أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الجمعة، 2 يوليو، 2010

عن الشوق إليك . . . ومافيه!

‏.
عزيزتي يسوؤني أن تفكري بي على هذا النحو، وبهذه الطريقة!
أنا لا أشتاقك؟؟
أنا لا أحن إليك؟!
لمن أكتب إذا كل هذا؟!
ألم يكن بمقدوري أن أتحدث عن كل تلك الأمور التي قد لاتروقك بطريقة عادية، دون أن أخاطبك أنت فيها!
دون أن أضع اسمك، وأبث من روحك في هذه التفاصيل فتنتعش وتورق . . وتحيا!
ستقولين أني أبالغ الآن في تقدير أثرك أو أن الكلمات تجرفني إلى مالا أريد!
وكل ذلك أقبله وأرضاه، ولكني لا أقبل تلك التهمة أبدا!
لأني لا أكف عن اشتياقك أبدا، وكلما انغمست أكثر فيما أنا فيه كلما زاد حضورك، كالأرض عطشى للماء يروي وللفأس يحرث، حتى تخرج بأطيب الثمار!
ولاتقولي أبدا أني غير مشتاق . .
ماكل مانكتمه عزيزتي غير موجود . .
وفي حضرتك أصلا يحلو لي السكوت . .
التأمل
المراقبة . .
نعم والله . . أقصدك أنت هذه المرة، . . وربما قصدتك أيضا في مرة سابقة أحسنت مداراتها بطريقة أخرى . .
لا أحب أن أصرح هكذا كما تعلمين ....
ولكني أبالغ في مناجاتك كلما غبت . . حتى إذا ما كنت أمامي فجأة . .تشيرين وتبتسمين . . مات الكلام. . .
وبقيت أنا المأخوذ بتتبعك . . وقلبي كله فرح!

هناك 3 تعليقات:

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

صباح الخير
.
.
أو أي صباحٍ كـان ...

هذه الرسالة ليست لكِ ...بحال

تحياتي

لا اكتمــــال.. يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Shimaa Gamal يقول...

هو بغض النظر عن الرسالة لمين بس يا بختها :)

Ratings by outbrain