أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

السبت، 1 مايو، 2010

30 يوم تدوين ..30 يوم حيــــاة

وكأنهم لا يحلوا لهم أبدًا أن يبدءوا الحملات إلا بـ"تقليب المواجع" على رأسي، وإلا فما الحاجة لشعار مرهق كهذا (لا يستحق أن يولد من يكتب لنفسه)! ومن قال أننا نستحق أن نولد يومًا ما؟!! ، ومن قال أن الكتابة اختيار واستحقاق كالولادة مثلاً، كلها أقدار يا عزيزي!!....

المتمرسون على قراءة هذه المدونة (وهم كثر) يعلمون أن هم الكتابة تردد هنا كثيرًا، لذلك سأطرده فورًا وأتحدث عن الحملة!

أعرف داليا يونس منذ سنوات، ولأني يروق لي كثيرًا الحديث عن الذكريات، ويبدو أن أمر استدعائها حاضر هذه الأيام، فإليكم هذه الورقة!

كانت البداية كبدايات تعارف كثيرة وعديدة عبر منتدى، تلك الأماكن التي طلقناها إلى غير رجعة منذ أنشأنا مساحاتنا الخاصة الرحبة المعروفة باسم المدونات، ولكن حلمًا آخر جمعنا، يجب هنا تسجيله، لا سيما أنه (على خلاف المدونات) لم يعد له أي أثر على الشبكة العنكبوتية، ألا وهو مجلة "أقلام شـابة"!

تلك المجلة التي كانت في ظني (واعتقاد الكثير من منشئيها) أول "مجلة شبابية" على الإنترنت، وكنت قد استدعيت إليها من خلال مصمم الموقع الصديق (مشيها صديق وخلااص) عبد الله إيهاب، ولكن كأي مشروع شاب يعجز عن تمويل نفسه، لم يلبث الموقع أن توقف إلى غير رجعة، رغم أنهم كانوا قد أعدوا مجلة ورقية شاهدها الكثيرون في معرض كتاب 2005 فيما أعتقد! ....

المهم، أن الصلات انقطعت، لفترة طويلة، ولكني عرفت منها في مرة أن لها مدونة واسمها مملكة جيرالدين الذي لا شك أنها اضطرت أن تعرفه لي مرارا ولكني في كل مرة كنت أنساه، باعد بين مدونتي ومدونة داليا كونها نظامًا يختلف عن البلوجزبوت، وإن كان أكثر تطورًا وأكثر بهاءً، ولكننا بعدنا ...

يروق لي كثيرًا التخطي هكذا ...

مند يومين (أول لنقل خمسة) فوجئت بكل أصدقائي، ورفقاء التدوين والكتابة يطلعوني على أمر التدوين لمدة 30 يوم تلك الحملة :).... أسعدتني جدًا، ولكن لأن الرياح لا تأتي بمالا نشتهي دائمًا، ولأنه ـ ربما ـ يروق لي الآن أنت أصمت لفترة، لن أشارك في هذه الحملة، ولكني متعاطف :) وسأتابعكم كلما أمكن ....

شكرًا داليا

هناك تعليق واحد:

هبة الحياة يقول...

ااام
بص اكيد دي وجهة نظرك وانا معاك في دا
انا عن نفسي ما سمعتش عن الحمله دي الا من اسبوع عن طريق صديقة بتخبرنا بيها ان هي ناويه تدون 30 يوم بقيت عايزه اقول لها ان احنا اصلا بندون 30 مره كل بوم ههههههه
لان في ناس بتعتبر التدوين مكان للفضفضة زاي حلاتي
وفي ناس بتعتبره ساحه للناقش في مجالات مهمه
وفي ناس بتشوف انه نافذه لثقل موهبتها

المهم في البداية والنهاية ربنا يوفقك

Ratings by outbrain