أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

السبت، 8 مارس، 2008

اللعب × الدمـااااغ !!!

حد مش ناقص كتابة/كآبـة!!

(مشوها غلطة مطبعية)

البداية منين؟، مش م الصبح، حيث أصبحت أستيقظ من النوم يوميًا في حالة سلام نادر وهدوء تااام !!، يبقى من الجامعة ....
ربما لو عارف إني لما هنزل هيحصل ده كللله كنت مانزلتش !!، شوارع القاهرة(أصلاً) كلها تستفزني لكتابة !!

ولكن الجامعة تستفز فيَّ الحنين !! .... أشعر أنه «لسه بدري قووووي» ع الحنين ده؟!! ، كل اللي فات 5 سنين، أمال لما يبقوا 15 هعمل إيه ؟؟

مش عاوز أرجع طالب دلوقتي!!، يبدو الأمر يسيرًَا (انتساب مؤهلات عليا!!)، ولن أنتسب لغير الآداب، يمكن بس ساعتها أغير اللغة، والفكرة مش علمية أصلاً، فقدت الإحساس بجدوى العلم من زماااااان .، الفكرة ف الحاجات التانية كللللها ....

طيب، يبقى للتاريخ، والجغرافيا: صدق أو لا تصدق، كنت الطالب الوحيد× القسم كلللله(دفعتي تحديدًا) الذي يمتلك"كمبيوترًا" آآآهـ ... النت!!، افتكرت، يبقى الفرق ف النت، مش ف إن دفعتي كانوا جهلة، أو كان ناس منهم جهلة، وأميين!!(يارب اللي يقرا الكلام ده منهم، ومايعلقش يطق يمووووت ( (: .....

طيب، يعني طلعت المشكلة ف النت، وف الحكومة الغبية(أياميها) تااااااني !!، لأ ، بس أنا عامل إيميلي القديم من 2002!!، واتسرق 2004، مما يعني إنه من ثالثة كلية وكانت فرصة النت متاحة،ممممممممممممم ، بس هيا كان لسه ما انتشرش الـدي إس إل (شكرًا لحماة العربية)اللعين، ولا التدوين....!!

مش مشكلة إن قسم"فلسفة"عامل مدونة، ولا إن البنات(هيا بنت واحدة الحقيقة) معاها كتاب رحاب!!، المشكلة إن الذاكرة بالفعل أصبحت مثقوبة، ومكتظة بشكل ينفي كل .....

أعتقد لأ!!، سيأتي أحدهم (من مدوني 2006/2007)، وما يليها ليقول: ياليت لي مثل ما أوتي إبراهيم، إنه لذو حظٍ عظيم، ويقول بقى" أنا كنت بضيع وقتي ع الفاضي، وإني كان ممكن أعمل وأسوي!!"، كلنـا يا عزيزي كان ممكن نعمل، ونسوي!!، ولكنــا لا نعمل، ولا نسوي إلا ما عملناه وما سوينـاه بالفعل !!!

على أيامي( من ييجي عشروميت سنة كده/محمد بيتريق، ويقول لي إنتا من الثمانينات) كان الذي يتنقل بالـ"ووكمان"(جهاز التسجيل الصغير، بسماعاته إياها) شاب روش، وبعدين معاه شرايط، ودوشة ، وكنا نعمل شرايط(ولعياذ بالله،كوكتيلات) وكان أصدقاؤنا فيما بين السرايات(هؤلاء اللصوص المحترمون جدًا!!) كانوا يختارون أحدنا لإيداع جهاز التسجيل معه، حتى يسجل محاضرة الدكتور، التي يفرغها مصاب بحول، لينتج للطلاب"المساكين"ملازمًا مشوهة!!، اليوم (تبًا للتكنولوجيا) قل لي من في المدرج لا يملك جهاز إم بي ثري"حقير"، أو موبايل نوكيا إن زفت الهباب!!!ولا يسجلون محاضرات دكاترة، ولا غيره، يسمعون أليسا ونانسي، ويتابعون مباريات كرة القدم... فسحقًا لهم !!

الحد لله، لحقت (قبل ما أموت)جلسة بجوار ذلك الفتى الوسيم( لا أذكر كان اسمه وائل، أو تامر...) وكان يضع السماعات في أذنه بتركييييز... والدكتورة تشرح، وتشرح !!!

بل إني لا أنسى(إن نسيت) إن الواد جوز أختي(حاليًا) كان أبوه جايب له زماااااااااااااااااان من 5 ست سنين كده، جهاز إم بي ثريي، كنا متخيلين إنه بألف وشوية، ويقول لي ده يسجل كل حاجة، على فكرة كان بيسجل بس، مش بيسجل، ويصور، ويعرض، ويخنق على خلق الله!!!

في أيامي (الله يرجعها) كان الموبايل أصلاً لساته طالع، وإيه قد فردة الشبشب، من العيار الثقيل، وبزلومة من فوق، والواحد(أفتكر) يوم ماجاب 3300 كان حاسس إنه عمل "نقلة" ف حياته !!!دلوقتي قولوووولي أطفال الإبتدائي والإعدادي ولووود ال.....معاهم موبايلات شكلها إيه ؟!!!مش قت لكم ازدحام بكل شيء، وفقدان لقيمة الأشياء تدريجيًا !!!

للحق والحرية : كتب هذا الموضوع بكلية الآداب أثناء انتظاري(ناس كده)، وكان يوم ثلاث فريد عبد الحميد، حيث ماكانش باين له ثلاث خاااالـــص، انتهى(فيما اذكر) بمقابلة الروائي المغمور محمود حامد، ولهذا اللقاء ذكر آخر، ليس هذا مجاله .

إهداء للبناتيت المتشبثات بأماكنهن داخل مدرجات كلية الآداب، حتى يوم الناس هذا: (من المدونات) وهم مش بالترتيب: يوتا، ملكة ، سلمى ..
وإلى من سبقهم بإحسان"كاميليا"، , و "رانيـــا" . . . و ... حاجة كده لرشا، وصابرين بالمرة ؛)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* والعنوان ده مسرحية ماشفتهاش لخالد الصاوي، طقت ف دماغي، وأنا بنزل الموضوع، ماجحبيتش أكسفها!!، وقال على رأي المثل، هنيالك يا مزغط الوز والفراخ !!!

هناك 18 تعليقًا:

غير معرف يقول...

آآه، برافو عليك، كان الثلاث 26/2 سعادتك، يعني الشهر اللي فات، والورقة عندك مرمية بقالها بتاع أسبوع، ممممم ، كده المعدل ممكن يتظبط،لاسيما إنك كتبت جحاجة تانية، مممممممممممممم مش هسيح لك ع المدونة ......
بس محتاج أقول لك إنك كنت محتاج تعمق اموضوع أكثر ، وتركز شوية وإنتا بتكتب، يعني الفكرة دي ممكن تتكتب أحسن من كده، ومش كل اللي بتفكر فيه تكتبه !!
ماشي ..........
تحياتي ، وكل ثلاث و إنتا كويس، موضوع محمود حامد بقى هتقول فيه كل حاجة؟؟، ولا هتنساه أصلاً ؟؟؟

إنتا مش متفق معايا إننا نعيشها لنحكيها ؟!!!

طولت عليك، بس عادي بقى

هدى يقول...

حلو قوي

بجد


فكرتني بالذي مضى

Wael يقول...

" كان الذي يتنقل بالـ"ووكمان"(جهاز التسجيل الصغير، بسماعاته إياها) شاب روش "
على رايك
ولسه ياما هانشوف

إيما يقول...

دمه خفيف بجد :)
لسة ملحقتش طبعا اشتاق للكلية بس يعني اعتقد الحنين للجامعة بيبقي للمكان والأحداث وللشخوص ولنفسك في مرحلة جميلة أولا
:)
تحياتي

متغيرة شوية يقول...

المعلم هيما
الكبير
قوي
قوي

رغم انكوا من زمان
قوي
قوي برضه

لكن والله أديك لحقت بركيبة التطور، الي هي احنا يعني
لأ وكمان بنسمحلك تدخل عندنا الاداب وتعد تحت البرجولة كأنك طالب طده زيك زينا
والله يا هيمة بتنورنا

Camellia Hussein يقول...

هيييييييييييه،عجزنا يا بني خلاص،انت ايه الحنين اللي نازل عليك اليومين دول؟؟فكرتني بالذي مضي ،انا بقي حضرت قبل ما تتبني البرجولة اللي سلمي بتحكي عنها كان اياميها مقر الثقافية عشة من الخوص وانا كنت مسمياها الغرزة الثقافية،والنبي القعدة فيها كانت بتعملي احلي دماغ:)وفكرتني بالمكتبة المركزية اللي قعدوا يبنوا فيها من قبل ما ادخل الجامعة لحد ما اتخرجت وفي الاخر طلعت كائن فضائي أشبه برأس الناموسة!!!
أنا كمان عندي حنين بس مش لكل اللي كنت بعمله في الجامعة قد ما هو حنين لكل اللي ما عملتوش،وبعدين انا لسة مش ناسية للقدر انه حرمني من اني احضر سيكشن وانا اللي داخلة الجامعة مخصوص عشان ابقي زي جارتنا اللي كل شوية رايحة السيكشن وجاية من السيكشن،قوم اتفاجيء ان آداب عربي دونا عن كل الآدابات التانية ما فيهاش سيكشن..وا سيكشانااه
ايه الهرتلة اللي انابكتبها دي ؟؟يخرب عقلي ،ما علينا ،انت ازيك كدة...

بقولك ايه مش يمكن المشكلة مش فيك ولا في الجامعة ولا في المحاميل والامبثريهات والووكمنات..ولا حتي في الحكومة
..
..
المشكلة في يوم التلات
صباح الفل

مشمشه يقول...

بصراحه انت فكرتنى بايام الكليه الى بجد كان احلى ايام فى عمرى وبالنسبه للشاب ابو سماعات كنا اشهر اتنين فى الدفعه انا وصحبتى بس بالوكمان مش بالام بى ثرى على ادنا يعنى وده لاننا كنا بنقضى الوقت منفضين لمعظم الدكاتره معلش يعنى فى التعبير بس اهى كانت ايام اهمها كانت التجمع والاصحاب يااااااااااااه بجد وحشتنى الكليه حتى الصحيان بدرى وحشنى ميرسى يا ابراهيم انك بتطرق باب الزكريات من وقت لاخر ويارب تكون كل ايامك وايامنا جميله

مها يقول...

آداب تاريخ أوجغرافيا!!! يا مامى!!!
طب قول سياسة واقتصاد شعبة سياسة أو إعلام شعبة صحافة أو حتى آداب ماشى بس قسم مسرح ودراما .. مرة محامى كبير قوى قاللى إن اللى ما درسش حقوق يبقى ما درسش حاجة أصلا..
همم؟ لسة برضه مصمم على تاريخ غالبا مكتوب غلط أو جغرافيا أعادت رسمها - ولازالت تعيد - كل من امريكا واسرائيل؟!

د/اجدع بنوته يقول...

كل مااقعد مع امى

اقولها كنتى تفتكرى ف يوم م الايام

ان الواحد يتحرك ومعاه

الكاميرا وتلفون وراديو وتسجيل

ومايك واله حاسبه ونوته والعاب

ف جهاز واحد

هههههههههههههههههههههه

وده كله اتطور م 2000 يعنى 8 سنين

اومال كمان 10 سنين الحياه هتبقى ازاى

تحياتى

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

غير معرف، قريب قوووي هعينك ف وزارة السياحـــة


تحيااااتي
***********
هدى ,,,, مضى فييين ؟؟؟

نورتي بعد غيبة :)

****************

وائل بيـــك :) يا مراحب ....
بكل تأكيد ، تحمل لنا التكنولوجيا رعبًا أكثر !!

بنوته مصرية يقول...

ههههههههههههههههه

انا اقدم منك يا ابراهيم علي النت
بوست حلو اووي
فكرتني بايام زمان


تحياتي
رودي

mohamed kamal hassan يقول...

إزيك يا زميل
أعتقد أن الحنين الثمانينى اللى بيزورنى كل شويه
سببه المحمول والنت
وسببه الجامعةاللى قضيت فيهم 4 سنين ف الفراغ العتيد
كلية الآداب والمدرجات والمحمول والنت والكوكتيلات
عايزك البوست الجاى تحكى عن حاجتي

1
ذكرياتك مع سندوتش صبرى

2
احساسك لما فتحوا نت كافي ف الجامعة

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

إيمـــا :
ورودكـ ...الورد ...
نجحن لكل شيء، لحد الاختناق، وتظل الذاكرة تصر على أن تذكرنا بأشياء عجيبة!!، رغم أنا كنـا ناسين!!

سعيدٌ أن أعجبكِ ..كل هذا القدر

ياااارب دايمًا
منوراني
*******************
سلمى هانم المتغيرة

دخولك ع المدونة حلووو قوووي، وعاجبني، وياريت ما تعمليش خروج منه تاااني ، وإنتي فاهماني
مممممممممم
ركيبة التطور إيه يا بت ؟؟؟ أضحك الله سنينك !!!
أنا كمان ببقى فرحان بيكو وبأشكالكو وإنتو مهتهمين بالمحاضرات ...
لا سيما الثناءي م ز
ما علينا
نورتي أيضًا، وما تبقيش تقطعي حبل الوداد كده

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

كاميليوووو الجمييييلة ، إنتي نجمة التعليقات ف الموضوع ده، فنك حاساااني قوووي !!
وكمان اتكلمتي ، وفضفضتي، فلكِ كثييير الشكر
أحب أطمنك إن فكرة الغرزة والبرجولة ، كليها لم يكونا على أيامنا المباركة !!
كان فيه غرفة عجيبة كده
والنبي ماليا نفس أفتكر
.
.
إنتي نورتيني ، وخلااااااص
وعلى فكرة ده كان من أيام اللي ما تلاتش خااالص ، في انتظاركـ الثلاث القادم .... بقوة

ملكة يقول...

مش نسياهالك
وزعلانة جدا عشان مستنتش
ومش هعلق على التدوينة الرائعة دي عقابا ليك
ومش هقولك انها فكرتني بحاجات كتير حلوة منسيتهاش
وانها حسستني اني عايزة ارمي أم الموبايل في الحيطة واسيبه يرد في الارض براحته
وبرضو زعلانة!!!

نيران يقول...

عندك قدرة عجيبة على إثارة الذكريات في النفس.

يصدف انك خليتني اشوف المدرجات و الناس و الزحمة و المحاضرات، و الدكاترة، و أيام ما كنا بنلعب كونكت فور..في قلب المحاضرة عشان طبعا الموبايلات مش كانت على قفا مين يشيل زي دلوقت..

و يحدث إنك تخليني ابكي.. عشان عندي شعور غريب بالحنين للأيام دي.. اللي ما ابتديتش احبها اوي إلا في آخرها.. لما عرفت قيمتها و قيمة نفسي..

لما ابتديت اكون صداقات.. مش بس زمالة.. صداقة دي من اللي عميقة عمق الروح من جوا.. اللي لما تفتكر الوشوش دي.. تطلع على وشك ابتسامة صااافية اوي اوي.. و دمعة في عنينك شفافة اوي..

لأنه يصدف بردو انهم ما بقوش هنا..

بس الشعور الأصعب.. انك تروح المكان اللي كان ملكك، و مملكتك..

اللي رسمت ملامحه ، بقى ملك حد تاني، عايش فيه ناس تانية.. و لما تدخل الجامعة تلاقي انك ..... غريب!

انا فاكرة زمان.. اللي طبعاً بحكم اني بنت ما اقدرش اقول انه من كتير أوي.. بس ما علينا.. كنت فاكرة ان اصعب أيام هي أيام الامتحانات، و التطبيق و السهر و المذكرات و النتايج و شؤون الموظفين و بحث التخرج و الدكاترة على جميع اشكالهم و ألوانهم..

ماكنتش عارفة.. ان الأيام دي..

هاتبقى أمنية حياتي ..

تحية بعمق حبي للأيام دي.. لقلمك الرائع، و للمشاعر الرهيبة اللي بين السطور :)

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

مشمشة :
الأول حمد لله ع سـلااامتــك، بقالي كثييير ما شفتكيش هنا، ثانيًا إزاي إنتي وصاحبتك تعملوا العمايل دي ، ووكمان، وسماعات هههه أعتقد على أيامك ده كان حاجة غريبة

الحنين للأيام دي بقى عادي

ربنا يجعل أيامك كلها أحلى

*************
مـها :
آه يا فندم، آداب تاريخ، وجغرافيـا .... والموضوع مش سياسي ,.,,,,,,,,,, البتـــة :)
***********
أجدع بنوتة

فعلاً تكنولوجيا مرعبة !!! أنا ماعدتش متخيل كمان 20 سنة هيعملوا فينا إيه ؟؟؟؟ ربنا يستــر يا بنتي

جسر الى الحياة يقول...

هو انت خليت فى نفسنا حاجة ومقلتهاش طيب واللى متخرج من اوائل التسعينيات يكتب يقول ايه والله قلبت علينا الحنين للجامعة وايام الروقان وبعدين عايزاك تلاحظ يا هيما ان فارق التكنولوجيا بيننا وبين اللى سبقونا وبين اللى لحقوناهيا اللى بتدى لكل زمن مميزاته وصدقنى زمان كان افضل بكل المقاييس
لما باغيب عن مدونتك شوية باحس انى فاتنى كتير
تحياتى

Ratings by outbrain