أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الجمعة، 19 أبريل 2013

الكتاب الالكتروني .. لا يُقـارن .. ولا يُقاوم ..


.
 منذ نحو 6 سنوات .. عندما كتبت تدوينات تتحدث عن سيطرة النشر الالكتروني على سوق النشر، وأنه قادم لا محالة، وذكرت مثلاً (هتقروا ع الكمبيوتر .. يعني هتقروا ع الكمبيوتر) و(النشر الالكتروني والمستقبل ) ..  لم أكن أتصوَّر أن التكنولوجيا ستهديني في غفلة من  الوقت ذلك الجهاز المحمول الذي يمكنني من خلاله قراءة آلاف الكتب من خلال جهاز خفيف الحمل عظيم الأثر!
 بدأء الأمر تدريجيًا يوم أخبرتني صديقة من أمريكا أنها جاءت من هناك بذلك الجهاز العجيب .. الذي اسمه كيندل ذلك الـ (قارئ الالكتروني) المدهش، والذي لم يكن يومها يباع في مصر أصلاً، وكان باهظ الثمن أيضًا، وأذكر صديقة أخرى ذكرت أنها تريد أن تشتري الكيندل، وكانت الأجهزة المحمولة قد بدأت تظهر فيها تطبيقات تتيح قراءة الكتاب الالكتروني، حتى ظهرت التقنية المجرمة المسمـاه بـالأندرويد!!
 وها هو إبراهيم قد اشترى جهاز السامسونج جالاكسي، الذي يدين له بنحو ثلاثة أرباع قراءته الحالية ..

 فهل انتهت الأزمة؟!

لا يعرف الشوق إلا من يكابده .. ولا الصبابة إلا من يعانيها!
البعض يعتقد أن الكتاب الالكتروني ميزته وأهميته الوحيدة تنبع من كونه مجانيًا متاح للتحميل دومًا بدون مقابل (بالمناسبة هذا شرط هام، ينبغي ألا نتخلى عنه، ولا نندفع نحو غباء تحويل الكتب الالكترونية إلى سلع تباع وتشترى!!) ..

 إلا أن الأمر لعمري لم يعد يقتصر على ذلك يا سادة، لعلكم تعقلون!
الأمر يتعدى فكرة "المجانية" إلى أفكار أخرى أكثر جمالاً وألمع بريقًا بكثير!
 ذلك كله يمكن إجماله في "سهولة الحفظ" و"النقل" ..
بإمكان الجميع أن يتغنوا ويطنبوا في مدح الكتاب الورقي، أقدر لهم ذلك كلهم، بل وربما أتفق معهم، لاشيء يعادل إمساكك بالكتاب بين يديك، ورائحة الورق، وما أدراك ما رائحة الورق! والاحتفاظ به ونقله في كل مكان تنتقل إليه والاستئناس بالإشارة على صفحاتٍ تقرؤها بقلمك أو بعلامات مميزة ..

ولكن أن يكون معك كتاب بحجم 600 صفحة مثلاً، سيكون حمله عبئًا ثقيلاً، بغض النظر عن كونه ملفت جدًا للأنظار، بل ربما تشكل مواصلة قراءته همًا ثقيلاً، فما بالك إذا كان مع هذا الكتاب كتاب آخر، وثالث ورابع ..
.
الكتاب الالكتروني .. ببساطة شديدة .. لا يُقارن!

 إنك لا تحمل في جهازك المحمول (الذي كنت تستخدمه في الاتصال بأناس سخيفين أصلاً، أو تقضي وقتك في لعبة زوما أو الثعبان اللئيم، وغيرها من أمور ساذجة) .. إنك لا تحمل فيه كتابًا واحدًا، ولا كتابين، إنك تمشي بـ "مكتبة" فعلاً!!
يتحوَّل الأمر تدريجيًا من رفاهية ونشوة بالامتلاك، إلى مسؤولية! مسؤولية طاحنة عليك، كلما اكتشفت المزيد من الكتب، وكلما تزاحم ملفك الخاصة بالكتب، وقوائم قراءتك بالمؤلفات والمجلدات بلا أي غضاضة!
وستعمل جاهدًا، بلك تأكيد على أن تستهلك كل ذرة وقت متاحة لك، في الإمساك بهذا الجهاز الصغير الخفيف بين يديك، ومواصلة قراءة ما تقرؤه!
 وستمضي تطالع "أحجام" الكتب وأشكالها .. (وأسعارها فيما بعد) في رفوف المكتبات، وتحمد الله على نعمة وجود كتاب الكتروني في الحياة، وقارئ الكتروني فذ مثل جهازك المحمول!
 ..
بل أصارحكم القول (وأصارحكم أنتم فقط، ولا أحد غيركم) أن وجود الكتاب الكترونيًا والقدرة على دعوة الآخرين لقراءته من خلال "تحميله" فقط، دون أن تنتظر "مقابلة" وتسليم .. واستلام الكتاب بعد فترة (كما كنت تفعل مع الكتب الورقية) جعل للأمر مذاقًا خاصًا ..
.
كما أن وجود وإتاحة الكتب الكترونيًا باستمرار تجعل من السهل (بالنسبة لي على الأقل) التفريط في عدد من الكتب الورقية .. مادمت إذا ما احتجت الكتاب فسأجده ..
.
 في هذا الصدد لا يسعني أن أنسى أصحاب الفضل في توسيع بل وتضخيم شبكة "الكتاب الإلكتروني" العربي ... وعلى رأسهم الرجل الذين ندين له بالكثير والكثير من المؤلفات والنسخ الفاخرة المرفوعة الكترونيًا وهو (علي مولا) هذا الرجل صنع مكتبة الكترونية ضخمة بمعنى الكلمة ..
 كنت أود أن أشير إلى "مزودي" خدمة الكتب الالكترونية ..

 ولكننا ربما نجعل لهذا الموضوع تدوينة خاصة .. إن كان في العمر بقية ..

هناك 9 تعليقات:

د/دودى يقول...

وستمضي تطالع "أحجام" الكتب وأشكالها .. (وأسعارها فيما بعد) في رفوف المكتبات، وتحمد الله على نعمة وجود كتاب الكتروني في الحياة، وقارئ الكتروني فذ مثل جهازك المحمول!

________________
نفس شعورى و انا فى معرض الكتاب لما شفت حجم الكتب اللى قريتها فى الواقع قد ايه؟..لو كنت مسكتهم ورق كنت هاقفل منهم و مش هاكمل نصه...ده بالاضافة للسعر طبعا

عصفور المدينة يقول...

مرحبا في عالم القراءة الالكترونية لم اعد استطع ان اقرأ كتابا ورقيا
ارجو ان اشير الى مكتبتنا الناشئة نضع فيها بعض النوادر مما ليس متوفرا على الشبكة من تصويرنا
Qaraa.Blogspot.Com
وايضا لاتنس الخطوة القادمة الكتب الصوتية

عصفور المدينة يقول...

نسيت ان اقول انني متابع دوما

Muhammad يقول...

رغم كل هذه الإغواءات التى تحدثنا عنها، والتى قد تكون مغوية بالفعل، إلا أننى لا أستطيع التخلص من ربقة الورق. أحب الكتب الورقية، بل وكذلك المناديل الورقية :)

ولا يمنع ذلك من الاعتراض البالغ على ارتفاع الأسعار المبالغ فيه، واحنا ناس غلابة يابوى

نهى جمال يقول...

أهه أنا مافيش كتاب نزلته الكتروني وكملت نصه غير كتاب كازانتزاكس فقط يا براهيم :))) يا قادر أموت وأفهم بتقرأ من الموبايل كيف !! :))

طب ما تيجبلي اللي عندك ورق وأهه نريحك منهم وإحنا نوفر : )))

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

دودي :)
منوَّرة المدونة أيتها القارئة الفظيييعة، تقريبًا ده أول مرور ليكي هنا ... ربنا يخلي لنا الـ PDF
ــــ
عصفور المدينة
يا أهلاً وسهلاً تحياتي لك ولفريق العمل :)
ــــ
محمد
المناديل الورقية لا بديل عنها ..
يعني هتمسح ف إيدك ؟!!
ــ
.
نهى، هاتي لك موبايل سامسونج جالاكسي .. ووفري تمن 100 كتاب

عصفور المدينة يقول...

http://ctybrd.blogspot.com/2012/01/2.html

هذه مقارنة بين وسائل القراءة الالكترونية من اعدادي
والتخلص من عشق الكتب الورقية فعلا صعب في البداية ولكن بعد ان تتعود عليه تتحول القراءة الإلكترونية إلى الأصل ولا تستطيع العودة إلى الكتاب الورقي ثم تتجول في معارض الكتب بغرض نقل اسماء الكتب للبحث عنها الكترونيا
ثم تتحول كما تحولنا نحن إلى شراء الكتب لتقطيعها وتصويرها الكترونيا
:D

Zahraa Ali يقول...


مرحبا ،
اتفق معك يا ابراهيم ..

اعترف لك ، قبل ايام بدأت بقراءة كتاب ورقي الا انني اكتشفت كتاب سلب لبي و عقلي و اهتمامي و كل شي و كالعادة غير متوفر و ان قررت ان اوفره سيكون سعره كسعر ثلاث كتب + سعر شحنه !! وكم ازدادت سعادتي حينما وجدت نسخة إلكترونية و الآن وصلت لصفحه 100 خلال يوم واحد فقط .. اما ذاك الكتاب فلم اتجاوز 20 صفحه في يوم واحد ..


علي مولا رفيق دراستي الجامعية طوال الاربع سنوات كيف لي ان انسى هذا الاسم العظيم .. لولا الله ثم مكتبته لم انل درجة النجاح في البحوث الذي قدمتها ؟!



يعطيك العافية
(F)

مذكّرات | Notes يقول...

حصلت مؤخرا أنا أيضا على جهاز أندرويد .. و أهمّ ما فيه بالنسبة لي تلك المكتبة المتنقلة أيضا .. و التي جعلت الاطلاع على الكتب من السهولة بمكان .. مع كل الايجابيات التي تفضلتم بذكرها :)
في انتظار المدوّنة الخاصة بمصادر تحميل الكتب الالكترونية ، سررت بالمرور من هنا :)

Ratings by outbrain