تقتلنا .. بالسكوت
ورغم ذلك فأنا أفعل لك فعلا
أسكت أكثر مما اتكلم

تحياتي

Carol يقول...

حقيقية و صادقة حتى النخاع :)
حلو كلامك، دايما بيوجع لكنه حلو !

Ratings by outbrain