أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الاثنين، 3 أكتوبر، 2011

مش ممكن كده ،،، أبــدًا!

نعم أنا مشفق عليك! وأتسقط أخبارك من حين لآخر!

يا عزيزي أنت تفعل ذلك بشكل دوري وإن لم يكن يوميًا

الحيرة

الدوران

اللا يقين المشرب بالهواء الذي تستنشقه ..

حتى اللحظات التي تغمض فيها جفنيك تعود منها فجأة مؤرقًا!

من قال لك إن تتبع أحوال البلد يكون بمطالعة صفحات الجرائد ومقالات هؤلاء الكتاب كل يوم؟!!

بعد الثورة كل شيءٍ تغيَّر!

لا لم يتغير شيء لا قبل الثورة ولا أثنائها ولا بعدها

شعرنا بالفخر والزهو والانتصار لساعات، هذه كلها تحدث كثيرًا، ولا شك ستحدث لاحقًا، ولكنها لحظات لا يترتب عليها بالضرورة أن يتغيَّر العالم، حتى لو صفق موظفوا مطار ألماني ذات مرة لوجود مصريٍ بينهم، فسيهان إخوته مرارًا في دول "شقيقة"!

أنا لا أقلِّب عليك المواجع، صدقني أنا أضع الأمر أمامك في هدوء ..

كتلك الصينية التي أتركها لك كل يوم صباحًا بها كوب ماء باردٍ وكوبًا من الشاي "المضبوط" ..

اصح أنت متأخرًا وانظر أي فرق تلحظه أكثر، إنك لن تستسغ طعم الشاي باردًا، لكنك لاشك ستشرب الماء حتى وإن طاله بعض الفتور!

هكذا الدنيا إذًا ..

فتعرف عليها وخذ هذه النصائح مني، ولا تشغل بالك كثيرًا بما حولك!

أنا لا أطالبك بأن تتجاهله كليةٌ، وما أنت بقادر على فعل ذلك أصلاً، ولكن لا تدع ذلك يستغرق من وقتك الشيء الكثير، مر عليه مرور الكرام ..

.

وأنا أريد أن أراك كما تريد .. والله

ولا يهمني أحد

فقط كن لي كما تريد ،،،،

أعلم أن بعض الأشياء تضايقك، ينبغي أن تفعل لأن هذه طبيعتها، قل للهواء ألا يحرك الأشياء، ثم دعه يستجيب لك .. وحينها لن يضايقك أي شيء!

هناك تعليقان (2):

P A S H A يقول...

أسلوبك راقي جداً .. وعاجباني رؤيتك
تشرفت بالمرور حقاً
دمت مبدعاً
:)
على فكرة بوست الباذنجان تحفة :)
تحياتي

حسن ارابيسك يقول...

...!؟

Ratings by outbrain