أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الثلاثاء، 9 يونيو، 2015

تجري الرياح وتأتي السفن .. رحلة ألمانيا



لاشيء يدوم على حال، قابلت الرجل إذًا، أعددت العدة وحاولت جاهدًا أن أحصر عدد من أعرفهم من كتّاب شباب، وما قد يمكن أن يسألوني فيه عنهم، وما إذا كانت علاقتي بهم تسمح بمزيد من المعلومات أم لا، وأعددت كذلك ـ على جانب آخرـ معلومات عن أعمالهم وكتاباتهم ومحاولاتهم ودور نشرهم، استفدت استفادة بالغة مما بثه بعضهم على صفحات التواصل الاجتماعي (قسمًا بالله يقولون تواصل اجتماعي ويقصدون فيس بوك لوحده) وحاولت أن تكون أفكاري مجمَّعة مرتبة قدر الإمكان والاستطاعة .
جاء عرضه للأمر وطريقته في الحديث عنه، كمن يحدث حبيب عن حبيبته، أو صاحب عن صاحبته، كان بسيطًا غير مفتعلاً، ودودًا غير متجهمًا، بالمناسبة لم أشعر أني في مؤسسة الرئاسة أصلاً .. بل شعرت أني في شركة من شركات (متعددة الجنسيات) المالتي ناشيونال تعرض عليَّ خدماتها، تعرفون هؤلاء الشباب حسنو المظهر الجميلون جدًا الذين يقابلونك بابتسامة ويعرضون عليك فيلا في شرم الشيخ مقابل قسط شهري تافه، وتجلس أمامهم لفترة طويلة تسمع العرض وفي رأسك تدور الأفكار والأحلام والخطط والأماني، ثم تستعيذ بالله من الشيطان قبيل نهاية اللقاء وتدرك أنها شركة نصبٍ كبرى وتنسحب بهدوء!
 طبعًا شعرت بالأولى، ولم يكن للأمر أي علاقة بالنصب أو الاحتيال أو ما شابه
كان الرجل بشوشًا (كما قلت يعني) ورأيت ابتسامته التي كنت قد تخيلتها من قبل (فاكرين ولا أفكركم؟) وتجذابنا أطراف الحديث .. وهكذا وهكذا ..
لم يكن الأمر خطيرًا كما حدست، حدسي يخيب كثيرًا هذه الأيام، تذكرت حدسًا آخر يتعلق بجاري المريض وزوجته الحسناء، الذي كنت أعتقد يومها أنه مات، وذهبت لأؤدي واجب العزاء بروح معنوية عالية ففوجئت بأنه مريض لم يمت أصلاً، هذا ليس موضوعنا ..
 كل ما في الأمر أن رئاسة الجمهورية (سأقولها مرة أخرى) أن رئاسة الجمهورية (لو كررتها مرة أخرى بيني وبين نفسي ستزول رهبة الكلمة تمامًا، لقد ذهبت بالفعل، وجلست مع الرجل، ولم يكن الأمر خطيرًا) رئاسة الجمهورية تريد التعرف على (يعني هو ليس التعرف بالضبط، فهم يعرفون كل شيء) على عدد من الكتّاب الشباب، بشكل شخصي وحميم (لايذهبن عقلك إلى أشياء بعيدة) أملاً في أن يتم اختيار أفرادٍ منهم لمرافقة السيد الرئيس في جولته ...................
يتم اختيار أفراد منهم لمرافقة السيد الر .....
 يتم اختيار أفراد منهم لمرافقة ....
كيف يتأتى لهذا الرجل الجمع بين هذه الكلمات بهذه السهولة، أتذكر الآن، بعد أن لممت شتاتي وعادت إليَّ أركاني في منزلي المتواضع البعيد كل البعد عن مؤسسة الرئاسة ومنسوبيها، أتذكر أن الكلمات جاءت متتابعة وأن استيعابي لها جاء متفرقًا، اختيار وأفراد ومرافقة والسيد الرئيس؟!!
لماذا لايكون هناك أسلوب أفضل في التعبير عمّا يريدونه أقل تأثيرًا على قلوبنا المرهفة!

لايمكن أن أتخيّل الأمر مجرد تخيل، لاسيما وأنه تم استدعائي منذ البداية، أي أنه يمكن ـ وبعملية حسابية بسيطة ـ افتراض أنني سأكون ضمن الوفد الـ ... 
 يا إخواننا قولوا كلامًا غير هذا، بالله عليكم ..
 ورقة شجرة تستنجد وسط الرياح وتقول ها أنا أسقط .. أهه أهه
 شعرت بنفسي هكذا بالضبط والله!!
 تظاهرت بعدم الفهم الكامل أول الأمر، ثم بدا أن محاولتي باءت بالفشل، لأنه ابتسم لي قائلاً أن الأمر بسيط الرئيس يريد أن يرافقه بالفعل هذه المرة وعلى غير المعتاد عدد من شباب الكتَّاب، لأنه يعلم ما للسفر من فوائد في العملية الإبداعية من جهة، ولأنه يريد أن يقترب (نعم يا خويااااا؟!!) يقترب منهم ويسمعهم بالفعل (تذكرت الآن حوارًا دار مؤخرًا مع رئيس الوزراء وعدد من الصحفيين الشباب أيضًا، يبدو أن هذه الدولة تتعمد هذا الأمر، ويبدو أن ثمة نور في آخر النفق!!)
حسنًا إذًا، الأمر بسيط،
 كان اللقاء الأول بالنسبة لي صعب ولم أستطع أن ألملم أفكاري التي كنت أعددتها، كنت كمن يقابل حبيبته للمرة الأولى فينسيه حضورها "الكلام كله" .. لذا اقترحت على السيد المسؤول الذي قابلته (هكذا قرر أن يعرف نفسه) أن أجمع له ما أراه مناسبًا من أسماء الكتَّاب وأخبارهم وآتيه بهذا كله في .. امممم المرة القادمة لو .. امممم لو أمكن!

 لم يغيَّر الرجل من ابتسامته وهدوءه الحد الذي جعلني أفكَّر فعليًا فيما إذا كان يعبس، أو يمكن أن يستفزه أحد فيبدو على وجهه تجمهاً، وما إذا كان أصلاً مخلوق مثلنا أم مخلوق بهذه الابتسامة وهذا الهدوء الذي أوشك أن يكون مستفزًا ..
 أخبرني ـ وياللعجب ـ أنهم يعرفون (لماذا لايقول أعرف، لا أفهم والله!)  أن عندي معلومات الكثيرين منهم وأخبارهم، ولكن إن شئت أجلت ذلك للقاء آخر فلا بأس، على ألا أتأخر، سيكون لقاءنا بعد يومين ..
 وابتسم وهو يصافحني مودعًا.

لماذا لاتوجد كاميرات تصوير في هذا المكان

هناك تعليقان (2):

سعودي اوتو يقول...

thank you

مدير موقع سعودي اوتو

No Fear يقول...

السلام عليكم
لو رجعت للتدوين تاني
أنا خليت المدونة بتاعتي خاصة لو حابب نتواصل الإيميل بتاعي
newmido26@gmail.com
و طبعا أتشرف بيكم
لأنكم أعز أصدقائي

Ratings by outbrain