أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الخميس، 8 مايو، 2008

ويعني إيه بقى ...مُـدَوًّن ؟!!

يعني إيه بقى ..مُـدَوِّن ..؟؟؟

كثيرًا ما يسألون، وهل تعتبر "التدوين" وظيفة، أو مهنة؟؟، وأنا لا أجيب، ومنذ متى كانت "الكتابة" وظيفة أو مهنة ؟؟، في حين أن هذا لا ينفي أنها تصلح كـ... تعريف لصاحبها ... وربما أقل من وقع "ناشط إنترنت" التي تحمل الكثير من علامات الاستفهام ، ولكنها تستخدم أحيانًا!!

لا أقول هذه الكلمات لأني" مٌدوِّن" بالمناسبة، فالذين يعرفوني يعلمون أني كاتب مغمور اسمًا وصفة، ولكن أقول لأوضح ماذا تعني "مدون" من وجهة نظري !

لا أعتقد أن اختيار التدوين أمر سهل أو عادي، ومن خلال متابعتي على مدى أكثر من عام للتدوين والكتابة في المدونات ممارسة وتفاعلاً، لاحظت أن هناك عددًا من الهموم المشتركة لدى هذا المجتمع التدوين، برز منهم ـ بطبيعة الحال ـ الهم السياسي، لا باعتباره أغلبية، أو الصوت السائد، ولكن لأن الحديث عن السياسة يجذب أنظار الصحافة والإعلام (كشأن الـ فيس بوك حاليًا)، إلا أن الهم الاجتماعي، والحضور الأدبي لم يغب أبدًا عن مجتمع التدوين، حتى إن بهاء طاهر كان يوقل لنا أن هناك متابعات أدبية للرواية والشعر في المدونات (لاحظها) أكثر صدقًا مما ينشر في الصفحات الأدبية لبعض الصحف !! ...

عندما قال الله لنـا: (( وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا)) وجدنا مشاكل عديدة في التواصل، لاختلاف الأهواء واهتمامات، وأوجدت وسائل الإعلام الحديثة طرقًا عديدة لانعزال الفرد عن المجتمع سواء كان ذلك بالتلفزيون أو حتى الإنترنت، حتى أنه لم يعد غريبًا أن الأصدقاء قد يلتقون على الشبكة العنكبوتية، وأمام شاشات الكمبيوتر أكثر من التقاءهم الجسدي المادي !! ...

وأوجدت المدونات تلك المساحة العفوية الصادقة للالتقاء بالآخر، في الأعم الأغلب، أوجدت شبكة أخرى من الأصدقاء المقتربين في مجالات الاهتمام، مما جعل التعارف بينهم ميسورًا ...

المدون في الأصل صاحب قلم، ربما لايهمه كيف يكتب، ولا ما يكتب، قدر اهتمامه بأن يعبر عن نفسه، وأن يكون، وإلا ما اختار الكلام، ولفضل.... كثييرييين الصمت !!

والصمت في هذي البلاد ..ضرورة .. لكن ثقيلة !!

لكن المدون كاتب يعبر عن نفسه بطريقته، ويهتم، ويختلف ... ويصنع (شاءوا أم أبوا) واقعًا مختلفًا مغايرًا عن السائـد ...

باستطاعة المدون أن يعبر عن رأيه فيما شاء كيفما شاء، وسقف الحرية مفتوح، وسيجد له على الحق أنصارًا، وعلى الباطل ربما أيضًا ، أعتقد أن هذا ما يحتاجه الجميع ...

ربما ينتقل الموضوع بي إلا الحديث عن حرية التدوين، ولكن هذا ما لا أود الخوض فيه، وإن كنت أرى أنه صحي جدًا، حتى مع من أختلف معهم فكريًا أو أخلاقيًا ...

ولكني أتحدث عن المدون الإنسان ...

رفيق الحرف (كما يقول الإخوة اليساريون) ....

أرى أن المدون ليس إنسانًا عاديًا (وفي الأصل لم يعد هناك هذا الإنسان!!) ... ولكنه شخص ذا رؤية وفكر، مهما قل أو كبر، يعبر عن نفسه، وبذلك فلا شك أنه يختلف عن الآخرين، ....

أعتقد كفاية كده قووي:)

تجدر الإشـارة - في هذا الصدد- إلى فيلم المدوَّن الصحفي الزميل براء أشرف، الذي تم عرضه على الجزيرة مؤخرًا بعنوان " المدنون ... الصحفيون الجدد" ...

كتب : جمعة 2/5/2008

وأحب التدوين :

مؤخرًا قرأت للمفكر الكبير"جلال أمين" وبعد( ماذا حدث للمصريين)، كتابًا أكثر تفصيلاً، وتبسيطًا أسماه (وصف مصر في القرن العشرين)، ومع إجلالي لقيمة المفكر الكبير الدكتور جلال أمين، وما يقوم به من أبحاث اجتماعية واقتصادية، فإنه طرأ على ذهني بمجرد تصفحي لهذا الكتاب، أن ما نقوم به في مدوناتنا كثيرًا ما يكون وصفًا لمصر على ما هي عليه، وشهادة تاريخ لا للأجيال التالية فحسب، ولكن لوجودنا نفسه، وبأقلامنا، وبوعي لحظتنا، حتى أن التعليقات على الموضوع تحمل كل ما في اللحظة من ثراء وتعدد ووجهات نظر، قد لا يتمكن أي عالم اجتماع من رصدها بهذه الشفافية والتلقائية والصدق! ومن هنا لا يفوتني الإشـارةوالإشـادة إلى التجربة التي قام بها الصديقان أحمد مهنا والبوهي لنقل نبض المدونات المصـرية إلى القاريء من خلال سلسلة " مــدونـــــات مـصـريـــة للجيب" والتي ستقوم دار "أكتب" بنشـر أول أعدادها قريبًا ....




هناك 31 تعليقًا:

جيرالدين يقول...

كلام جميل.. مع تحفظ بسيط بشأن أن كل المدونين أصحاب فكر ورؤية.. فمن جملة ما عبرت عليه من المدونات ما رأيت فكرًا حقيقيًا إلا فيما ندر.. أما ما دون ذلك فهو مجرد "سرد" لا أكثر ولا أقل..

إبراهيم السيد يقول...

مش عارف ليه مختلف معاك يا ابراهيم

اولا كون المدونون صحفيون جدد أو تقديم ما يسمي ب الصحافة الشخصية ده مجرد جزء من الصورة و كذلك وجود مدونات أدبية او أصحابها هم في الأساس كتاب أو يعتقدون أنهم كتاب ده جزء آخر من الصورة و لكن الصورة موزاييك تتسع للمدونين الذين يكتبون يومياتهم و آخرين يكتبون انطباعات سردية سريعة او حكايات شخصية كبديل مناسب للفضفضة مثلا
و لا يمكن القول أن مثلا النوع الأول هو أكثر تميزا من الثاني أو من الثالث ، كل مدونة هي مثال واحد و فردي علي وجود شخص قرر استخدام وسيلة علنية لنشر ما يعتقد أنه يصلح للنشر العلني



فعل التدوين فعل فردي بحت لا يمكن تعميمه و تعريفه


صباح الجمال و سامع سمع خير عن الكتاب عقبال اللي بعده و اللي بعده

ابو على يقول...

ايه يا سيدى كل يوم بوست ولا ايه
ههههههههههههه
خف تعوم بقى

آية مش هنا يقول...

حلو الكلام ...على قد ما ممكن ناس تختلف معاه .. كل واحد هيلاقي نفسه في حتة من الكلام اللي قلته ..

في البداية كان التدوين .. بالنسبة لي على الأقل ..لخلق هذه المساحة من التقارب الفكري فيما يخص الهموم المشتركة ..
تطور الأمر ..
ليصبح التدوين هو مساحة البوح التي يسمح بها العالم الافتراضي .. و تفقدها في العالم الواقعي .. انت عارف ده :))

غير أن الأمر يبقى كما ذكرت .. أن تجد لك في الخير أعوانا .. و في الشر أعوانا .. ربما تفتقدهم بهذا الشكل في حياتك ..

هتكون لي مداخلة تانية ..
بس شوية كده :))
و ابقى عدي دايما :)

The Alien يقول...

التدوين .. مش بعرف أصنفه ولا أوصفه
كل مدون بيتعامل مع الموضوع بشكل شخصي جدا
ودا اللي مخلي الكلام عن التدوين صعب
وكويس إنك متكلمتش عن حرية التدوين

بخصوص اﻷحلام .. أنا عارف إن أول خطوة لتحقيق حلمك هي إنك تقوم من النوم. لكن لما تبقي عارف إنك مش هتقدر تحقق أحلامك يبقي متهيألي تنام وتحلم تاني أحسن.
أنا أساسا مبقتش عارف أحلم ولما بحلم بخاف
تحياتي

Noha El-arabi يقول...

جميل جدا الكلام ده يا استاذ ابراهيم
صباح الفل اولا و ازيك و عامل ايه؟؟؟
يعني بالنسبة للتدوين انا شايفة انه ميختلفش كثيرا عن الكتابة في الطبيعة بمعني ان حتي المدونات فيه الردئ و الهايف و بالمناسبة بينتشر بسرعة و فيه العالي جدا فكرا و كتابة و مش بينتشر بسهولة و لهذا و ذاك رواده
يعني التدوين انعكاس لحياتنا بشكل مختلف لم يخلق واقعا جديدا ابدا
و ان كانت التدوين بالنسبة ليا فرصة جيدة جدا لمعرفة بعض رواد الادب الحقيقي جدا افضل مما قد ينشر علي حد قول الاديب بهاء طاهر
مش كانت فرصة سعيده و لا ايه؟؟؟؟

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

جيرالدين ، أو لنقل داليا : أولاً أشكرك جدًا لمرورك الأول والوحيد هنا ....
وأنا أيضًا أتحفظ على اعتبارك أن كثيرًَا من المدونات ليس فيها فكر (حقيقي) ... لأنه كما تعلمين للحقيقة أكثر من وجه ...
وما يتم "سرده" في المدونات يحوي الكثير من الـ (فكر) الذي قد نتفق ونختلف حول تقييمه ، ولكني لا زلت أؤمن تمامًا أن من اختار الكتابة والتدوين، فلاشك أنه يحمل فكرًا ، ولو اختلفت معه ....
تحياتي ، وشكرًا لمداخلتك
******************

إبراهيم بيك السيد :
أصلاً إنتا ترد بأمارة جإيه ، إنتا شاعر أصلاً ، ودخلت عالم التدوين كده يعني :) منووور
أنـا معاك في إن كل مدونة هي حالة فردية متميزة بس بتصنع بعدد أفرادها المتفاعلين معها صورة كاملة لواقع، ورغبة عدد من القراء/ الكتاب/ أفرجاد المجتمع ....
وبالتالي فيهم الصجحفي والطبيب و (الصيدلاني عشان خاطر زميلاتنا الصيدلانيات) وغيرهم وهذا التنوع وهذا الثراء هو الذي يميز (فيما أرى) مساحات التدوين ، وما يجعلها صوجرة كاملة للشعب
يحيا الشعب

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

أبو علي، ده جحسد ، ولا قر ؟؟؟
أجحب أقول لك وأطمنك، إن الموضجوع ده مكتووب من الجمعة اللي فاتت، وإن التدوينة الجاية ويمكن اللي بعدها كمان جاهزين من دلوقتجي لو عندك جمانع، بس المشكلةج إني ببقى مستني/منتظر ردود الناس، وده اللي بيأخر المواضيع، يعني جلو تضمن لي 20 قاريء (بتعليقاتهم) يوميًا ليك جعليا موضوع كل يوم ، والحساب عليك يا عم الحاج ..........
بس ماقلتش رأيك إيه يعني ؟؟؟؟

*****************

آيـة نورتي هنا، ونورتي الوجاقع الافتراضي، على فكـرة لسه فيه موضوع مستقل إن شاء الله عن العالم الافتراضي لاجل خـاطرك ... ممممممممممم

ومنتظر عودتك تاني

ابو على يقول...

ههههههههه
ماشى يا سيدى الحساب عليا مش مشكله
عموما يعنى انا بناغشك بس
حابب اهزر معاك يا عم يعنى ف متخدهاش قفش بقى ها

بالنسبه لموضوع التدوين
انا بالنسبالى بجد بستفيد من الى انت بتكتبه دا عشان انا بجد حديث العهد ف المدونات
لو كنت عايز رأيى الشخصى المتواضع طبعا ف الموضوع دا
اسألك الاول انت تقصد التدوين على الانتر نت ولا كتابه الشعر والنصوص الادبيه
ولا التدوين عامه ف اى مكان
يعنى انت جيت ف الاخر وقولت ان فيه مدونات مصريه للجيب
يعنى المووضوع مش هايبقى بس على شاشات الكومب وخلافه
تانى حاجه : لو على التدوين نفسه لاى انسان اضربلك مثيل بسيط الى هو انا
يعنى انا معرفشى ف قواعد النحو ولا الصرف ولا نابغه فيها بس بجتهد انى ابقى مثالى
وبعبر عن الى جوايا وبوصله يعنى للانسان الى بريده
مش اكتر يا ابراهيم من تواصل فكرى وادبى بين الانسانيه وبعضها
ولو عدت حدود كده ممكن تبقى شىء مفيد وشىء ضار
والضار ف كده ان ممكن غيرك ياخد كلام عليك من الى بتقوله دا مثلا يعنى
اصل انا احب الصراحه اوى
ويا سيدى ادينى بتواصل معاكى اهو
مش كفايا دا يعنى اننا نقول ان التدوين شىء جميل ومفيد
المهم كل سنه وانت طيب ومستنى منك البوةست الى بعده واللى بعد بعده
see you

هبة المنصورى يقول...

عارف..أنا تخيلت إنك عامل استفتاء عشان نقول رأينا ف مدونتك يعنى.. بس لما جيت لقيت الموضوع عام والدعوة عامة للناس تقول رأيها ف التدوين.. وأنا معاك إنه وصف وتحليل للمجتمع المصرى بكل جوانبه واليوم بيومه.. ومعاك كمان إن مش شرط يكون المدون كاتب مخضرم.. لإن ساعات باستطعم تدوينه قصيرة تعليقاً على حدث معين أكتر بكتير من مقال طويل عريض ف جريدة أو كذا صفحة بأسلوب معقد إمعاناً فى إضفاء القيمة لكتاب ما... وهنا ممكن نستشهد بفقرة من مقال واحد اسمه إبراهيم عادل- تعرفه؟- لما قال بما معناه إن ساعات من كتر التعقيد وتقعير اللغة بغباء الواحد بينضم لهواة تقطيع الكتب .. وباضيف إن ساعات بتبقى عايز تحرق الكتاب كمان عشان تتلذذ بإنك تشوفه وهو بيتحول لرماد.. أنا شايفه إن الدنيا مش مستاهله نعقدها.. والتدوين هيأ الفرصه إن احنا نحط صوابعنا ع الكيبورد وننطلق.. فبتطلع الأفكار تلقائية والمشاعر طبيعية دون أى تكلف

صباح التدوين!

مصطفى فتحي يقول...

تحياتي يا ابراهيم

Rana يقول...

انا برضو شايفة ان المدون صاحب فكر
هو حد عايز يقول حاجة..حد عنده وجهة نظر عايز يعرضها..حد حب يخرج اللي جواه فخرجه..أو حد بيحب يعرض للناس اللي بيعجبه..
لو المدون مش صاحب فكر مكانش فكر يقول هو حاسس بإيه وعايز يقول ايه..طالما فكر يدون يبقى كان عنده فكرة قرر يخرجها ويكتبها وينشرها حتى لو مش كتير هيسمعوه..ومن هنا بقى مدون

تحياتي عالموضوع

مدونتك جميلة بجد
إلى الأمام :)

كلام على بلاطة يقول...

مدون يا سيدىهو
واحد محبط وبينفس عن نفسه
او واحد خجول وبيحب يتكلم فى سره
او موهوب وما حدش معبره
او مكبوت وما حدش بينكشة
او دول كلهم او اى حاجة تانية
او انا وانت مش اناوانا
وسلام
وياريت تقرأ لى السلام فى توبه الجديد وتقولى رأيكككككككككككككككككككككككك

R.R يقول...

انا متفقه معاك
فى الموضوع
فعلا جميل جدا ان الانسان يعرف يعبر عن اللى فى نفسه مهما كان الاسلوب بسيط
والاجمل ان يجيله القدره على كتابه اللى فى نفسه انا اعتقد ان ده نوع من انواع العلاج النفسى او نقول مصارحه النفس قدام النفس
اما عن عالم التدوين فى حد ذاته
ي عتبر من وجهة نظرى نقله حلوه لكل الشباب وفعلا يبين لاى حد ان الجيل ده فى ناس واعيه مش كله مغيب ذى ما بيقلولنا
احييك عن الموضوع
مغمرة رانيا المتغيبه مؤقتا
تحياتى

Foxology يقول...

المدون فعلا بيعبر عن نفسه ومش مهم يكتب ازاى ...

بصراحة بفضفض اوى فى المدونة بتاعتى بقول اللى نفسى وانا مش متضايق ولا خايف

البوست جميلة يا ابراهيم :)

محمد عز الدين يقول...

حلوه
مدونات مصرية للجيب دي
والمدونون بالفعل يصنعون موجة جديدة
من التعبير عن الهم الفردي
والهم المشترك
سواء كانوا صحافيين جدد أو أدباء جدد
أو مجرد بشر تشعر وتفكر وتتشارك

تحياتي

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

بشوي :
بالتأكيد الكلام على التدوين صعب زي الكلام ع الكلام، بس لكل تجربة خصوصيتها، وأعتقد أننا لن نختلف حول الخرية يا بشوي بيه ......
حلو قوووي لما ترد على تعليق تدوينة فالتعليق اللي بعده ،،،،
جرب تحلم تاني
***********

أبو علي :
أهلاً بعودتك الثانية الأهم والأخطر :)، طبعًا التدوين شيء جميل ومفيد، وإنتا هتبقى مدون متميز كمان سنتين تلاتة ، ودي مش نبوءة على فكـرة
أكيد فيه فرق بين المدونات الأدبية على اختلافها، ومدونات الفضفضة، أنا بتكلم عما يجمع التدوين بعااامـــة
تحياتي
نورتني

آية مش هنا يقول...

أنا تاني :)
رغم ان الناس قالوا كلام جميل و كلام معقول .. مش مختلفين فيه خالص ..

اللي بيدون .. صاحب فكر
بعيد خااااالص عن تقييم الفكر ده ..
اختلفنا معاه او قبلناه ، شفناه سطحي أو شفناه عميق ، شفناه تافه أو مهم و حيوي .. مش موضوعنا ، هو صاحب فكر أو على الأقل شايف نفسه كده ( و ده في أقل تقدير يعني ) ..
و على اختلاف المدونين و اهدافهم من التدوين هتلاقي الأغلبية عايزة حد يقولها حاجة من دول :
فكرتك أثرت في جدا
أنا متعاطف معاك
أنا كمان عندي الشعور / الامل / الاحباط / أي حاجة .. زيك ..

و هتلاقي ناس مش عايزة حد يرد عليها .. لأنها ببساطة مش طالبة اكتر من مساحة للإفصاح .. ميهمهاش رأي الناس

و هتلاقي ناس .. زيك كده .. عايزين اللي يدخلوا يرغوا و يتكلموا ..

هغير الكيبورد على حساب مين أنا ؟

ست الحسن يقول...

بص بقى يا ابراهيم

بالنسبة لموضوع المدونات وانتشارها وقد إيه هي بتعبر عن رأي الناس الحقيقي

هقولك إن الواحد علشان يدخل يقرا مدونات الناس لازم يكون الأول بيعرف يقرا وبعدين بيعرف يستخدم الكمبيوتر وبعدين بيعرف يدخل ع النت

يعني دول شريحة كبيرة من الناس بس مش كل الناس

جارتي مثلاً عندها كمبيوتر كل علاقتها بيه إنه بيشغل الأغاني وبتلعب عليه كوتشينة ( ليه كل البنات بيلعبوا كوتشينة ع الكمبيوتر ؟ )

أخويا مثلاً حياته كلها أدام الكمبيوتر بيعمل شات بس عمره ما يفكر يدخل يبص بس على المدونات إلا لو الأمورة اللي بيكلمها عاملة مدونة وحلفته يدخلها

نرجع تاني لشوية الناس اللي زيي وزيك ومهتمين بالتدوين سواء بيدونوا أو بيتابعوا

هسألك سؤال ومتجاوبش لو مش عايز
إيه الفرق بين الشخص اللي انت بتقابله وبتقعد معاه ع القهوة وبين الشخص اللي انت بتلاقيه في مدونة نفس اللبني آدم ده ؟

أقولك
الفرق إنه وهو بيكتب
إنت مش في دماغه ولا أي حد تاني
يعني بيكتب براحته ومبيخافش الناس هتشوفه إزاي
في النهاية في مسافة كبيييرة بينه وبينهم اسمها طبيعة الكتابة نفسها التي تحمل دائماً أكثر من معنى

أقولك على حاجة كمان
أنا بتونس أوي بالمدونات
ودي حاجة مش قليلة أبداً

تحياتي لمواضيعك الحقيقية

ريحانة يقول...

نمتفقة معاك جداااااااااا ان سقف الحرية بالنسبة للمدون عالى جدا
انما مش كل مدون بيقدم حاجة
ولا كل مدون ذو رؤية وفكر
بعضهم بحب اقراه مدوناته واتابعهم اكتر من كتاب كبار
وبعضهم
مدوناتهم مجرد صفحات لاتحمل اهمية حقيقة
ده مش تقليل من شأن التدوين
بس كلمة كاتب
ناقد
شاعر
تحمل معنى ادق
كلمة مدون يمكن لا تعنى اكثر من مجرد الثرثرة فى بعض الاحيان



البوست حلو اوى
تسلم ايدك

حسن ارابيسك يقول...

الحقيقة بعتبرها مقاله مهمة وسبوت خاص وقوي على التدوين والمدون من خلال نظرة عميقة وتشريح جميل وقوي لعملية التدوينية وللمدون وبالطبع هما لاينفصلان فهما كالجر والمجرور

أعجبني قوي البوست اللي فات وفكرته وخمسه سياحه والربط اللي ربطه بين الشارع في حالة خاصة وبيننا وبين مشروبات ومأكولات في ثالوث ليشكلوا لنا في النهاية ثلاثة أضلاع لمثلث نفتقده حينما نسافر خارج مصر ونا أقصد بالطبع روح ذلك المثلث ا اللي انت عملتها بصحبتة المأكولات الخفيفة والمشروبات الشعبية
ورغم اني لست من هواه الاكل خارج البيت الا أنني ضعيف جداً قدام الذرة المشوي

امتعتنا يا هيمااااااا
تحياتي
أرابيسك

Shimaa Gamal يقول...

موضوع شيق جداً ، أتفق معاك إن المدون صاحب فكر . الحقيقة إن كل إنسان سواء كان مدون أو غير مدون هو صاحب فكر . بغض النظر عن تعليمه و ثقافته و مهنته أو حتى سنه و خبرته . كل البشر أصحاب فكر ، بس مش كل الفكر مبهر و لا كل الفكر مؤثر و لا كل الفكر مفيد و لا كل الفكر بيتفهم .

موضوع شيق جداً

تحياتى

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

هبة المنصوري، مساء التدوين أيضًا، ومش عارف ذاكنتي وصلتي لكتابي حتى هذه اللحظـة أم ليس بعد، فعلاص زي جما قلتي ممكن جدًا تدوينة بسيطة تبقى أبلغ من أي مقال، وأعتقد ده نجاح كافي جدًا جدًا للمدونين، وللتدوين ...
وشكرًا قووووي على تواجدك

******************

مصطفى فتحي : أهلاً ياخويا
*************
رنـــا
نورتي المدونة جدًا يا فندم، ويااارب ماتتقطعي عن التدوين تاااني، عاوزين نقرا لك على طووووول

تحياتي وشكرًا قوووي

****************

كلام على بلااطـة
المدون أكثر من ده كللله بكثيييير


شرفتني، وعديت عليك ع فكـرة

كوارث يقول...

اهلا وسهلا ابراهيم باشا معايا
طبعًا محدش ينكر دلوقتي دور المدونات
والموضوع ده كويس جدًا فعلاً ويا ريت يتنشر والناس تعرف قيمة المدونات ده بجد
عشان في تيار معارض للمدونين بدأ في التصاعد
ما سمعتش أخبار عن اننا من القلة المندسة ؟

Mohamed Gameel يقول...

اتفق مع جيرالدين
هناك فرقًا كبيرًا ما بين التدوين العادي والتدوين الذي يستخدم الفكر ويروج للأفكار او يشرحها او حتى يسردها سردًا
ولكني لا اتفق معك في مدى حرية التدوين حيث ان ليس لكل مدون رؤية وفكر, قد يكون فكره مسمومًا او رؤيته مشوشة
رأيي, كمدون يجب أن تدرك مدى تلك المسئولية الملقاة على عاتقك وبالأخص إذا ما كانت مدونك مشهورة ويأتيها الكثيرون أو إذا كان أصدقائك كُثر.
فقط يجب أن تبحث عن هدفك في عالم التدوين والا كانت كلماتك مجرد كلمات ستأتي وستذهب بلا اي تأثير ايجابي وهو ما يهم

ابراهيم باشا
اشوفك قريبا في المكان المعتاد

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

المغمورة المختفية: رانيا
فعلاً التدوين-كما أراه- من المساحات اللي أكدت وجود الوعي بشكل كبير، مختلف تمامُا عن السـائد ، أشكرك على اهتمامك وتعليقك ، وأتمنى زيارات متكررة ، وتخلص الامتحانات على خيييير

***************

فوكسولوجي :
حمد لله على سلاااامتك يا أخي، وتاني مرة ما تقفلش المدونة بتاتًا، سااامع بتااااتًا .......
تحياتي لمعاليك

***********
شاعرنا الجميل عزووو: أحب أبشرك إن مدونات الجيب نازلة قريب جدًا ، دي تقريبًا الخميس الجاااااي

وأكيد هيبقى كويس لو شرفتنا

تحياتي أيها الشاعر المدون ..أحيانًا :)
************
إزيك يا آيـة، وجحمد لله ع سلااامتك، من الأشياء الجميلة في الحياة أنكِ لا زلت هنا :) مممممممممم أيضًا أصابع يدك الواحدةج لا تتشابه، ولكن على فكرة ناس كثيييير قت الموضوع وعجبها ولم تعقب .... التعليقات دي عاوزة تدوينة تانية، بس جمش هنقضيها كلام ع التدوين ، وإلا بلااااشووو أحســــن
ألا محدش قال لي شاف فيلم براء ع الجزيرة أم لا ليه ؟؟؟؟

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

ست الحسن:
أولاً أشكرك على هذه التدوينة الموازية الجميلة، شيء جميل إن الموضوع يستثير فيكِ هذا كله
ثانيًا: التدوين ليس رأي الناس كلهم بالتأكيد، وإنما هو رأي المدونين، ونبض من مجموع نبضات الشارع، التي يتكفل الكثيرون بتوصيلها، أو تزييفها حتى أحيانًا
واللي بعد كده: فكرة اللي بتقابله واللي بتقرا له دي من أكثر الأفكار التي تتردد على ذهني، ولكن ليس على المدونين فحسب، بل حتى على من أتحدث معهم على الماسنجر، ربما كتبت شيئًا من ذلك في (حياة الكترونية) بما إن الكتاب معك
في النهاية "كون" المدونـات ونس، والمدونين رفاق وصحبة حتى وإلم تعرفيهم حقيقة فهذا شيء رااائع ... ظني

لك خااالــص التحياة على المتابعة والاهتمام

والشكر
******************
ريحانة:
أيتها المدونة (وش بيطلع لسانه)
الدقة دي تعرفيها ف الطبيخ، حينما يكون الفضفضة أو الثرثرة شأن القصاصين والشعراء والنقاد، فإني أفضل استخدام مصطلح مدون عن هذه الصفات المزيفة فيما يبدو ...... أحيانًا ...

طبعًا لا أقصد تقليلاً- بدوري- من جشأن الشعراء والناس دي ، ولكن وضع الأمور في نصابها يحتاج المزيد من التدقيق
دمتِ بود

محمد عبدالحي السيد يوسف يقول...

يا هيمة الموضوع ما فيهوش فلسفة

كل واحد بيفك عن نفسه بالطريقة اللي تريحه

و أهو التدوين أحسن مـ الأنحراف

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

حسن باشا أرابيسك:
الأول حمد لله ع سلامـة عودتك لينـا، وماتبقاش تتطول الغيبة كده يا راجل!، وأشكرك على كلامك الجميل كلله ....
حلوةج برضوو فكرة التعليق على تدوينات سابقة في التعليق الحالي ....
وأنـا كمان بحب الذرة جدًا ، بس مش ضعيف أمام الأكل بره البيت، أنا ممكن أبقى ضعيف، ومكسل عن الأكل جوه البيت
تحياتي
******************

شيمـاء جمال:
مرحبًا بكِ وبمرورك الأول من هنا، فعلاً أتفق طبعًا معكٍ جدًا، وتعجبني رؤيتك هذه جـدًا ليس كل الفكر مبهر، أو محترم، أو كبير، ولكن لكل فكره .....
ابقي تعالي على طوول

تحياااتي

Shimaa Gamal يقول...

أنا باجى على طول :) بس مؤمنة بالمثل القائل يا بخت من زار و خفف :) بمسك لسانى عن التعليق علشان زى ماأنت شايف راغية فوق الوصف :) بس هاعتبر دى دعوة للرغى :)
إستحمل بقى :)

جومانا حمدي يقول...

بخصوص انه كل مدونة تحمل فكر

ده اكيد اي انسان ليه فكر

حتى البقال ليه فكر

المهم ايه البناء وايه الهادم وايه الي زي الشكولاته السايحه

مودتي

Ratings by outbrain