أنت

في حياتي كلها أتوقع أن تكوني بذرة الضوء التي لا أدري كيف تنمو بداخلي لتنير اليوم، لكن أثرك أعجز ـ لازلت ـ عن التعبير عنه **** ، ولكنكِ تفرحين، وها أسنـانك تظهر .. ف تبتسمين :) وتطلع الشمس، هذه المرة ليس عنِّي بل عن جميل مرورك كلما حدث ... أمــــــــانـــــة عليكو أي حد يعدِّي هنا يترك تعليقًا .. ليستمر النور :)

الخميس، 27 مايو، 2010

أشياء كثيرة ..تحدث باستمرار

...
أتكلم تتكلم .. أصمت، فتغضب!
وتترك لي العالم لألهو به كما يحلو لي ....

ولكن العالم خالٍ بدونها!
. . .
أتكلم إذًا ..، لا تتكلم
أغضب، ولا أذهب ...
تسـافر بعينيها بعيدًا

ولكني لا أرحــــل عنها
.
.
تداعب العالم من خلفي ...
لا يأبه بها . .
أضحك
فتتكلم...
.
.
نهذي كثيرًا وتتكسر الكلمات بين أيدينا

تبكي بحرقة!
.
.
أرقص، أطير ...
تحط بجناححيها الكبيرتين
أتكلم، تضحك .. ترقص، أهذي، أجن!

تطير فراشاتٍ في الغرفة
نطاردها بأيدينا
فتركض وتغني ...
تنسى الجنون والهذيان. .
وأنساها ..
تقف لتتأمل العالم من حولي
يحبو ...

نتأمل، تشرد، تغفل ..

تسمع أصواتًا من خارج العالم
تركض، ألحق بالعالم
.
.
أتركها تهذي
.
.
أركض نركض
نقف من الإعياء ... ونضحك ...
.
.
تمد يديها تجفف عرقي ..

أبعدها .. أنهرها ..
تقول كلامًا كثيرًا ..
تهم بضربي
.
.
أقول لها:

.
.
"" مش نقفل التلفزيون بقى، أنا عاوز أنااااام :) ""
.
.
تركض، تضحك، نهذي نرقص، ويدور العالم
نفكر كيف يرانا العالم؟!

أضحك .. تصرخ

أغمض عيني أتأمل!
. .
.

هناك 4 تعليقات:

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

في المرات القادمة سأبدأ هكذا:
.
.
أتكلم تسمع ...
أسكت .. تفرح ...
تترك لي العالم، ثم تعود ...
يمتلأ العالم بالناس ..
فتسعد!
.
.
لا أتكلم ، أصمت، وأفكر ..

ترحل في عينيَّ ...
وتجمع لي العالم أمامي ...
آآنـــس .. أهدأ
أرقص معها .. وندوور ندور
تلمحنـا فراشات الغرفة
تهبط

ترقص معنا ...
نضحك .. تهبط
نصعد
.
.
تهبط
نصعد
.
.
(مش كل مرة هفتح عنيا هلاقييني معاكي
سيبيني هناك جوَّه شوية )

تلحظ هرب الكلمات من فمي
تضحك
تجمع الكلمات مرة أخرى
.
.
(شايفك جوايا .. بحبك خاااالص) ..
أفرح!
أصمت
تهمس ...
وطي النوووور
.........
وننام
تصبحو على خير يا ولاد

نهر الحب يقول...

تؤتؤتؤتؤتؤتؤ


فاكر لما قلتلك بحب اقرالك حاجات معينة
اهي هي دي بقي الحاجات المعينة

تسلم ايدك
تحفة
:)

حسن ارابيسك يقول...

الأخ الجميل إبراهيم
فعلا كما قالت الأخت نهر الحب
اهي دي الحاجات المعينة
لذلك أضم صوتي لصوتها أنا أيضا أحب أن أقرأ لك بعض الحاجات المعينة والتي تبدو للوهلة الأولى إنها طلعت بمزاج ساعة روقان حاجه كده جميلة وبسيطة بعيدة عن لوي عنق الكلمات ولعبة الكراسي لها عندما تكتب حول فكرة أنت تراها هكذا
تحياتي
حسن أرابيسك

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

إنتي تؤمري يا سـهـاد
ــــــــــــــــــــــ
حسن فيييينك من زماااااااااااان


نورت :)

Ratings by outbrain