أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الثلاثاء، 28 أكتوبر، 2014

شعر العامية، والذي منه .. وإليه



.
 أكتب هذه التدوينة (بسرعة كده، كما أّنزلت) .. عشااان ما انساش،
 وبمناسبة إن صديقة عزيزة أعلنت أخيرًا عن إن ديوانها المنتظر من سنة وشويَّة هينزل ف معرض الكتاب الجاي ..
 مروة جمال الدين (عيشة البنات)
........
أقول إنه، كل سنة وأنا طيِّب ..
عشان غالبًا المعرض هييجي من غير ما أكون كتبت اللي كنت ناوي أكتبه،
 وهو قراءة مطوَّلة .. وشوية رغي وكلام عن "شعر العامية" وما حدث له تقريبًا من بعد 2011 (بلاش نقول ثورة وبتاع)
المعاصرين والمهتمين والعارفين وجدوا إن السنة اللي فاتت في المعرض تحديدًا ظهر لنا ما يفوق 10 دواوين شعر كلعهم عامية، وكلهم لكتَّاب شباب .. والحقيقة إن ظاهرة بالشكل ده كانت تستحق التأمل والدراسة، ولكن يبدو إن الصحافة والإعلام كعادتها مهتمة بما تهتم به عادة، ولا يشغلها رصد الواقع بشكل كبير، يعني يمكن لما تبقى تحصل مصيبة ف شعر العامية يبقوا ياخدوا بالهم ...
 المهم، حرصت على شراء كل الدواوين دي، ومتابعة ما استطعت من أصحابها، الشعر جميل .. جميل الشعر، ولكن هل كل ما يكتبه هؤلاء الشعراء يمكن وصفه بالجميل، وأين مواطن التميز والاختلاف فيما يقدمه واحد منهم عن الآخر...
 كان موضوع طموح طبعًا، ولكنه كالعادة باء بالكسل الذريع، رغم إني كتبت مقدمة المقال على فكرة، وعندي المسوَّدة
 في هذه التدوينة حابب أشير إلى أمرين مهمين، من وجهة نظري الخاصة، أولهم إن "شعر العامية" كان بدأ "ياخد سكَّة" أو اتجاه مختلف عن "الشعر الغنائي" أو "الزجل" اللي كان موجود من الأول قبل "مصطفى إبراهيم" الله يكرمه، واللي بظهوره وانتشاره (بعد 2011) أدى لتفجَّر وبروز شعراء كتير بيكتبوا النوع الغنائي الغالب عليه الزجل ده .. للحد الذي جعل شعر العامية يبدو نوعين مختلفين نوع "جماهيري" يغلب عليه الغنائية والزجل، ونوع آخر "مختلف" يغيب فيه الوزن ويهتم أكثر بالصور والتراكيب الخاصة، وكان ناردًا ما يجمع شاعر واحد "بوضوح" بين النوعين، وهو الأمر الذي فعله (عمرو حسن) بديوانه (ناس كافيه) وما قبله ...
 المهم مش حابب أطوِّل وأشير فقط إلى تميز بعد الأصوات الشعرية القادمة بقوة، زي إسراء مقيدم، ممدوح زيكا، وخلف جابر، وأحمد الطحان. 
.
إشارات عابرة:

أشرف الشافعي، سالم الشهباني، محمد الحناطي، مي رضوان، وسام قابيل

ليست هناك تعليقات:

Ratings by outbrain