أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الاثنين، 8 سبتمبر، 2014

اشتقت إليكِ ..


 اشتقت إليكِ .. فعلميني أن أفعل شيئًا مفيدًا عندما أشتاق!

 كأن أجلس مثلاً  ف محاولةٍ دؤوبة لاستحضار روحك الملهمة، التي أعرف جيدًا أنها تجعلني أكتب أشياءً رائعة، أو أن أرسل لكِ رسالة مختلفة ..
 أن نكتب مثلاً !
 لا، لقد كرهت الكتابة، ومللت منها،
 رغم أني أقرا الآن رسائل  يكتبها اثنان، ويفترض ، يفترض أنها تذكرني بكِ ..
 لكن هذا لا يحدث!

سأكتب عن هذا بالتحديد، سأكتب عن الحالة التي تركتيني عليها!
 سأكتب عن "الكتمة" التي أشعر بها الآن!
 لا الكلمات التي أريدها.. تخرج، ولا السكوت يمنحني ما أريد من الهدوء والأمان! 
 أنا مرتبك وقلق وحائر،
 فقط ..
لازلت أدور حول كلماتك كلما عنَّ لي التذكر، 
 وأضيق بها ذرعًا .. 
 أ خ ت ن ق 
.. 
.
 يفترض في حالة كهذه أصلاً ألا أكتب 

 شكرًا إذًا على هذه الحالة 

ليست هناك تعليقات:

Ratings by outbrain