أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الثلاثاء، 5 أغسطس، 2008

و أنـــا ... أعمل إيه ؟؟؟

كان صديقي وكانت حبه الأبدي

بل كان حبهما حكاية البلد

واستغرب الناس كيف القصة انقلبت

إلى خصام إلى هجر إلى نكد

أما أنا الشاهد المذبوح بينهما

سيفان من نار يختصمان في كبدي

هو التقاني مريضاً تائه القلم

محطم القلب أدمى إصبع الندم

كن يا صديقي طبيبي واحتمل ألمي

هل قابلتك؟؟ .. هل حدثتها عني؟؟

هل حزنها كان أقسى أم أنا حزني ؟؟

وذلك العطر هل لا زال يغمرها أم غيرته ؟؟..

نعم .. نعم ... زعلانة مني ..

خسرتهاااااا .... يا لطيشي لا بديل لها

بكى صديقي ... آآآآآه ... آآآآآه



هي التقتني وقد شحبت ملامحها

وكما يذوب الشمع في النار

كان اسمه لو مرَّ يجرحها

مسكت يدي ... آآآه ... آآآآآه

وبكت .. وبكت .. وبكت .. وبكت .. كإعصار



هو الذي دمر أحلامي

هو الذي أمطرني هماً

لكنني أوصيك خيراً به

كأنني صرت له أماً

بالله هل لا زال مضطرباً

أخشى عليه نوبة اليأس

إحساسه العالي سيقتله

خوفي عليه لا على نفسي

بلغه أن الريح قد خطفت

بنتاً على الميناء يعشقها

وليتجه لشواطئ أخرى

فسفينتي بيديه أغرقها




وكلمتني وكلمني .. وكلمتني وكلمني

لصبح غد ..

ما فارق الهاتف السهران
كف يدي

عودا لبعض .. أو انفصلا إلى الأبد

سيفان من نار تختصمان في كبدي

وفيكما الآن شوق الأم للولد


شوق الأم للولد ...



.....................
الكلمات لكريم العراقي ...

وأنا، مـــش عارف بجد أعمل إيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هناك 15 تعليقًا:

نهر الحب يقول...

ما تعملش حاجه يا ابراهيم

حيرجعوا مهما حصل لو بيحبها حيرجع صح

ولو بتحبه حترجع قبله


اول تعليق يرضه.....

باسم المليجي يقول...

افق
سافر أنت الآخر
فالعالم مليء بالموانيء.. مليء بالمجهول الذي لا نعرفه.. قد يكون أجمل أو لا
لكنه سيكون ضياعا لو انتظرت للأبد في ميناء مهجورة، وعندما تفيق يكون الوقت قد مر.. وهو لن يعود
للأبد

مادو يقول...

يا أخي اعمل أي حاجة ...
أي حاجة
بس ما تسيحلهمش كده

princess dodo يقول...

قُل لهما إن الرصاصة التى تُطلق ..
لا تُـستَـرد ..!!
وإن الحب ليس مقعداً في حديقة عامه ..
يغادرونه حين يحلو لهم ..
ويرجعون إليه متي يشاءوا ..

قُل لهم إن رداء الحب شفاف
كجناح الفراشات ..
وإن خدشه لا يُرفأ بإبرة النسيان..

حذّرهم من اللعب بفأس العبث
في غابة الحب ..
لأن أشجارها تحمل إلى الأبد أية كلمة حلوة تنقشها على جذوعها..، وأى جرح..، أى جرح..!!


.
.

فراقهما لو جاء قدراً سيكون عليهما تنفيذه..


والحب لو كان لهما قدراً..
سيكون مرسوماً عليهما خوضه..

.
.

أصرخ فيهما أن يفيقا
ليقررا معاً -ببساطه- حب هو..، أم فراق.

.
.

دُمت

بحلم يقول...

ياااااه

kafrawy يقول...

و كان ....و كان ....و كان



ولا تعمل اى حاجة


سيبها زى ماتمشى تمشى


احبك فى الله

ريحانة يقول...

وانت تعمل ليه؟


بصراحة انا متغاظة من حضرته ميعملش هو ليه؟
ميروحلهاش ليه وبالذوق ولا بالعافية ولا بالمحايلة وبالا بالرضا
ولا بالجن الازرق حتى يرجعها
حاترجع



انا واثقة

ال تعمل انت ال




:)

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

الجميـل (أصدقائي) في هذه القصيدة أنها حقيقية جدًا، وأنا ، ربما لأول مـرة تعجبني قصيدة بهذا الصدق ، وتلك الواقعية !!!

نهر .... العمل عمل ربنا ... منووورة دايمًا

باسم بيك : يعني أسيبهم يتفلقوا ؟؟ ولا إيه ؟؟؟.............
شكرًا لحضورك

مادو:
أيها الشـاعر ، بعض ما يمكننا فعله :) تحياتي .... لك دائمًا

ما تسيحش إنتا بـــس

جسر الى الحياة يقول...

بص يا هيما اعمل اللى تقدر عليه واللى كاتبه ليهم ربنا هيكون
ولو حبهم حقيقى هيقدر يعيش

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

الراائعة .. الشـاعرة: برنسيســا دوداا


أمام كلماتك أعجـز عن أن أضيف أو أعلق .......
سأردد معك فقط:راقهما لو جاء قدراً سيكون عليهما تنفيذه..


والحب لو كان لهما قدراً..
سيكون مرسوماً عليهما خوضه..

.
.

أصرخ فيهما أن يفيقا
ليقررا معاً -ببساطه- حب هو..، أم فراق.

كرانيش يقول...

لو العيال صحابى دول
هيخلونى اكتب قصيده فى منتهى الاحساس والرقه دى

هوقعهم فى بعض عشان يتخانقوا واصالحهم تانى
هذه هى انانيه الشاعر

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

هناء:

آه، تخيلي ؟؟؟

*****************

كفراوي: تركتهما، عل الله أن يقضي أمرهما

أحبك الذي أحببتني فيه!

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

ريحانة:
ممممممممممممم ، من يدري ربما فعل هو أيضًا، واقترب، واقتربت ,.....

ولكن ظل اللقاء مستحيلاً !!!

العمل عمل ربنـــــــــا
دمتِ بخير
**************
جـسـر:
لا أعلم لماذا شعرت منذ البداية أن أحدًا لن يعطني حلاً ، وأن الأكثر كما حدث سيستهويه النص !!، ويتحدث حديثًا عابرًا عن الأقدار !!

هذه هي الحيـاة ....
وسنعبرها شئنا أم لم نشأ!!

رانيا منصور يقول...

يمكن نصيب :)

حاتم عرفه يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.

Ratings by outbrain